الثلاثاء , 16 أغسطس 2022 - 4:35 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

سألني صديقي عن.. الميدجاي !؟

عمرو عبدالرحمن – يقرأ سطور التاريخ بعيون مصرية

تلقيت استفساراً كريماً من أخ صديق عن معني كلمة “ميدجاي”.. وهكذا كانت إجابتي مع تقديري له وللقراء الكرام..

الـ[ميدجاي] أو الـ[مادجاي] أو [مـــِدَدْ] لقب كتيبة من الجنود النوبيين تحت قيادة القوات المسلحة المصرية في عصورها القديمة، في ظل اعتبار أرض الذهب [نوب] أو النوبة وسكانها الـ[نحيسو] تحت نفوذ الامبراطورية المصرية..

ورد ذكرهم لأول مرة أيام [الدولة القديمة] في سجلات قائد القوات المسلحة المصرية: [ويني] في عهد [پپي الأول]، ومنها مرسوم ملكي بخصوص تعيين ممثلا لأرض مدجا والمناطق المحيطة بها حول الشلال الثاني، تحت الإدارة الملكية المصرية.

الميدجاي قبائل بدوية من الرعاة تنقلوا في الصحراء، وبمرور الوقت انضموا للجيش المصري كجنود مرتزقة في الحصون المصرية بالنوبة كما جابوا الصحراء كخفر الدرك و(جنود استطلاع)، وحراس لقصور الملوك ومقابرهم.

كان للمدجاي دورا بارزا في حملة الأمير الشهيد [كامس] ضد الهكسوس فأصبحوا فرعا هاما من أفرع الجيش المصري.. كما أثبتوا ولاءً وطنيا للقيادة المصرية، أثناء حملات الأمير [أحمس الأول] لتأديب قبائل النوبيين التي تواطأت مع الهكسوس ضد الجيش المصري.

ومع بداية عصر [الدولة الحديثة] التي أسسها الملك [أحمس الأول]، اتسعت الكتيبة العاملة تحت القيادة العسكرية الإمبراطورية المصرية، وأصبح لها مكانة أساسية في التشكيلات الشرطية شبه العسكرية، وفق تدريبات خاصة ورتباً مميزة، وكان لكل فرقة إقليمية القائد والضباط المنوطين بقيادتها، وامتدت مهامها لتشمل كافة أنحاء مصر.

اتسعت الكتيبة لتشمل جنودا مصريين، لتصبح كتيبة من النخبة العسكرية مشتركة، بقيادة مصرية عبر عصور ممالكها [القديمة] و[الوسطي] و[الحديثة].

شاركت قوات النخبة ومنها فرقة الميدجاي ضد عدوان مملكة كوش علي مصر خلال القرنين الخامس والسادس قبل الميلاد، قبل تكوين أسرة الاحتلال الكوشية (التي تحتسب مجازا في سجلات الحكم باسم الأسرة الـ25).

 

انتهت الكتيبة أثناء الاحتلال الفارسي لمصر، ضمن القوات التي تعرضت للخيانة من أحد المرتزقة البطالمة، يسمي “فانس”.. الذي وشي بهم وقدم للفرس مداخل التسلل عبر صحراء سيناء المصرية، فانتهت آخر [أسرة ملكية مصرية] في عهد الملك [أبسماتيك الثالث]…

– حفظ الله مصر وجنودها خير أجناد الأرض ، وأعاد لها ملكها ومجدها بالقوة العادلة والعلم والإيمان، بمدد من عنده جل جلاله.

آمين

No photo description available.

  • المصادر:

Katheryn A. Bard, Encyclopedia of the Archaeology of Ancient Egypt, Routledge 1999, ISBN 0-415-18589-0

  1. H. Breasted, Ancient Records of Egypt, part One, Chicago 1906

Alan H. Gardiner, “Ancient Egyptian Onomastica, Vol. 1”, Oxford University Press 1947

Ian Shaw, The Oxford History of Ancient Egypt, Oxford University Press 2000, ISBN 0-19-280293-3

George Steindorff and Keith C. Seele, “When Egypt Ruled the East”, University of Chicago Press 1957

Toby Wilkinson, “Dictionary of Ancient Egypt”, Thames & Hudson Ltd 2005

Kate Liszka, ““We Have Come to Serve Pharaoh”: A Study of the Medjay and Pangrave Culture as an Ethnic Group and as Mercenaries from c. 2300 BCE until c. 1050 BCE”, PhD Dissertation, University of Pennsylvania, forthcoming.

المراجع

 Erman & Grapow, Wörterbuch der ägyptischen Sprache, 2, 186.1-2

 Breasted, op.cit., §§ 317, 324

 Gardiner, op.cit., p. 74*

 Gardiner, op.cit., p. 76*

 Bard, op.cit., p.486

 Wilkinson, op.cit., p. 147

 Shaw, op.cit., p.201

 Steindorff & Seele, op.cit., p. 28

 Gardiner, op.cit., p. 82*-85*

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *