الخميس , 7 يوليو 2022 - 11:07 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

دنيا الكلوب هاوس : سمع هّس!

مصر القاهرة – بقلم : ريمو المغربي

انجرف الكثير من الشباب مؤخرا لتطبيق جديد يسمي الكلوب هاوس(Club House) ، و بخلاف الكثير من منصات التواصل الإجتماعي الأخري التي تعتمد بالأساس علي الكتابة، فإن هذا التطبيق يستخدم غرف صوتية  والتي تتيح للمستخدم حرية التعبير عن آرائه بالصوت كنوع من أنواع الإذاعة….

 

ومما جعل هذا التطبيق مرغوب فيه بشده هو قدرة المستخدم على التحدث بما شاء من أفكار سليمةً كانت أم متطرفة بدون أي رادع.

 

تزعم الشركة المؤسِسة لكلوب هاوس أنها تجربة فريدة من نوعها، ولكن ما هي الحقيقة وراء هذا التطبيق؟!

 

نعم، فإن هذه المنصة قد تتيح للجميع التحدث، سرد القصص، عرض أفكار: سياسة، اجتماعية أو اقتصادية، ومن الممكن أيضا تكوين صداقات ومقابلة أشخاص مميزة من حول العالم، ولكن بالرغم من أن هذه المنصة لها مزايا متعددة، إلا أن سلبياتها خطيرة، والتي قد يغفل عنها الكثيرين من رواد هذا التطبيق حيث يُسمح لكل من هب ودب أن يُصرح بما سولت له نفسه… وفي الغالب أن هذا التطبيق يخدم قضايا مطروحة بخلفية سياسية أو إجتماعية في محاولة لتمرير أجندات ذات طبيعة شاذة لتتخلل مجتمعاتنا العربية في تحدي صارخ لمعتقادتنا الأساسية واستغلال واضح لشبابنا المهتمين بالأحداث الجارية في عالمنا العربي والإسلامي و لتحفيز ردود أفعال دفاعية لديهم مما سيؤدي لاحقا لظهور نوع من أنواع التطرف والعنف ضد الآخر.

 

والغريب جدا أن هذا التطبيق يسمح لأي مستخدم أن يفتح غرفة صوتية قد تدوم لساعات ، ومع التحديث الجديد من الممكن أن تستمر هذه الغرف ل١٢ ساعة متواصلة، ولكن الأغرب أن الشخص الذي يدير هذه الغرفة عنده من القدرة على الإستمرار حيث لا يغادر الميكروفون وكأن لديه مأرب وغاية مُلحة لابد من الوصول لها كتمرير فكرة بذاتها للجمهور الحاضر (Audience) .. والجدير بالذكر أن معظم من يحضر ويستمع لهذه الغرف هم من الشباب الذي لا يمتلك الحِنكة والخبرة ليتدبر النوايا الخفية وراء هذه القضايا المطروحة والتي تثير الجدل والبلبلة.

 

إن إنعدام الرقابة علي مثل هذه المنصات سيكون له توابع وخيمة حيث تتضمن هذه الغرف مواضيع مطروحة ومفتوحة للنقاش لتأصيل أفكار و إعتقادات غريبة الأطوار مثل حقوق الشواذ في محاولة لتأكيد أن الشذوذ الجنسي هو ظاهرة علمية لها علاقة بجينات الإنسان التي بالتالي تُغير ميوله.

 

ومن الأفكار غير المعتادة أيضا الحث علي تقنين المساكنة في دولنا العربية والإسلامية، حتي الملحدين يطالبون بالحق في التواجد . ويوجد غرف أيضا تناقش كيف أن قرآننا الكريم مُحرف… ٢٤ ساعة من التنظير والفلسفة و (الهبد)  اللامتناهي.

 

ولذلك وجب وضع آليات وضوابط للرقابة على مثل هذه المنصات والتي ظاهرها هو تعزيز قيم الحرية والتواصل والحق في التعبير، ولكنٌ حقيقة الأمر أن هذه المنصة باتت كمثيلاتها: شبكة للترويج والدعوات المشبوهة والمتطرفة فكريا لزعزة أمننا القومي…

#تحيا_مصر

حفظ الله مصر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *