الخميس , 7 يوليو 2022 - 9:50 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

جريمة ذبح فتاة المنصورة : جرس انذار / Zoom in …

بقلم : نجلاء نبيل

ما حدث اليوم أمام بوابة توشكا بجامعة المنصورة وهو طعن وذبح فتاة ماهو جرس إنذار شديد للمجتمع ككل المجتمع الذي تساهل في أهم ما يميزه وهو الترابط الأسري والعائلة والذي كان هو ما يميز مجتمعنا عن كل مجتمعات العالم تركنا أصولنا وشغلتنا الحياة عن دورنا الاساسي ألا وهو بناء المجتمع بدء من الأسرة الصغيرة وصولاً للمجتمع ككل .

 

والسؤال هو؟!

❓❓دم نيرة في رقبة من؟! ..

No description available.

من وجهة نظري المتواضعة وقراءتي للمشهد من زواية عدة يمكن أن أتكهن بالإجابة

 

دم نيرة في رقبة المجتمع ككل

في رقبة اعلام روج لمشاهد العنف لدرجة جعلت منها شئ معتاد .

 

في رقبة الرقابة على المصنفات التي لم تقوم بواجبها أمام المجتمع لمنع هذه الأفكار والمشاهد .

 

في رقبة كل من روج للفكر الداعشي بداخل المجتمع تحت مظلة الدين الفكر الذي يجعل صاحبه ينصب نفسه إله ويحاسب الناس على افعالهم  .

 

في رقبة من يحزنون عندما لم ينجبون ذكور وكأن الذكر يطيل في أعمارهم .

 

في رقبة أسرة ربت ابنها على أنه ديك البرابر الذي يمكنه السيطرة على عشة الدجاج  ولم يجرؤ احد أن يقول له لا .

 

أسرة تركت ابنها الطالب الذي لم يعمل بعد ولم يتحمل مسؤولية بيت ولا أسرة يعشق ويحب وأهملت دورها في تقويم فكره وأفعاله  .

 

أسرة تتمنى زواج ابنها ليس لإكمال دوره في المجتمع بل لتتخلص من ابن عاق حول حياتهم لسواد .

 

أسرة كل همها أن تلتقط لهم صورة مع العريس والعروسة  وهم يبتسمون ليستعرضوا صورهم ويصبحون ترند ويتباهون أمام أفراد عائلتهم والعائلات الأخرى .

 

في رقبة كل من لم يقوموا بعملهم ويمنعون دخول المخدرات بكافة أشكالها وأسرة تركت ابنها ليقع فريسة لهذا الوحش الفتاك  .

 

في رقبة وزارة التعليم والتعليم العالي والشباب والرياضة ورجال الدين الذين لم يقوموا بواجبهم تجاه الشباب .

 

في رقبة كل شيطان أخرس رأى الخطأ وقال ليس من شأني  .

No description available.

وأخيراً وليس آخرا

الله’ احفظ مصر وأهلها وجيشها العظيم وشرطتها الباسلة وجميع مؤسساتها بقواها الصلبة والناعمة وسائر بلادنا العربية

اللهم إنا نستودعك ابناءنا وقلوبهم وعقولهم

اللهم احفظهم بعينك التي لا تنام وابعد عنهم كل شر وقدر لهم الخير حيث كان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *