الأربعاء , 28 سبتمبر 2022 - 6:20 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

الدور المطلوب لمصر تجاه الازمة العالمية!!

شيرين حسين – يكتب من : مصر القاهرة

……………………………………

خلفية لابد منها
يواجه العالم ازمة سياسية عالمية وضعت البشرية كلها علي حافة الفناء …وكان من تداعيات تلك الازمة مانراه من تدهور اقنصادي مرادف لازمة الوباء الذي قوض اقتصاديات العديد من الدول وساهم في اعداد المسرح العالمي لمسرحية :
شيطنة روسيا وادعاء امريكي ومساندة غربية لها وبكائيات حقوق الانسان (متضمنة في اولوياتها حق الشذوذ ) ضد كل من يرفع صوته بالاعتراض .
الدولة التي تدافع عن حقوق الانسان
(منذ تفكك الاتحاد السوفيتي ، فأن الولايات المتحدة قد غزت أو أطاحت بأنظمة في أكثر من 50 دولة في نفس الفترة الزمنية ، وأن الولايات المتحدة تحتفظ بأكثر من 800 قاعدة عسكرية في دول حول العالم)

ماذا يريدون من الاتحاد الروسي ؟

روسيا هي وريثة الانحاد السوفيتي الذي تفكك في عام 1991 وخرجت منه جمهوريات اوروبا الشرقية مع وعد امريكي /غربي بعدم ضمها الي حلف الناتو (الدفاعي ؟! )وعدم التقدم شرقا بتجاه الجدود الروسية
لكن ما هو مطروح في صلب الاستراتيجية الامريكية كان الوصول الي تقسيم روسيا ذاتها بل واعداد خطط مستفبلية لازالتها بقصف نووي ومن خلال تحديد الاهداف والمدن لروسيا وغيرها (الصين وبعض عواصم اوروبا الشرقية )
وثائق
وفقًا لوثيقة سرية (رفعت عنها السرية) مؤرخة في 15 سبتمبر 1945 ، ” كان البنتاجون يعد لمحو الاتحاد السوفيتي بهجوم نووي منسق موجه ضد مناطق حضرية رئيسية.
تم إدراج جميع المدن الرئيسية في الاتحاد السوفيتي في قائمة 66 هدفًا “استراتيجيًا”. تصنف الجداول كل مدينة من حيث المساحة بالأميال المربعة والعدد المقابل للقنابل الذرية المطلوبة لإبادة وقتل سكان المناطق الحضرية المختارة.
عام 1956 ، كان من المقرر استخدام القنابل الهيدروجينية ضد أهداف” القوة الجوية “ذات الأولوية في الاتحاد السوفيتي والصين وأوروبا الشرقية. المدن الرئيسية في الكتلة السوفيتية ، بما في ذلك برلين الشرقية ، كانت لها أولويات عالية في “التدمير المنهجي” للقنابل الذرية. (ويليام بور ، قائمة أهداف الهجوم النووي للحرب الباردة الأمريكية لـ 1200 مدينة من الكتلة السوفيتية “من ألمانيا الشرقية إلى الصين” ، كتاب موجز إلكتروني لأرشيف الأمن القومي رقم 538 ، ديسمبر 2015
2015 – توفر دراسة متطلبات الأسلحة الذرية (القيادة الجوية الاستراتيجية) SAC لعام 1959 ، والتي تم إصدارها في يونيو 1956 ونشرها اليوم للمرة الأولى بواسطة أرشيف الأمن القومي www.nsarchive.org ، أكثر الدراسات شمولاً و قائمة مفصلة بالأهداف النووية وأنظمة الأهداف التي تم رفع السرية عنها في أي وقت مضى. بقدر ما يمكن القول ، لم يتم رفع السرية عن أي وثيقة مماثلة لأي فترة من تاريخ الحرب الباردة.

ماذا يواجه صانع القرار الروسي
استطاعت روسيا خلال ولاية الرئيس بوتين ان تعيد بناء نفسها وقدراتها السياسية والعسكرية رغم ان الولايات المتحدة نكثت بكل وعودها …وتم ضم ثماني جمهويات سابقة من اوروبا الشرقية الي حلف الناتو وتجاه روسيا …ازداد التعقيد بانسحاب امريكي من معاهدة الصورايخ الباليستية خني كانت الازمة الاوكرانية .

اوكرانيا…الروسية !!
هناك وضع خاص لاوكرانيا …من التواجد العرقي الروسي بين سكانها الي الصناعات الحربية السوفيتية (الروسية ) السابقة وصولا الي خمسة عشر محطة نووية لانتاج الكهرباء وقابلة لانتاج قنابل نووية !!!
طلبت روسيا الحياد لاوكرانيا ………… قوبل بالرفض
طلبت الاعتراف بسيادتها التاريخية علي شيه جزيرة القرم (المرفأ الوحيد للاسطول الروسي علي البحر الاسود) رفض
طلبت روسيا الاعتراف باستقلال المناطق ذات الاغلبية الروسية وقويل الطلب بالمماطلة .
طلبت روسيا من حلف الناتو ضمانات امنية وحياد اوكراني فقوبل بالصمت
ومنذ عام 2019 ………..

ولم يكن هناك خيار امام روسيا …. وهناك تهديد للامن القومي الروسي ببقاء دولة نووية معادية علي حدودها هي اوكرانيا….فكانت الحرب ….
ووصل الامر الي وضع الردع النووي الروسي اهبة الاستعداد …
صانع القرار الروسي كان ومازال يقوم بتطهير اوكرانيا وقد استعد لكل التداعيات العسكرية والاقتصادية في روسيا وعلي حدودها وفي العالم !!!

وماذا عن الدور المصري?

مصر منذ عام 2013 استطاعت ان تعيد بناء نفسها ذاتيا وعالميا ….

ورغم ان مرور عقد من الزمان تقريبا فان العلاقات الدولية المصرية باطراف النزاع الحالي بين امريكا والناتو من جهة وروسيا والدول المتوافقة معها وصلت الي درجة الندية والفهم الكامل لاستقلالية القرار.
ومصر تملك رصيدا محترما مع دول اوروبا وافريقيا وآسيا وتستطيع ان تقول وتسمع كل تلك الدول وبفاعلية .
ان احياء دور (دول الحياد الايجابي) ضرورة مصرية وعالمية ومصر وحدها تملك ذلك مع الاختلاف لظروف العالم الحالية …بل انني اعتقد ان بعض الدول الاوروبية قد تنضم الي ذلك ….
ان العالم سيشهد خلال الفترة القادمة القادمة زوال القطبية الاحادية ويصبح عالم متعدد الاقطاب جنبا الي جنب مع الولايات المتحدة …روسيا والصين والهند وكوريا وباكستان …وغيرهم !!!
..
..
ان كل المؤشرات السياسية والاقتصدية في صالح روسيا والايام الماضية ائبتت ان ما يسمي بالعقوبات الافتصادية ضد روسيا اصيحت عقوبات لامريكا والغرب بل وطالت الدول بالعالم اجمع !!!

مصر قادرة باحياء القوة الناعمة ان تلعب دورها لوقف الشبح النووي
ان اهم ما سوق تتمخض عنه الاحداث الحالية ان العالم سيشهد (تعدد الاقطاب ) ….

ولابد من تجمع لدول (قطب الحياد )

 

حفظ الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *