السبت , 16 ديسمبر 2017 - 9:04 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

أهم 10 أفلام عن المولد النبوي الشريف في تاريخ السينما المصرية والعربية

بقلم المؤرخ الفني د/ أحمد عبد الصبور

تمر تلك الأيام مراسم الإحتفال بالمولد النبوي الشريف حيث يرى دعاة الإحتفال والإحتفاء بيوم مولد الرسول صلى الله عليه وسلم أنه مقتضى المحبة والتعظيم لرسول الله ، وأن يوم مولده مبارك ، ففيه أشرقت شمس الهـداية ، وعم النور على الكون ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الأثنين ، ولما سئل عن ذلك قـال: [ هذا يوم ولدت فيه وترفع الأعمال إلى الله فيه ، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم ] ، وإذا كان العظماء يحتفل بمولدهم ومناسباتهم ، فالرسول صلى الله عليه وسلم أولى لأنه أعظم العظماء وأشرف القادة .

وقال عمر بن الخطاب: والله يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال : [ لا يا عمر حتى أكون أحب إليك من نفسك ] فقـال – أي عمر- : فأنت الآن أحب إلي من نفسي ، فقال: [ الآن يا عمر ] ( أخرجه البخاري )

وهنا نذكر أهم ما أنتجته السينما المصرية والعربية من أفلام عن قصة مولد خير خلق الله الرسول أَبُو القَاسِم مُحَمَّد بنِ عَبد الله بنِ عَبدِ المُطَّلِب ” صلى الله عليه وسلم “

ظهور الإسلام : الفيلم من إنتاج عام 1951م ، وهو أول فيلم ديني في السينما عن قصة الأديب الراحل طه حسين وهي قصة الوعد الحق، وبطولة أحمد مظهر وعبد المنعم إبراهيم، وعماد حمدي، وكوكا، وسراج منير، وعباس فارس إخراج إبراهيم عز الدين .

إنتصار الإسلام : الفيلم من إنتاج عام 1952 م ، بطولة ماجدة ومحسن سرحان وعباس فارس وفريد شوقي وهند رستم وحسن البارودي ومن تأليف وإخراج أحمد الطوخي

بلال مؤذن الرسول : الفيلم من إنتاج عام 1953 م ، وهو بطولة يحيى شاهين وماجدة وحسن البارودي وعدلي كاسب وعزيزة حلمي، للمؤلف فؤاد الطوخي والمخرج أحمد الطوخي .

بيت الله الحرام : الفيلم من إنتاج عام 1957 م ، بطولة عباس فارس وحسين رياض وبرلنتي عبد الحميد وعمر الحريري ، وإخراج أحمد الطوخي .

مولد الرسول : الفيلم من إنتاج عام 1960م ، وبطولة يوسف وهبي وسميرة توفيق وأنور زكي وإخراج أحمد الطوخي .

هجرة الرسول : الفيلم من إنتاج عام  1964 م ، بطولة ماجدة ويحيى شاهين وإيهاب نافع ، وشارك في تأليفه حسين حلمى المهندس وعبدالمنعم شميس، وأخرجه إبراهيم عمارة..

الله أكبر : الفيلم من إنتاج عام 1969 م ، بطولة زهرة العلا ونعمت مختار ومحمد الدفراوي وعبد الوارث عسر، عن قصة لأديب نوبل نجيب محفوظ واخراج إبراهيم السيد .

فجر الإسلام : الفيلم من إنتاج عام  1971 م ، بطولة محمود مرسي وسميحة أيوب ويحيى شاهين وحمدى أحمد، وقام بإخراجه صلاح أبو سيف وشارك في تأليفه أيضًا مع المؤلف الكبير عبد الحميد جودة السحار.

الشيماء : الفيلم من إنتاج عام 1972 م ، وقام ببطولته أحمد مظهر وسميرة احمد وتوفيق الدقن وعبد الله غيث وأمينة رزق وغسان مطر ومحسن سرحان وحسن البارودى وصلاح نظمى، تأليف عبدالسلام موسى عن رواية على أحمد باكثير، وإخراج حسام الدين مصطفى

الرسالة : الفيلم من إنتاج عام 1975 م ، وأنتجه المخرج العالمي مصطفى العقاد، من بطولة عبد الله غيث في دور حمزة بن عبد المطلب، والسورية منى واصف في دور هند بنت عتبة، أما الإنجليزية فمن بطولة أنطوني كوين والممثلة العالمية أيرين باباس .

ومنذ عام 1975م لم يتم إنتاج فيلم ديني بتلك القوة التي أنتجت من قبل والتي أعتاد عليها المشاهد المصري والعربي ، بل وأنحسرت الأعمال الدينية في شهر واحد فقط في العام وهو شهر رمضان الكريم في صورة مسلسلات دراما وأعمال تلفزيونية بعيداً عن الأعمال السينمائية ، فقد تعود المشاهد المصري دائماً على وجود المسلسلات الدينية في شهر رمضان خاصة في فترة السنوات الأخيرة ، حيث تزيد من روحانيات هذا الشهر بأعتباره حدثاً دينياً ، إلا أنه في فترة السنوات الأخيرة قد يلاحظ المشاهد غياب هذا النوع من المسلسلات فلم يعد المنتجون يهتمون بهذه النوعية من الدراما .. فهناك مسلسلات دينية قليلة أنتجت مؤخراً وأصبحت تقل بشكل واضح وملحوظ حتى وصلت إلى عمل واحد ديني وأحياناً لا ، وهذا ما حدث بالفعل في المسلسلات الرمضانية لشهر رمضان 2017م ، فبالرغم من كل تلك الأعمال الدرامية الكثيرة والضخمة دخل مسلسل واحد ديني فقط في سباق المسلسلات الرمضانية لشهر رمضان 2017م .

يلفت النظر فى الأعمال الدرامية المصرية المذاعة على القنوات الفضائية فى رمضان 2017م غياب المسلسلات التاريخية وذات الطابع الدينى، بما يعنى غياب اللغة الفصحى فى الدراما ، فى مقابل إنتشار اللهجات الشعبية التي فرضت نفسها على الإعلام أيضاً .

 

كما يرى بعض النقاد إن فتوى تحريم تجسيد الصحابة على شاشات التليفزيون والسينما هى المسئولة عن عزوف الكتاب عن تناول المسلسلات الدينية وعرضها فى رمضان وكذلك الأعمال السينمائية .

 

إن المسلسلات الدينية من قبل كانت وجبة أساسية فى رمضان تناولت حياة كثير من المراحل التاريخية والدينية المهمة والمرتبطة بشخصيات الصحابة والتابعين ، لكن بعذ ذلك صدرت فتوى من الأزهر بتحريم ظهور الصحابة على الشاشات ، مما كان له أكبر الأثر على ذلك الفن .

 

 

إن المسلسلات الدينية من الممكن أن تحقق رواجاً من جديد من خلال تناول الرموز الدينية العظمى من صحابة الرسول ، والإستفادة من كتب “عبقريات العقاد “، وسيرة الصحابة ، ورجال حول الرسول ، والتى بدورها تجذب المشاهدين لوجود نوع من البطولة التى يميل المشاهد للإيمان بصدقها .

 

فيرى بعض النقاد أنه اذا أستمر منع كتَّاب الدراما من إظهار شخصيات الصحابة ، والإكتفاء بالشخصيات الثانوية التى تحيط بها ، وملاحقة ذلك بفتاوى التحريم ، فان ذلك يجفف منابع الإلهام فى الدراما الدينية.

والحقيقة والملاحظ  حول غياب المسلسلات التاريخية والدينية هذا العام يمكن تفسيرها فى سياق صناعة الدراما بوجه عام ، وذلك لأن الدراما التليفزيونية ليست فناً خالصاً ، بل هى مثل السينما تجمع بين الفن من ناحية والصناعة والإقتصاد من ناحية أخرى ، وهذا بالفعل سبب غياب المنتجون خاصة المنتجين السينمائين في الأعمال السينمائية الدينية .

 

فمن أسباب غياب المنتجون هو وجود أولويات تتعلق بالجانب الإنتاجى ومتطلباته ، أى الجدوى الإقتصادية الخاصة بالتكلفة والمردود أو العائد ، حيث أن إنتاج المسلسلات التاريخية أو الدينية يمثل تكلفة مالية أعلى من المسلسلات الإجتماعية أو الدرامية مثلاً ، فهناك ما يرتبط بالملابس التاريخية ، وبالديكور الذى يشيراً إلى فترات قديمة ، وما إلى ذلك.

 

ربما هذا هو التفسير، وربما هناك تفسيرات أخرى تتعلق بفهم القائمين على المسلسلات أو متصوراتهم حول ما يحتاجه الجمهور الآن ، لعلهم لاحظوا أن المشاهدين الآن يحتاجون إلى أعمال ذات طابع عصرى، بعيداً عن الصور النمطية المتكررة التى كانت واضحة فى أغلب المسلسلات التاريخية والدينية من قبل .

وهنا يأتي دور الدولة ، فمن الملاحظ في السنوات الأخيرة غياب دور الدولة في إنتاج الأفلام والمسلسلات ، فيجب تدخل الدولة لإنتاج أفلام ومسلسلات دينية خاصة في تلك المرحلة ، لأن الفن هو صناعة للحياة ، فقد كان الفن عبر التاريخ إحدى الأدوات الفعالة فى مواجهة العنف والتطرف والتعصب، كما أنه هو الأسلوب المؤثر فى وجدان الناس وتشكيل مشاعرهم ، وهو ما تحتاجه الأجيال القادمة لمعرفة دينهم الحنيف بأسلوب فني يعيش للأبد .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *