الأربعاء , 18 أكتوبر 2017 - 6:44 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

أنور مغيث: سنخوض معركة قوية مع الناشرين العرب لترجمة أعمال الفائز بنوبل

عقب فوز الكاتب كازو ايشيجورو بجائزة نوبل للآداب لهذا العام اتجهت الأنظار إلى القاهرة، وتحديدا للمركز القومى للترجمة، الذى  اكتشف تفرد هذا الكاتب مبكرًا وكان سبّاقًا فى ترجمة أعماله إلى العربية، واعتقد أن بعد فوزه بجائزة نوبل سوف ندخل فى تنافس شديد مع الكثير من الناشرين العرب لترجمة أعماله.

وقال الدكتور أنور مغيث، مدير المركز القومى للترجمة، إن الكاتب  كازو ايشيجورو الفائز بنوبل لهذا العام كان سبق ولفت الأنظار بعد فوزه بجائزة البوكر فى العام 1989، وكان هذا العمل الذى دفع المشروع القومى للترجمة آنذاك لترجمة روايته (بقايا اليوم) إلى العربية، والتى تميزت بالطابع الفريد والأجواء الرائعة، وهو ما دفع المركز لمواصلة ترجمة أعماله  حتى أصبحت أربعة أعمال، وهذا يعنى عددا كبيرا مقارنة بأنه كتب ست روايات فقط”.

وأضاف أنور مغيث، الكتب متوافرة بمنفذ البيع، وسنسعى فى وقت لاحق للتواصل مع الناشرين الأجانب لطلب حقوق الملكية الفكرية لإطلاق طبعات جديدة، وعلى صعيد اّخر، هذا ما يجعل الكاتب كازو ايشيجورو محظوظًاً لدى قراء العربية ،ففى الغالب يكتشف القراء الكاتب بعد فوزه بنوبل ومن ثم يبدءون  فى التعرف على جميع أعماله ،أما هذه المرة فقد تمتع المركز –كعادته- بنظرة استباقية،حيث ترجمنا أكثر من نصف رواياته إلى العربية.

جدير بالذكر، أن الروائى اليابانى والبريطانى كازو ايشيجورو قد حصل مؤخرا على جائزة نوبل للآداب للعام 2017، الكاتب حصل أيضًا على أربعة ترشيحات لجائزة البوكر الأدبية، ونالها فى العام 1989 عن روايته الشهيرة (بقايا اليوم)والتى تحولت الى عمل سينمائى تم ترشيحه لعدد كبير من جوائز الأوسكار ،أما احدث أعماله فهى مجموعة من القصص القصيرة بعنوان (مقطوعات موسيقية) و صدرت فى العام 2009.

ترجم له المركز القومى للترجمة، أربعة أعمال إلى العربية : “فنان من العالم الطليق”  من ترجمة هاله صلاح الدين، “بقايا اليوم” من ترجمة طلعت الشايب، “من لا عزاء لهم” بترجمة طاهر البربرى و”عندما كنا يتامى”، من ترجمة طاهر البربرى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *