الإثنين , 23 أكتوبر 2017 - 1:27 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
????????????????????????????????????

النائب والمخرج خالد يوسف والتراث الحضارى فى صالون ريتا بدر الدين

 متابعة وتصوير عربى احمد

أقامت المحامية ريتا بدر الدين صالونها الثقافى الشهرى بالملتقى الثقافى بجاردن سيتى  استضافت خلالة النائب البرلمانى والمخرج السينمائى خالد يوسف  الذى تحدث عن تجربتة ودورة خلال ثورة25 يناير  فى الحفاظ  على الهوية  المصرية  بالمتحف المصرى  بما يضمنة من تراث انسانى عريق  

بدات ريتا بدر الدين الصالون بتهنئة للجيش والشعب المصرى  بمناسبة افتتاح قاعدة محمد نجيب  العسكرية وبالشكر لجيوش الدول العربية التى تحارب الارهاب والدعاء لهم بالتوفيق والسداد

واكدت ريتا على اهمية الحفاظ على التراث والكنوز  للدول لانها  حضارتها وتاريخها ولابد ان يصل للاجيال الجديدة

لانها ثروة قومية كبرى  وهى ملك للوطن والمواطنين جميعا    وحمايتها من ايدى العابثين والمخربين

 

واكد النائب خالد يوسف  على مدى حرصة  على المتحف المصرى  وعدم وصول ايادى المخربين والعابثين بما يحتوية  من كنوز حضارية  مما اضطرة بالاستعانة  بالجيش والاعلام لتوصيل رسالتة  ودعوتة لحماية المتحف من السرقة   اثناء ثورة يناير 

هذا وقد شارك فى الحوار عدد كبير  من نخب الحضور فى الصالون  وفى مقدمتهم المستشار عدلى حسين  والسفير المغربى  احمد التازى والمستشار دعادل الشريف ودكتور عبد العزيز سلمان  نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا والمستشار محمد صبرى يوسف والمستشار ة رشا الشنوانى ود ايمان نجم وكيل وزارة الثقافة ووالمخرج مجدى ابو عميرة ود سامى رشوان والفنان والمنتج حسين نوح ود ناجى نجيب ود مرام نعيم والمستشار محمد ابوزيد والشاعرة سارة ابو زيد ولانا ابو زيد والاذاعى محمد الخولى  ود محمد عبداللاة  رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب سابقا  اللواء مجدى شريف واللواء محمود خليفة المستشار العسكرى بجامعة الدول العربية ود فخرى الفقى الخبير الاقتصادى بصندوق النقد الدولى ودحنان يوسف استاذ الاعلام والمستشار عادل ماجد وابراهيم خليل  رئيس تحرير روزاليوسف  والكاتب الصحفى محمد قنديل وعربى والى   

فى البداية قال المستشار عدلى حسين  ان الحفاظ على الاثار مسئولية الحكومة والمجتمع   

وقد اشار المستشار د عادل ماجد الدول المتقدمة  تعمل على حماية الممتلكات الثقافية  الاثرية والمتاحف فاعطتها حماية كالاشخاص تماما ويعتبروا الاعتداء عليها جرائم حرب     العراق هل كانت هناك رغبة فى تدمير الهوية العراقية

وتحدث السفير المغربى احمد التازى عن ان المتحف ماخوذة من كلمة تحفة وهى تعنى الشى الثمين الغالى  وقال ان القصور والحضارة الاسلامية فى الاندلس استفادة  منها اسبانيا   سياحيا  وثقافيا    

واكد الدكتور محمد عبد اللاة ان مشكلة الحفاظ على الاثر والتراث فى قلة وعى المواطنين عندما يجدون شيئا اثريا يردمونة ويبنون فوفقة خوفا من مصادرة الارض  وعدم الحراسة الكافية للمناطق الاثرية المختلفة  فتجد ان غفيرا يحرس منطقة اثرية كبيرة بسلاح صغير   فيجب زيادة الحراسة على الاماكن التراثية   

 وقال د فخرى الفقى  انا حاربط بين الاقتصاد والفن  فى الاستثمار فى اى نشاط فى الفن فى الصناعة   زى خلة النحل نوعين شغالات وملكة واحدة  

وقال دسعبد توفيق   ان الاثار بمختلف انواعها ذات قيمة عالية تراثيا وتعطى ايضا شكل جمالى للمدن

 فبدون الملكة تجدا عسلا بس قليل  فلابد من وجود ملكة لتنظيم العمل

كذلك نشاط الاعمال هناك بشر  شغلات وهناك ملكة

وقال لواء محمود خليفة ان المصرى القديم حرص على حكى حياتة على الحجر وترك لنا علما كثيرا نحتاجة الى اليوم اما الثقافة  التاريخية  وخصوصا الثقافة الدينية  فنجد اوروبا عندما كانت الكنيسة مسيطرة على الدولة كانت متخلفة وكان العرب يسبقونها

فلابد من الوعى الدينى والعلم    اين العمل فى الخطب الدينية   

وفى نهاية اللقاء اكدت ريتا على اهمية توثيق  الاحداث التاريخية  واللقيم المصرية الاصيلة وقت الازمات والثورات وكيفة زيادة وعى الشباب باهمية التراث والحفاظ عليه .

????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *