الأحد , 20 أغسطس 2017 - 5:53 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

جوانب مجهولة في حياة الموسيقار فريد الأطرش

بقلم المؤرخ الفني الدكتور أحمد عبد الصبور 

يعد الموسيقار فريد الأطرش واحد من أهم رواد الفن في الزمن الجميل ، مزامناً العمالقة في عصره مثل أم كلثوم وعبد الوهاب ، ولكن هنا تختلف الموازين والأقدار ، فهو الفنان الوحيد في زمنه الذي تعد قصة حياته دراما تراجيديا من نوع غريب وقصة صمود وكفاح وصراع فمن سليل الملوك والأمراء ، لرجل فقير يسكن سطوح أحد البيوت والمنازل الفقيرة لبائع قماش وموزع إعلانات ، لفنان وموسيقار شهير ، قصة كفاح بمعنى الكلمة .

وهنا سوف نلقي الضوء على جوانب مجهولة في حياة الموسيقار فريد الأطرش ونلقي بالحجر في المياه الراقدة ونزيح الستار عن خبايا الفنان فريد الأطرش .

الفنان فريد الأطرش سليل إحدى أعرق عائلات سوريا الشهيرة ،

ولد الفنان فريد الأطرش فى منطقة جبل الدروز فى سوريا، وهو من عائلة “آل الأطرش” الأمراء وذوى الأصول النبيلة وإحدى أعرق عائلات جبل العرب فى جنوب سوريا.

جاء فريد الأطرش إلى القاهرة مع والدته وشقيقته أسمهان هربًا من الفرنسيين العازمين على اعتقاله هو وعائلته انتقامًا لوطنية والدهم الأمير “فهد الأطرش”، وقد عاش فريد الأطرش مع عائلته حياة شديدة الصعوبة فى القاهرة، واضطر إلى جانب التحاقه بمعهد الموسيقى العربية أن يبيع القماش ويعمل فى توزيع الإعلانات ثم بدأ بالتفتيش والبحث عن منافذ فنية ينطلق منها إلى الشهرة والنجومية، حتى التقى الموسيقار فريد غصن والمطرب إبراهيم حمودة، والذى طلب منه الانضمام إلى فرقته للعزف على العود، وفى إحدى الحفلات غنى فريد الأطرش أغنية وطنية، ونجح نجاحًا كبيرًا فى إطلالته الأولى، ثم انضم إلى الإذاعة المصرية، وأصبح يغنّى فيها مرتين أسبوعيًّا، ومن هنا بدأت انطلاقته الفنية الكبرى.

كان الفنان فريد الأطرش يخشى من رؤية الدراجات فى الطريق، وأكبر أجر تقاضاه كان 12 ألف جنيه نظير قيامه ببطولة فيلم “شهر عسل” عام 1945، الذى أنتجه ستوديو وهبى، وكان أول أجر تقاضاه حوالى 150 قرشًا نظير 10 دقائق من العزف المنفرد على العود فى الإذاعة المصرية

كان الفنان فريد الأطرش من أكثر الفنانين حرصًا على إقامة إحتفال كبير بعيد رأس السنة فى منزله، وكان يحضر الحفلة أكثر من مئة فنان وفنانة إضافة إلى كثير من وجهاء المجتمع والشخصيات العامة والرموز الإجتماعية والسياسية

كذلك فإن من المعلومات الأساسية عن الفنان فريد الأطرش أنه أول من استخدم فن الأوبريت فى السينما العربية، وهو صاحب أول “دويتو”، وأول من أدخل الموسيقى الطويلة إلى الموسيقى العربية، وتجسّد ذلك فى أغنية “حبيب العمر”، وهو أول من أدخل الألوان الغنائية والأشكال الموسيقية الغربية كالرومبا أو السامبا والفالس، وأول من أدخل الآلات الموسيقية الغربية كالأورج والجيتار والكلارينيت إلى الموسيقى العربية

أشترك الفنان فريد الأطرش فى 31 فيلما سينمائيًّا، فى الفترة الممتدة من سنة 1941 حتى سنة 1975، وأشهر هذه الأفلام على الإطلاق والذى جنى أرباحًا طائلة هو فيلم “حبيب العمر”، الذى شاركته بطولته حبيبته الفنانة سامية جمال فى باكورة أعمالها الفنية، وقد نجح الفيلم نجاحًا مدوّيًا وأصبحت كل أغنياته على برنامج الإذاعة اليومى، وصعد فريد الأطرش بفضل هذا الفيلم وأغنياته درجات عديدة فى عالم الأغنية، حتى سيطر صوته على منتدى الغناء فى مصر والدول العربية ، وأستطاع هذا الثنائى الشهير – فريد الأطرش وسامية جمال – السيطرة على قلوب الناس بشكل دفع فريد الأطرش إلى إنتاج مزيد من الأفلام التى تشاركه بطولتها سامية جمال، وكانت كلها أفلامًا استعراضية غنائية.

أمام هذا النجاح والمشروع الفنى المشترك تصدرت قصة حب سامية جمال وفريد الأطرش أغلب الصحف لسنوات طويلة، ولكن تشأ الأقدار أن لا يتم زواج فريد الأطرش بسامية جمال بأسباب عديدة أهمها نظرة الأهل والمجتمع والصحف في ذلك الوقت حيث أن الفنان فريد الأطرش نسبه وأصوله تعود إلى عائلة كبيرة فى جبل الدروز، حيث أن عروقه تجرى فيها الدماء الزرقاء مثل الأمراء، ولا يليق به أن يتزوج فلاحة مصرية جاءت من أسرة فقيرة وأمتهنت الرقص ،كما أن حب الملك فاروق للفنانة سامية جمال كان مانعاً كبيراً ، حيث أطلق عليها الملك فاروق راقصة القصر من حبه الشديد لها ، وتحدث الكثير عن إقامة علاقة مع الملك فاروق وراقصة القصر سامية جمال .

 تمر الأيام ويُعجب فريد الأطرش بالملكة ناريمان – قبل أن تعرف الملك فاروق، إذ كانت وقتها طالبة فى مدرسة الليسيه وكان هو صديقًا لعمّها مصطفى صادق وضيفًا دائمًا على حفلات الأسرة – أعجب فريد الأطرش بها وبجمالها، وطلب يدها من والدها، والذى رفض على الفور أن تتزوج وحيدته من مطرب، وبعد طلاق ناريمان من الملك فاروق وجدها فريد الأطرش فرصة ليجدد حبه لها، وربّما ليشفى غليله من الملك السابق، فأصبحت ناريمان ضيفة دائمة على حفلات فريد الأطرش وفى العروض الأولى لأفلامه، وأخذت الصحف تنقل أنباء الاهتمام المتزايد بين المطرب والملكة السابقة، حتى أن بعض هذه الصحف كتبت أن هناك زواجًا مرتقبًا بين الاثنين، ولكن أصيلة هانم صادق “أم ناريمان” خرجت على الصحف ببيان شديد الإستعلاء، تنفى فيه بشدة خبر تقدم فريد الأطرش للزواج من ناريمان، لأنه لا بدّ وأن يعرف الفوارق الاجتماعية بينه وبينها..

إثر الأهمية التى حققها الفنان الكبير فريد الأطرش، امتدت شهرته إلى خارج الوطن العربى، ومن آيات ذلك ما حدث من التليفزيون الإنجليزى عند وفاة الأطرش، إذ قطع بث برامجه ليعلن خبر رحيل الفنان الكبير، ثمّ قدم برنامجًا فوريًّا عنه لمدة نصف الساعة، ضمّ حديثًا مصوّرًا معه، وبعضًا من أعماله التى ارتقت إلى مستوى العالمية

أهم جوائز الفنان فريد الأطرش

خلال مشواره الفنى الطويل حاز الفنان فريد الأطرش على عشرات الجوائز المهمة، ومنها: جائزة أعظم عازف عود فى العالم من تركيا عام 1962، وهو الفنان العربى الوحيد المسجل فى قائمة الفنانين الخالدين فى الموسوعة الفرنسية، والفنان الوحيد حتى الآن الذى حصل على أكثر من 20 وساماً وقلادة من مختلف الدول العربية والعالمية، ومنها ميدالية الخلود من فرنسا 1965، ووسام الاستحقاق من الرئيس جمال عبد الناصر، كما أنه المطرب العربى الوحيد الذى غنى من ألحانه كثيرون من المطربين العالميين، منهم داليدا وإنريكو ماسياس، والثلاثى الأمريكى تريو، وهذه الأغانى التى غنوها منها: يا جميل يا جميل، ويا زهرة فى خيالى، ووياك، وإياك من حبى .

ويعد الفنان فريد الأطرش الوحيد في الوطن العربي الذي يحمل أربع جنسيات : الجنسية السورية ، والجنسية المصرية ، والجنسية اللبنانية ، والجنسية السودانية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *