الخميس , 21 سبتمبر 2017 - 5:53 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

لو بتعانى من القلق أكثر من اللازم “اللامبالاة الحميدة” هى الحل

كثير من الشخصيات يعانون من القلق المبالغ فيه، والعصبية على أبسط الأشياء مما يعود على صحتهم بالتعب والإصابة بالعديد من الأمراض، وإذا كنت من بين هؤلاء فأنت بالتأكيد بحاجة إلى تعلم فلسفة اللامبالاة الحميدة من خلال الخطوات التالية كما يوضح مدرب قانون الجذب والتنمية البشرية محمد زكريا.

ويقول مدرب التنمية البشرية إن مبدأ اللامبالاه الحميدة أو فلسفة اللامبالاه الحميدة ستعالج لديك مشكلة القلق، وتجعلك أكثر اتزاناً، ويمكنك ذلك من خلال بعض الخطوات التالية والتى فى مقدمتها قراءة كتاب دع القلق وأبدأ الحياة لديل كارنيجى وخاصة مبدأ بالكتاب اسمه كاريير ويوضح عندما تكون فى مشكلة اسأل نفسك ما أسوأ شئ ممكن أن يحدث، وافترض حدوث ذلك الشئ وتعامل معه ومع ذلك كن متفائلا أن ما سيحدث هو الخير، وهنا عندما يحدث أسوأ شئتستطيع أن تتعامل معه .

شخصية قلوقةشخصية قلوقة

ويضيف زكريا أن جملة اللامبالاه الحميدة تعنى أن هناك لا مبالاه خبيثة وهى اللامبالاه التى تجعلك تيأس وتفقد متعة الحياة ولا تتقدم، أما اللامبالاه الحميده تجعلك مؤمن بقضاء الله وتتعامل معه بحب، مع معرفة أن الخطأ قد يكون منك فتتعلم منه أو من أخطاء الآخرين .

ويوضح مدرب التنمية البشرية أن فلسفة اللامبالاة الحميدة تكمن فى التفكير فى الحكمة من حدوث الشئ أكثر من التفكير فى الخسارة الناتجة عنه، مع ضرورة الاعتراف بالخطأ، وكذلك تقبل أخطاء الآخرين والتعامل معها لجلب الخير من الشر، ففى السراء لك خير وفى الضراء لك خير وفى كل أمورك خير، وستصبح إنسان يعيش بخير الدنيا وجمالها وتشعر بجمال وجلال الله عز وجل فى كل خير وتشعر برحمته فى كل أزمة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *