السبت , 6 يونيو 2020 - 5:04 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

كورونا يوحد الحضارات العالمية بقيادة مصر والصين وإيطاليا ضد ” نخبة الدمار الشامل ” …

✪ مصر القاهرة – عمرو عبدالرحمن

Image may contain: 3 people
أثبتت الأيام الأخيرة أن قوي العالم المتحضر لا بديل أمامها سوي الاتحاد يدا بيد، قادة وشعوباً ودولاً، في مواجهة أخطر تحديات العصر وفي مقدمتها؛ أسلحة الدمار الشامل التي تهدد البشرية وآخرها وباء كورونا الذي صنع في معامل النظام العالمي الجديد و”نخبته المتوحشة” التي تنتمي لعصور الظلام وتدبر لفرض هيمنتها ونموذجها اللا إنساني علي الأرض.
يأتي هذا من منطلق المسئولية السياسية والدولية والإنسانية، لقادة دول مثل مصر والصين وإيطاليا وغيرها في الخطوط الأمامية لجبهة المواجهة ضد العدوان الفيروسي الآثم علي الشعوب جميعا دون استثناء لشعب بعينه.
وقد سبقت مصر بالمبادرة والدور الرائد في جهود التعاون المشترك في المجال الطبي والعلاجي بداية بالصين ثم إيطاليا ودول أخري صديقة بالقارة الأفريقية، من منطلق إدراك كامل ووعي رفيع المستوي بالتاريخ الحضاري المشترك الذي يجمع بين هذه الشعوب.
بدأت الجهود المصرية بالإعلان أن علاج الملاريا المصنع محلياً، قادر علي معالجة المصابين بفيروس كورونا “كوفيد 19”.
جاء ذلك بالتزامن مع قيام القيادة السياسية المصرية بأول اختراق لجدار الصمت والخوف، عبر الزيارة التي قامت بها الكوماندوز الدكتورة / هالة زايد – وزير الصحة – إلي الصين، لتقديم الدعم العلمي والطبي للشعب الصديق.
وهو ما أكده الدكتور مجدى بدران، استشارى المناعة، أن هناك 10 مستشفيات فى ووهان الصينية تعالج مرضى فيروس كورونا بعلاج الملاريا المصرى.
وقبل أيام أعلنت دولة فرنسا أن (لديهم دواء لعلاج الملاريا قادر علي معالجة المرضي بفيروس كورونا).
بالتزامن مع ثان زيارة تقوم بها وزيرة الصحة المصرية إلي الخارج، وهذه المرة إلي دولة إيطاليا، لتقديم الدعم الطبي والعلمي للشعب الصديق.
وقد لقيت الجهود المصرية وزيارات الوزيرة الدولية، ترحيبا رسميا وشعبيا رفيع المستوي.
جدير بالذكر أن خبراء وتقارير قد كشفت الأسباب الحقيقية وراء قصف العالم بفيروس كورونا المخلق صناعيا في معالم أجهزة استخبارات مشبوهة، مشيرة إلي أن الفيروس يمتلك نفس التركيب الجيني لفيروسات مماثلة ظهرت فجأة وتحولت إلي “أوبئة عالمية” مثل ( سارس & إيبولا & أنفلوانزا الطيور والخنازير )… وغيرها!
الهدف من بث هذه الأوبئة عالميا، استهداف استقرار الأنظمة الدولية وتدمير اقتصادات الدول العامة والخاصة، لمصلحة أجندات سرية ومشبوهة وعائلات كبري وشركات عابرة للقارات والسيادات ، تهدف لمحاولة الهيمنة علي اقتصاد العالم، وضرب استقرار المجتمع الدولي، سياسيا وصحيا وأمنيا.

Image may contain: one or more people

تحيا مصر
تحيا مصر
تحيا مصر

حفظ الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *