الثلاثاء , 12 نوفمبر 2019 - 7:55 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

🇪🇬️🔺✍️ بردية آني وألواح الزمرد وأسطورة هيرمس الهرامسة الباطنية التلمودية …

عمرو عبدالرحمن – يعيد كتابة التاريخ
1. بردية آني عمرها أكثر من خمسة آلاف وهي تضمنت سطورا دينية مذكورة أصلا في نصوص دين التوحيد المصري الأصلي الذي عرفه المصريون لأول مرة مع نزول سيدنا إدريس عليه السلام قبل أكثر من 30 ألف عام – يعني قبل الطوفان الذي وقع قبل حوالي 11 ألف عام.

2. علمنا النبي إدريس عليه السلام، دين التوحيد الذي نزل به أجداده منذ آدم عليه السلام، ومن بعده الرسل إبراهيم وموسي وعيسي ومحمد صلي الله عليه وسلم أجمعين.

3. كما علمنا العلوم المقدسة التي أقامت حضارة مصر الكبري قبل حوالي 26 ألف عام ووصلت ذروتها قبل حوالي 12 ألف عام (بالادلة الزمنية المثبتة وليس كما كتب لنا أعداؤنا علماء الاستعمار فصدقهم الناس والذين يطلقون علي أنفسهم علماء مصريات) …

4. منذ حوالي 5 ألف عام بدأ تعرض الحضارة المصرية القديمة للترنح ، عقابا إلهيا لها نتيجة اختراقها بالأفكار الباطنية الوثنية بدءا من عهد الملك الخائن للوطن والدين “إخناتون” – راجع نصوص تل العمارنة التي تثبت تواطؤه مع الترك الآريين “الحيثيين” – تاركا لهم أملاك الامبراطورية المصرية في سوريا والعراق! 
– كما نقل عنهم طقوسهم الوثنية الباطنية وترك البلاد في حروب أهلية حتي تقدم وزير دفاعه القائد / حور محب لإنقاذ البلاد ، وبعد اختفاء إخناتون تولي الملك توت عنخ آمون حكم مصر ، وبدأ استرداد أراضي مصر من الترك الحيثيين لكن الكاهن “آي” ابن خالة إخناتون دبر لاغتياله وقتله بالفعل.

5. عاد القائد العسكري العظيم / حور محب للمشهد بقوة وتم القضاء علي بقايا العهد الاخناتوني – تماما كما قضي القائد العسكري – وزير الدفاع سابقا – علي حكم الإخوان الفاشي المتأسلم – وبدأ حور محب تمهيد الأرض لأسرة الرعامسة العظماء الذي استردوا حدودنا الأمن قومية الامبراطورية من حدود فارس شرقا والاناضول والبحر الاسود شمالا قرب روسيا، بدليل أن إحدي ملكات مصر “إياح حتب” كان لقيها [ سيدة بحر إيجة ]… وجنوبا حتي منابع النيل.

6. قبل 3 آلاف سنة … سقطت مصر القديمة نهائيا تحت الاستعمار الفارسي والبلطمي والروماني.
7. أثناء الاستعمار وبالتحديد بمدينة الاسكندرية صعدت قوي الصهاينة كتبة التلمود الباطني الكاذب بأيديهم – أمثال فيلون السكندري – ومن بين أكاذيبهم أنهم حصلوا علي ألواح الزمرد المزعوم أن بها نصوص سيدنا إدريس في العقيدة والعلوم …

8. وزعموا أن اسمه “هيرمس” بأكاذيبهم …
9. وتحول “هرمس” إلي رمز للباطنية الصهيونية التي انتقلت للفلسفة اليونانية ثم للدولة الاسلامية في العصر العباسي نتيجة ترجمة كتب الفلسفة اليونانية وتم اختراق الإسلام بالفكر الباطني القديم!

10. النتيجة تفرقت الأمة كما حذر الحديث الشريف لمئات الفرق والطرق …

11. وانهارت الأمة الإسلامية العربية كما انهارت الأمة المصرية بنفس الداء …

12. من هنا تبرز أهمية معركة الوعي لإنقاذ العقل المصري واسترداد حضارة مصر القديمة الكبري … مصر القوة القاهرة والتكنولوجيا الفائقة والتوحيد الخالص … وبدون هذه الشروط لا انتصار لمصر ولا العرب …

No photo description available.

No photo description available.

نصر الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *