الجمعة , 28 فبراير 2020 - 4:18 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

🇪🇬️🌹✍️ الازدواجية المحمدية – “نورانية وأخري بشرية” ؛ أشهر أكاذيب الباطنية …

أشهر أصناف أفيون الباطنية؛ الازدواجية المحمدية – “نورانية وأخري بشرية” …

*——————————–^^^——————————–*       

Image may contain: 2 people  

– عمرو عبدالرحمن – يكشف الحقيقة الإلهية

يفتري الباطنية المغيبين علي الله ورسله وخلقه، بما نقلوه من عملاء الاستعمار الفاطمي والأناضولي، أن لرسول الله – – طبيعة أخري!

غير طبيعته البشرية التي خلقه الله عليها ككل الرسل وهم جميعا من البشر أبناء آدم – أول البشر والأنبياء – عليه السلام.

يكذبون علي الله ورسوله، زاعمين أن له طبيعة “نورانية” – انبثاق من نور الله – حسب تخاريف “نظرية الفيض الإلهي” التي تزعم أن الكون ليس مخلوقا بالأمر { كُن فَيَكُونُ }

ولكن بخروج نور من الله في صورة النبي محمد ومنه خلق الله مخلوقاته!، وأن الإله وخلقه كيان واحد صحيح، “وحدة الوجود”!

  • يعني “الإله بتاعهم موجود في مخلوقاته” – بشر وحجر وبقر – معاذ الله!

= عكس الحقيقة القرآنية والنبوية الشريفة، بأن الله خالق الكون بالأمر {كُن فَيَكُونُ}، ولكنه جل جلاله – مُتَـــعَالٍ – منفصل عن خلقه – رغم قربه منهم كحبل الوريد، لكنه تعالي – ليس جزءً منهم.

 

= نظرية الفيض الإلهي تزعم أن الأنبياء من سلسلة نورانية أولها محمد – أول المخلوقين – حسب حديث كـــاذب، بإجماع علماء الحديث الشريف كافة، ومنسوب زورا للصحابي “جابر ابن عبدالله”، رضي الله عنه.

يزعموا أن النبي له طبيعتين واحدة بشرية والثانية نورانية!

وصفها قبلهم صهاينة التلمود بـ” اللاهوت والناسوت ” …

 

  1. “نظرية الفيض الإلهي” أول من اخترعها؛ الهنـــدوس قبل 5000 سنة، بزعم أن كريشنا انبثاق نوراني من الإله براهما.
  2. ثم؛ نقلها الترك والفرس الآريين إلي إيران وبابل وسوريا وتسللت لمصر في عهد الملك إخناتون خائن الوطن والدين.
  3. ثم؛ نقلها صهاينة التركمان كتبة التلمود – زاعمين أنه من الله – وما هو إلا بأيديهم الكاذبة.
  4. ثم؛ انتقلت للفلسفة اليونانية بقلم الفيلسوف التلمودي الباطني “فيلون السكندري” – ثم روجها فلاسفة اليونان مثل افلاطون وأرسطو وفيثاغورس وأفلوطين.
  5. ثم؛ نقلها الفرس الوثنيين المتأسلمين أثناء اختراقهم للدولة العباسية (بعناصر البرامكة) فسمموا العقل العربي والإسلامي بها، واحتفل مشايخ الباطنية الضالين بنبيهم اليوناني الوثني وسموه ” الشيخ أفلوطين ” – أشهر مؤسسي النظرية الوثنية!
  6. أخيرا؛ روجت لها فيلسوفة النازية الماسونية ” هيلينا بلافاتسكي ” – الأم الروحية لـ”هيتلر” – في كتابها ” العقيدة السرية – ثيو صوفية ” …

 

= الحقيقة الأصيلة؛

  • أن أول ما خلق الله هو الماء الذي استوي عليه العرش العظيم.

= وأن النبي محمد بشر ابن بشر ولا طبيعة أخري له، ككل الأنبياء، وأولهم آدم – عليهم الصلاة والسلام.

 

  • أدلة القرآن الكريم عن سنة الله في خلق الأنبياء من أبناء آدم البشر:-

 

{ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا }

{ كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون} — ولهذا قال هنا:-

{ قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا} أي من جنسهم،

  • ولمّا كنتم أنتم بشراً بعثنا فيكم رسلنا مثلكم ومنكم من بني آدم البشريين.

{ أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس }

{ ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا }

{ إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين }

{ وَمَا مَنَعَ النَّاس أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّه بَشَرًا رَسُولًا }

{  فَقَالَ ٱلْمَلأُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قِوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَراً مِّثْلَنَا.. }

[هود: 27]

{  وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِّثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ }

[المؤمنون: 34]

{  أَبَشَراً مِّنَّا وَاحِداً نَّتَّبِعُهُ إِنَّآ إِذاً لَّفِي ضَلاَلٍ وَسُعُرٍ }

[القمر: 24]

{  وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِيۤ إِلَيْهِمْ.. }

[النحل: 43]

 

= قضت سنة الله في خلقه أن يتلقي الأنبياء رسالات ربهم عبر رسل من الملائكة، ولكل نبي رسول من الملائكة خاصا به؛

{  ٱللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً..}

[الحج: 75]

 

  • وفي هذا يقول فضيلة الشيخ / محمد متولي الشعراوي أن الوحي الإلهي يتم علي مرحلتين:

= الأولي : اصطفاء رسل من الملائكة لنقل الوحي إلي الرسل البشريين.

= الثانية : يصطفي رسولاً من البشر يتلقّى الوحي عن الملَكِ لتبليغها لقومه.

= لأن الرسول البشري – محمد أو غيره – لا يقدر على اللقاء المباشر مع الله ولا التلقي مباشرة من الله.

 

حفظ الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *