السبت , 19 أكتوبر 2019 - 6:22 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

• هنا القاهرة ؛ 1973 و 2019 !

أحمد رفعت – يكتب

هنا القاهرة 1973..الكل في واحد..الهدف واحد..العمل واحد..الامل واحد..امر تكليف من الشعب للقياده من نقطة واحده ” تحرير الارض” وللشعب نصيبه من المهمه..لا مطالب ترفيه..لا مطالب فئويه..بل لا مطالب والسلام..بل الكل في واحد..الامل واحد !

والسؤال : لماذا كانت حرب 73 ؟ لتحرير الارض التي احلت في 67 ؟ ولماذا كانت 67 ؟ لان مصر تجاوزت كل الخطوط الحمراء من دور متمدد يتجاوز حدود العرب وافريقيا ويصبح نموجا يقبل الاقتداء به وتقليده..هنا القاهره حيث تصنيع ما يؤسس لدوله عظيمه وزرع ما يسد الاحتياج..وارقام تنميه هائله تصل في بعض الاحيان الي 10 % متجاوزه العالم الثالث كله وايطاليا من العالم الاول!! وهنا يتساءلون : وماذا بعد ؟ كيف ننهب العالم الثالث ان كان نموذج التحرر يتحول من مجرد انسحاب المستعمر الي الاستغناء الشامل عن منتجات المستعمر؟ كيف ينهب الشمال الجنوب ؟ كيف نضمن بقاء اسرائيل وجيرانها يتقدمون هكذا ؟ فكان العدوان الذي اناب فيه الغرب المستعمر اسرائيل للقيام به وكان ذلك من بين اسباب قيام اسرائيل..منع اي فرصه للاستقلال او للوحده العربيه!

هنا القاهره 2019 قائد ينقذ مصر من مصير مظلم خطط لها في غرف سريه لمنظمات خفيه تحكم العالم..ما جري يربك الدنيا ويقف قادة الغرب ليكون اللعب علي المكشوف ويهدد جون ماكين يتوعد وبرنارد ليفي الي الجوار يخطط ويخطط ثم لا يتوقف امر المنقذ عند هذا الحد بل يعود ليتجاوز الخطوط الحمراء من جديد فيحقق الامل المفقود والحلم المؤجل في تنمية سيناء يسترد الحلم الضائع في ” النووي المصري ” بعد وقف انشاص..والغرب يعلم انها محطه سلميه لكنه لا يريد عودة الامل ولا تراكم الخبرات !!

يعود المنقذ ليزرع الارض ويسير في خطوات سد الاحتياج..ويوقف نهب ثروة الشعب في مصانع الحلم الاول بالستينيات فتعود سيماف وحلوان للصناعات الهندسيه وكيما اسوان وقها وترسانة الاسكندريه ونيازا للمصابيح وخطة طموحه لاستنهاض صناعة النسيج ويضيف لاملاك الشعب في مصانع النصر بالفيوم وابورواش وبتروكيماويات الاسكندريه..وفي الوقت نفسه خطط لاستعادة العافيه لاجساد المصريين ومعها حرب شرسه مع الفساد وجزء منه ” تربية الغرب ” وجزء منه لا يستطيع التأقلم مع الرزق الحلال !

يتكاتف الجميع بالداخل والخارج لتكرار محاولات الاجهاض الاول ولكن دون استخدام ذات الادوات لالطائرات والاساطيل بل باستخدام حرب جديده بادوات جديده تقول العينه وهي بينه ان النصر فيها مؤكد لاحفاد من لم ينكسر في 67 وقاتل بعدها بايام حتي انتصر في 73 !

وهكذا لا يتكرر التاريخ..انما تبقي الامال والاحلام..وتبقي تطلعات الشعوب في مكان فوق الارض وتحت السماء..ويستمر سعي المخلصين من قياداتهم لتحقيقها..وهكذا تستمر المعركه!

 

 

المصدر:فيتو

 

نصر الله مصر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *