الإثنين , 17 ديسمبر 2018 - 8:45 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

واختبأت بين أوراقي صدفة

بأنامل ساحرة الحروف / زيزي ضاهر

وما جنوني  بك

سوى روحا

تهيم بين الضلوع

مثل عصفورة

تبحث بين جدران الحنين

سبيلا إليك

فيثور من لذة العشق

حنينها  الساكن

في صمت الكهوف

وتسكن جسدي

دون عبور…

مثل طوق الياسمين

تحتل أنفاسي

فتجردني عينيك

من كل فصول

لم تسكنها أحلامك

كجنون الحالمين

تحتل أنفاسي

دون هوية

أو استئذان

قصيدة حب أنت

اختبأت بين أوراقي صدفة

فكنت انت الرواية

والعنوان..

عاصفة اشتياق يديك

تلهو ثملة

على أبجدية أحلامي

فتتراقص أشواقي حرة

كشتلة تبغ

تثمل من أنفاس الجنون

 تغفو شهية في بحور الصمت

وتنتهي على ثورة البركان

كلمات ملتهبة تحترق

على جمر اللقاء

 كاحتراق

بركانا صامت

يختبئ جنونه

تحت باطن الصمت

والانتظار

فإن ثار .. جن

وأحرق الصواري

واغرق سفن الشوق

وانتهى معه السلام

يا من تتفن بمحو أقداري

وفلسفة الهروب

واللعب ما بين السطور

ما دمت لا تهوى الإبحار

والغوص في قاعه الثائر

فلماذا اقتربت من بركانه

وأيقظت المارد الهائج

لبقيت في عينيه حلم

وأممت ما تبقى

من موانىء

وهناك بلا موعد للرحيل

اختفيت مثل حقيبة مقفلة

داخل جدران الحنين

مثل غيم مسافر

إلى ليل القمر

وعلى ظلال الحب

تختلي أبجديتي الحراء

بذكريات الحنين

وتحتمي داخل عينيك

إلى حين تأتي من جديد

وتندس خلسة

بين أحلامي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *