الثلاثاء , 17 يوليو 2018 - 9:17 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

هكذا قام يهود الخزر بتحريف الشريعة الإسلامية كما زيفوا التوراة والتاريخ وصنعوا داعش

وكالات – عرض وتقديم / عمرو عبدالرحمن
كما قام الموساد بصنع داعش الصهيونية بلحية متأسلمة ، وكما قام يهود الخزر اللاساميين بتحريف التوراة والتاريخ ، زيفوا أيضا الشريعة الاسلامية وصنعوا لنا نموذج الوهابية ، ومن بعدها الاخوان وتنظيماتهم الارهابية وشريعتهم المحرفة – المنسوبة زورا لدين الإسلام الحنيف .

كشفت صحيفة The Guardian البريطانية الدليل المعتمد من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي لتبرير قطع رؤوس ضحاياه.

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته الأحد، أن “الكتاب الذي يضفي الشرعية على وحشية تنظيم “داعش” كُشف عنه أخيرا لأول مرة، وهو يحوي 579 صفحة، ألفه مرجع التنظيم أبو عبد الله المهاجر”.

ويتألف الكتاب وفقا للصحيفة من 20 فصلا ويحمل اسم “فقه الدماء”، ويعتبر المرجع الأول للمتطرفين، إذ يبيح لهم حمل السلاح واقتراف المجازر، وقتل المدنيين، والسبي والاختطاف والتنكيل بالجثث، والمتاجرة بالأعضاء، وقطع الرؤوس وقتل الأطفال، فضلا عن “استراتيجية الأرض المحروقة” والعمليات الإرهابية في مختلف دول العالم.

تحريف تعاليم الدين الإسلامي

وأشارت إلى أن خبراء من منظمة مكافحة التطرف “كويلام” البريطانية، عكفوا على تحليل الكتاب لمدة عامين، وأعدوا تقييما منهجيا دقيقا عنه، وتوصلوا إلى إيضاح مفاده أن الكتاب يحرف تعاليم الدين الإسلامي، ويعطي الغطاء الشرعي لأعمال التنظيم الإجرامية.

وقال صالح الأنصاري كبير الباحثين في المنظمة، إن “الكتاب يحرف معنى الجهاد في الإسلام ويستغل فهمه الخاطئ لإضفاء الشرعية على الأعمال الإرهابية”.

حفظ الله دينه وحفظ الله مصر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *