الإثنين , 16 ديسمبر 2019 - 3:34 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

نائلة جبر : دول العالم تواجه مخاطر جريمة الإتجار بالبشر دون فرق بين دول نامية وأخرى متقدمة .

عاطف موسى

نظمت اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر يوم الأحد الموافق 17 نوفمبر 2019 حلقة نقاشية لبعض منظمات المجتمع المدنى تحت عنوان ” جريمة الاتجار فى البشر، أشكالها وسبل مكافحتها، مع التركيز على زواج الصفقة ” .

يأتى ذلك فى ضوء حرص اللجنة الوطنية التنسيقية على تنفيذ أهداف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة جريمة الاتجار بالبشر ( 2021-2016) وكذلك فى إطار الاهتمام الخاص الذى توليه للتعاون مع المجتمع المدنى ودعمه لتحقيق دوره الفعال فى التصدى لكافة اشكالها ولا سيما ” زواج الصفقة ” .

تجدر الإشارة إلى أن “زواج الصفقة” يعتبر صورة من صور الاتجار فى البشر الموجهة ضد الفتيات والنساء دون غيرهم عن طريق قيام أسرة الفتاة أو ولي أمرها (كالأب أو الأم أو الأخ أو الوصي عليها) بتزويجها من شخص يكبرها كثيراً في السن مقابل نفع مالي .

هذا ، وعادة ما يكون هذا الزواج مؤقت وعن طريق سماسرة يتوسطون بين أسرة الفتاة والزوج، ويتبع ذلك العديد من الآثار الضارة على الضحايا، حيث يتعرضون أحياناً للعنف الأسري وصعوبة إثبات نسب الأطفال .

وقد أكدت السفيرة/ نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار فى البشر على أن دول العالم -بلا استثناء- تواجه مخاطر جريمة الاتجار بالبشر دون فرق بين دول نامية وأخرى متقدمة، كما تتعدد أشكالها باختلاف المجتمعات، وتعد انتهاكاً خطيراً لحقوق الإنسان، ولذلك فمن الأهمية بمكان، وفي إطار التوعية بجرائم استغلال الفئات المستضعفة، أن تطرح الموضوعات الخاصة بجرائم الاتجار بالبشر وسبل مواجهاتها وما تقوم به الدولة في هذا الصدد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *