السبت , 19 أكتوبر 2019 - 1:14 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

معركتنا مع الاخوان والارهاب والعملاء خارج الحدود وداخل الوطن

بقلم / شيرين حسين
امس رفضت روسيا والولايات المتحدة مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا ويهدف الي قرار من مجلس الامن لايقاف القتال في ليبيا
اليوم افصح البيت الابيض غن مكالمة هاتفية منذ يوم الاثنين الماضي بين الرئيس الامريكي ترامب وبين قائد الجيش الوطني الليبي المشير خلبفة حفتر
ونقلت وكالة رويترز عن بيان البيت الأبيض أن ترامب وحفتر “تناولا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر”.
ان الوصول الي تلك المحطات في ليبيا لا تنسينا التأييدالمصري لجهود مجلس النواب والجيش الوطني وحكومة ليبيا وليس خافيا عن احد ان حكومة الوفاق في طرابلس اصبحت تأتمر بأمرة الاخوان ومعهم ما يزيد عن فوق المائة من التنظيمات الارهابية المسلحة ومن ورائهم دعم قطري وتركي بالمال والسلاح وليس خافيا ان حكومة الوفاق في طرابلس اصبحت محطة رئيسها قطر في رحلات مكوكية .
كذلك فان تركيا فتحت الممرات الآمنة للارهابيين في سوريا والعراق وتقوم باعادة شحنهم الي ليبيا وباعتراف اوردوغان وبتسجيلات صوتية ومرئية ….
ان تمزيق ليبيا لن بكون في صالح جنوب اوروبا وتحديدا اليونان وفرنسا وايطاليا واسبانيا وربما لا يعلم البعض ان الاضطرابات في الجزائر تساهم فيها دول راعية للارهاب ولولا الجيش الجزائري لسقطت الجزائر وقد صرح قائد الجيش الجزائري بتصريح لافت ان هناك دول تسعي لتمزيق الجزائر !!!
لا اود الحديث طويلا عن السودان والذي اسقط دولة الاخوان ويواجه اللحظة بقاياهم ويواجه معهم ارث الازمات في دارفور وكردفان والمنطقة الشرقية بعد ان انفصل الجنوب في عهد الاخوان ….
مصر معنية بذلك كله ومهددة بذلك كله وتواجه الارهاب وحماس الاخوانية في غزة وشمال سيناء …
اما عن الداخل المصري فرغم الحرب المعلنة تقوم مصر بتطهير مفاصل الدولة من الاخوان والفساد وعملاء التمويل وحلفاء تركيا من رأسمالية انشأها ورعاها نظام مبارك واورثها ممتلكات الشعب وصناعاته واباح لها البورصة لبغترفوا منها
يستطيع اي مصري ان يطالع بالاسماء سيطرة هذه الطغمة الفاسدة ومحاولاتها لافساد كل بناء وتنمية ….
مصر في حاجة الي تطهير وابادة لكل فاسد ومفسد ولابديل ….التطهير يجب ان يشمل كل مفاصل الدولة واعادة الاعتبار لعدل اجتماعي وصياغة دستور جديد ومنع كل فاسد مفسد من التحكم في ارزاق الشعب ….لابد من تغيير الدستور بكامله دون ترقيع .
لقد اكدت واؤكد علي مدار كل السنوات الانحياز لارادة الشعب بأختيار المشير عبد الفتاح السيسي واكد ذلك شعب بأكمله ونحن مع ولاية السيسي حتي يحقق ما طالبنا به ومع قوات مصر المسلحة في معركة وجود مصر داخل وخارج الحدود ومع قوات الامن من شرطة مصر ومع اجهزة مصر الامنية ….
سأوافق علي التعديلات الدستورية من اجل الوطن واستمرار السيسي ودعم الجيش والشرطة ومن اجل استكمال تطهير مفاصل الدولة من الارهاب والاخوان ومن اجل معركة مصر حارج وداخل الحدود

نصر الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *