الأربعاء , 19 سبتمبر 2018 - 12:02 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

مصر صامدة أمام أجيال الحروب السبعة وعلي العدو العودة للمربع رقم صفر ؛ وجها لوجه !

عمرو عبدالرحمن – يكتب

انتصارات حرب السادس من أكتوبر 1973 علي العدو الصهيوني الآري الخزري (اسرائيل مجرد أحد مخالبه) .. أجبرت العدو العالمي علي اللجوء إلي اختراع أجيال الحروب (الرابع – السابع) هروبا من المواجهة المباشرة جيشا لجيش – بعد أن ذاقوا بأس جيوشنا وتم سحقهم في كافة المواجهات رجلا لرجل في ميادين القتال في الأرض والسماء.

بدأ خبراء الحروب الخزر الآريين في الاعتماد علي التكنولوجيا الفائقة ((السابق سرقة أساسياتها أيام مورجان وبتري وماسبيرو – من معابد ومقابر ملوك مصر سادة العالم بالعلم والإيمان والتوحيد)) مثل تقنيات النبضة الكهرومغناطيسية.

و ابتكروا تقنيات الحرب من وراء جدر مثل الحروب بالوكالة بإنشاء جماعات وتنظيمات المرتزقة بدءا من “حزب الله” وحركات أمل وحماس وتنظيم القاعدة وأنصار الشريعة والنصرة وجيش الإسلام وداعش ذو الشعار الماسوني ” ISIS “.. ((وهو شعار مصري صميم قام الماسون بنحته وسرقته وضموه لعلومهم الباطنية المسمومة مثل الكابالاة)).

و صنعوا حروب الفوضي الخلاقة القائمة علي أساس ” الثورات الملونة ” التي يعود تاريخها الأول إلي الثورة الفرنسية الماسونية بامتياز هي ورموزها جان جاك روسو ومونتسيكيو وفولتير ,, وحتي قوانينها التي لازالت العصب الرئيسي لشبكات قوانين عديد من دول العالم ليسود الظلم بدلا من العدل والمساواة الحقيقة !

و طوروا حروب العصابات إلي حروب الإرهاب المبني علي العقيدة الفاسدة وإساءة استغلال الدين وتحويله لأقنعة زائفة ـ لهدم الدين والدول من الداخل وبأيدي أبنائها.

 

والآن : أجيال الحروب قاربت علي الوصول لذروتها .. والعالم علي أبواب حروب الجيل السابع .. حروب الظلام وهدم المناخ وزلزلة الأرض .. ومصر لازالت صامدة بفضل ربها.

= انتصار مصر في مواجهة اجيال الحروب الجديدة يجعل ظهورهم الي الحائط فلابد من عودتهم للمربع رقم صفر .. لا بديل عن الحرب التقليدية وجها لوجه !

ولكنهم أحرص الناس علي حياة .. ولا يحاربوننا إلا من وراء جدر مشيدة .

أما نحن فبإذن الله خير أجناد الأرض وإنا عليهم جميعا لمنتصرون بقوة الله.

فقط لنتذكر أن الحرب الحقيقية لم تبدأ بعد ..

وكل ما يجري علي الساحة الإقليمية مجرد تمهيد للمشهد الختامي من أجل حرب #مجدو_الثانية .. بعد أن قارب رصيد حروبهم الجبانة علي النفاذ !

 

والله المستعان علي ما يصفون ..

 

 [وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ]

 

نصر الله مصر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *