الخميس , 17 يناير 2019 - 10:29 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

محمود يحيى سالم .. يكتب : ولقد ذهب الضمير مع الريح …

محمود يحيى سالم .. يكتب :
___________________________
جميع الايات التى وردت فى هذا المقال من المصحف الشريف والكتاب المقدس تمت مراعاة التشكيل فوق الاحرف والكلمات ( اجلالا وتقديرا لقداسة النصوص السماويه ) .. 
________________________________________
تأجل هذا المقال اكثر من مرة .. وكانت نيتى تتجه نحو كتابته ليلة وقوع الحادث الارهابى القذر والذى من خلاله تم تفجير الاتوبيس السياحى بالهرم منذ ايام .. .. ولكن عجز القلم وحزن القلب .. وبكت العين على شهداء الحادث الاجانب .. وراح ضحية الحادث السائق المصرى وموظفى شركة السياحه ( مصريون ) ايضا .. ثم بعد ايام استشهد بطل من ابطال مصر وهو يحاول ابطال ( قنبله ) زرعتها يد الشيطان فى مكان خفى تم اكتشافه وتم استدعاء خبراء المتفجرات .. ومات منهم ذلك البطل .. 
________________________________________
يقول رب العباد فى كتابه الكريم (( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا )) وهذه الايه من سورة[النساء:93]
ويقول ايضا فى سورة المائده الايه 32 (( من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا )) …. .. هذا .. ويقول الله تعالى ايضا فى كتابه الكريم :-
(( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا )) من سورة الاسراء الايه 33
_________________________________________
.. سؤال للذين ظنوا انهم ( مسلمون ) واقتحموا مساجد كثيرة وقتلوا المصلين وحاولوا ( منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه ).. ( هل انتم بشر ؟ ام شياطين ملاعين ظالمين .. نعم .. انتم اهل ظلم ..رغم ان الايه الكريمه تقول :-
(( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ )) الايه 114 من سورة البقره
يالها من قسوة قلوب … كيف ؟!! كيف وقد نهت كل الاديان السماويه وحرمت القتل ..
______________________________________
.. فى الكتاب المقدس .. كلمة صريحه وواضحه فى التوراة وفى سفر الخروج ( 20 : 13 ) [[ لاتقتل ]] – كلمة لاتحتاج الى شرح او توضيح … بل هى امر سماوى ( لاتقتل ) .. وهى من الوصايا العشر … بل وهناك عقاب ايضا للقاتل .. ومن التوراة ايضا .. حيث الايه – 12 : 12 من سفر الخروج تقول ( مَنْ ضَرَبَ إِنْسَانًا فَمَاتَ يُقْتَلُ قَتْلاً ) ..
__________________________________
ثم الانجيل .. وعن السيد المسيح قوله كما جاء فى انجيل ( متى ) 5 : 21 ((قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَقْتُلْ، وَمَنْ قَتَلَ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ ) .. وما اروع السيد المسيح فى نهجه العظيم .. حيث لم يكتف بتحريم القتل ( فقط ) وإنما حرم ما يؤدي غالبا إلى ارتكاب جريمة القتل وهو الغضب واعتبره مستوجبا لحد القتل. .. حيث نجد فى انجيل متى 5 : 22 قوله : (وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ، وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ، وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ ) ….
________________________________________________
اليهوديه والمسيحيه والاسلام ( رفضوا جميعا ) الارهاب وحرموا القتل … فكيف اصبح (حلالا) عند اهل الجهل والضلاله …
هناك لغزا غامضا .. هناك امرا غريبا .. هناك سرا كبيرا … هناك .. وهناك .. وهناك .. امور كثيره دفعت هؤلاء القتله الارهابيون الى عشق الدماء … وادمان قتل النفس التى حرم الله قتلها … (( !!!!!!!!!!)
ياحكام العرب … يازعماء الدول … يااهل العلم والتعليم … يا ازهر .. ياكنيسه .. يامثقفى العالم ونخبة العالم .. ياايها العلماء والمفكرين … انتبهوا .. انتبهوا … انتبهوا للمناهج التى تدرس .. انتبهوا للتعليم … انتبهوا للشباب … انتبهوا للمدارس والجامعات والانديه والمنتديات ومراكز الشباب .. والمساجد فى ازقة وحارات الوطن …
مناهج التعليم فيها ( كوارث ) … انتبهوا للمراجع والمؤلفات … انتبهوا لصغار المشايخ .. فان اغلبهم تلقى تعليما ومفاهيم غير صحيحه عن الاخر … رغم ان الاسلام ينادى بحب الاخر …. لاتزال هناك عقول ( متخلفه ) سمحت لنفسها بتكفير عباد الله .. يكفرون اهل الاديان .. اسلام ومسيحيه ويهوديه (!!!) …
يامباحث الانتر نت .. انتبهوا لكوارث الفيس بوك والواتس اب والماسينجر .. .. و.. الخ
وايها الشباب .. لاتنساقوا وراء اهل التكفير … لاتنساقوا وراء عبارة هذا كافر او هذا عدو الله اوهذا يخالف شرع الله ودين الله … لان الدين لله .. الدين لله … لله وحده فقط .. ولايملك انس ولاجن ان يكفر مسلم او مسيحى .. ولايوجد فى الكون كله عبارة مسلم ومسيحى . فقط توجد كلمه (( انسان )) .. انسان … له حرية العقيده والايمان … وبنص الدستور .. حيث نص المشرع الدستوري المصري على حرية الاعتقاد في دستور 2014 في المادة 64 منه و أيضا نص عليها في دستور 1971 في المادة 46 منه، حيث نصت المادة 64 من دستور 2014 على أن: [[حرية الاعتقاد مطلقة.
وحرية ممارسة الشعائر الدينية وإقامة دور العبادة لأصحاب الأديان السماوية، حق ينظمه القانون.]] …
و نصت المادة 46 من دستور 1971 على أن [تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية.]…. وهنا لى انا شخصيا محمود يحيى سالم وقفه للقارئ حيث نلاحظ أن نص المادة 64 جاء أكثر وضوحا و خاصة في الجزء المتعلق (بإقامة دور العبادة لأصحاب الديانات السماوية) و هو ما لم يكن موجودا في المادة 46 من دستور 1971.. ولهذه الملاحظة حديثا اخر قادم …
اذن حريه العقيده والايمان والعباده هى حق شرعى وقانونى … وانت ايها الارهابى . .. هل انت ( واصى ) هل انت مسئول عن البشر وعن ديانة كل منهم .. هل نسيت ماقيل فى كتاب الله (( لكم دينكم .. ولى دين )) وهذه الايه ايضا نزلت فى الكفار ولم تنزل لاهل الاديان السماويه الثلاثه ( اليهوديه والمسيحيه والاسلام ) بل نزلت للذين اتبعوا دين ابائهم من عبدة الاوثان ….
رسالة الى كل مسئول فى الوطن العربى … احترسوا .. ان البطاله تؤدى الى الجريمه والادمان والارهاب والشذوذ …..
ان شباب الامه عند منحنى خطر فانتبهوا جيدا … افتحوا باب الرحمه للشباب .. اسمعوا لهم .. راقبوا مناهجهم الدراسيه … لاتسلطوا عليهم اضاءة المراقبه المزعجه المقيده لحرياتهم .. لاتهينوا لاتسبوا لاتلعنوا لاتيأسوا من رحلة تربيتهم .. لاتملوا من استفساراتهم وحيرتهم وسعيهم لفهم كل شيئ .. لاتعادوا الاخر امامهم بل لا تعادوا الاخر نهائيا .. نهائيا .. فنحن جميعا بنى البشر بنى ادم الى التراب .. الى التراب . ولن يقال لك انت مسيحى ام مسلم ام يهودى قبل السؤال الاساسى .. ماذا صنعت فى حياتك .. ماذا قال لسانك . ماذا صنعت من خير …
انا اصرخ من عمق اعماق قلبى على شهداء الوطن ( مسلم او مسيحى ) وكأن للفروس ثمنا للوصول اليه .. وهو الاستشهاد على يد شخص حقير سافل شيطان ملعون جاهل .. نعم جاهل .. نعم جاهل … ومجرم … والطريق الى الاجرام من اسهل الطرق ..
الفقر يؤدى الى الجريمه .. البطاله تؤدى الى الجريمه .. المناهج الدراسيه العقيمه فى بعض الدول تؤدى الى الجهل والجهل يؤدى الى الجريمه العظمى وهى الارهاب .. السخريه من الشباب واهمالهم والعنف ضدهم .. كلها امور تؤدى الى الجريمه ..
افتحوا مجالا لنشر الثقافه الدينيه التى اساسها التعاون والترابط والحب .. خاصة ثقافة الاخر .. افتحوا هذا المجال بين الشباب (المسلم والمسيحى) .. للترابط للتودد للتعارف للتسامح والمحبه للاخاء للتعاون للمعيشه سويا داخل وطن واحد .. حيث لاتوجد فى خانه البطاقة كلمه مسلم او مسيحى .. فقط ( مصرى ) حتى وان كانت الماده 2 من دستور مصر تقول :-
الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع…. هذا لايمنع ابدا انه وطن الجميع .. والجميع وبكل وضوح وصراحه هم فى دائرة الانسانيه … الكل انسان .. وانا شخصيا اعتبر ان كل انسان قد اسلم نفسه وعمله ولسانه وجنسيته وديانته وفكره وقلبه .. اسلم كل هذا لله الواحد الذى نعبده جميعا ( مسلم ومسيحى ) . المسيحى الذى يتكلم العربيه مثلى انا المسلم .. يتكلم اللغه العربيه … اللغه العربيه .. لغة الوطن كما فى الدستور .. فالوطن لنا جميعا ( مسلم ومسيحى ) .. 
_________________________________دكتـــــــــــور / محمود يحيى سالم 
_________________________________تُرجم الى ثلاث لغات ( الانجليزيه والفرنسيه والايطاليه ) بمعرفة (( دايركشن تو للطباعه والنشر )) ايمن مختار
تم رفعه الى المواقع والصحف الاليكترونيه بمعرفة الاعلامى عمرو عبد الرحمن
ارسل الى موقع جريدة لوفيجارو الفرنسيه بمعرفة / دينا نصار
تم نقله من الصفحة الرسميه بمعرفة / عبير ناحوم
صورة المؤلف بعدسة الفنان / البير حداد
مراجعه المستشار الدكتور / صفى الدين شاكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *