الأحد , 24 أكتوبر 2021 - 5:23 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

قلب مصر نيوز تنعي ” أمل حسنين ” والدة مصمم جرافيك المشاهير ” إسلام بسيوني “

د. أحمد عبد الصبور

قال تعالى :
( كل نفسٍ ذائقة الموت ) صدق الله العظيم ،،،

(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ أرْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَأدْخُلِي فِي عِبَادِي وَأدْخُلِي جَنَّتِي ))

تنعي جريدة وموقع قلب مصر نيوز مصمم الجرافيك ” إسلام بسيوني ” الشهير بـ مصمم جرافيك المشاهير بخالص العزاء والمواساة في وفاة والدته .

جدير بالذكر ، أن الأستاذة ” أمل حسنين ” ، كانت تعمل مأمورة ضرائب بمأمورية الضرائب عين شمس ، بالقاهرة .

كما تتقدم أسرة تحرير جريدة وموقع قلب مصر نيوز بمزيد من الحزن والأسى لمصمم الجرافيك ” إسلم بسيوني ”  في وفاه المغفور لها بإذن الله السيدة الفاضلة والدته طالبين من المولي عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته … وإنا لله وإنا إليه راجعون …

ونسأل الله العلي القدير أن يجعلها من أهل الجنة ، وأن يسكنها فسيح جناته ، وأن يجعل قبرها روضة من رياض الجنة ، وأن يمد لها في قبرها مد البصر .

اللهم تقبل روحها بقبول حسنها وأرزقها الجنة التي وعدت بها عبادك الصالحين .
اللهم أرحمها و أغفر لها و أنظر إليها بعين لطفك و كرمك يا أرحم الراحمين .
اللهم أرحمها فوق الأرض و تحت الأرض و يوم العرض عليك ، اللهم قها عذاب يوم تبعث عبادك .
اللهم أنزل نوراً من نورك عليها .
اللهم أجعل قبرها روضة من رياض الجنة ، لا حفرة من حفر النار .
اللهم أنقلها من ضيق اللحود ومن مراتع الدود إلى جناتك جنات الخلود .
لا إله إلا أنت يا حنان يا منان يا بديع السموات والأرض تغمدها برحمتك يا أرحم الراحمين .
اللهم إنها في زمتك و حبل جوارك فقها من فتنة القبر و عذاب النار و أنت أهل الوفاء و الحق فأغفر لها و أرحمها ، إنك أنت الغفور الرحيم .
اللهم أرحمها و أغفر لها و أكرم منزلها .
اللهم أرحم روحاً صعدت إليك و لم يعد بيننا و بينها إلا الدعاء .

 

البقاء لله وحده … وإنا لله وإنا إليه راجعون .
الحمد لله الذي كتب علي عباده الموت والفناء …
وكتب علي نفسه الخلود والبقاء …
إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ، وإن لفراقك لمحزونون
ولا نقول إلا ما يرضي ربنا …

ولا أراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم … وغفر لأمواتكم جميعاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *