الثلاثاء , 22 مايو 2018 - 2:17 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

عمرو عبدالرحمن لبرنامج Cairo Local Time بقناة Nile Tv: استعدنا السياحة الروسية بشروطنا السيادية الخالصة

القاهرة : القلم السياسي
أعلن ” عمرو عبدالرحمن ” – الكاتب الصحفي والمحلل السياسي – أن عودة السياحة الروسية إلي مصر تمت وفقا لشروط مصرية سيادية خالصة ، وتمثل بادرة إيجابية أثبتت نجاح الاستراتيجية المصرية في فرض شروطها للتعاون المشترك بين أي دولة كبري أم صغري ، بأن التزمت مصر بموقفها الرافض لأية ” مواءمات ” مع الجانب الروسي الذي حاول استغلال حادث إسقاط الطائرة الروسية في الحصول علي امتيازات خاصة منها بناء قاعدة روسية في الضفة الغربية لنهر النيل ، فكان الرد المصري ليس فقط الرفض ولكن إقامة أكبر قاعدة عسكرية مصرية في نفس المنطقة التي حلم بها الروس .. وهي قاعدة محمد نجيب .

مشيرا إلي أن الطائرة الروسية تم إسقاطها عن طريق العدو الصهيوني باستهدافها بتقنية عسكرية فائقة التطور من تكنولوجيا الليزر النبضي الجذبوي ” HAARP – LIGO “، ولم تقصر مصر إطلاقا في حماية الطيران الروسي أو غيره في أجوائها.

مضيفا في مداخلة فضائية لبرنامج ” Cairo Local Time  ” بقناة النيل الدولية للأخبار “Nile TV International” أن مصر والمصريين يرحبون بضيوفنا من الشعب الروسي الصديق الذي يرتبط معنا بعلاقات تاريخية ذات أبعاد حضارية عميقة.

واشاد ” عبدالرحمن ” بجهود السيدة رانيا المشاط – وزير السياحة – التي نجحت في تحريك الكثير من المياه الراكدة وتنفذ استراتيجية من خارج الصندوق لتنمية الملف الاستراتيجي الهام، بعيدا عن الأساليب التقليدية.

وأوضح أن ” رانيا المشاط ” بما تمتلكه من تاريخ راقي في مجال الاستثمار نجحت بالفعل في اتخاذ خطوات بناءة لاستعادة السياحة المصرية كمصدر دخل هام للاقتصاد القومي ، وننتظر منها المزيد.

وطالب ” عبدالرحمن ” بتضافر جهود كل الوزارات المعنية لإنجاح الخطوات الإيجابية الراهنة، وبمزيد من توعية المواطن العادي بأهمية التعامل مع السائح باعتباره أمن قومي لمصر وواجهة يجب أن تكون براقة لكي تجذب المزيد من ضيوفنا السائحين من كل بلاد العالم ..

وتوقع أن تكون عودة السياحة الروسية كلمة السر في عودة ملايين السائحين لبلدهم الثاني المفضل – مصر – من أوكرانيا ودول وسط أوروبا وشرق آسيا وغيرها.

نصر الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *