الإثنين , 23 أبريل 2018 - 2:00 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

علي الحجار عاشق الحلواني اللي بنى مصر

بقلم المؤرخ الفني د/ أحمد عبد الصبور

 

علي الحجار عاشق الحلواني اللي بنى مصر

اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني

 

أعتاد الفنان علي الحجار في كل حفلاته على أن يختم بأغنية اللي بنى مصر كان في الأصل حلوانى والكثير لا يعرف حقيقة تلك المقولة بالرغم أننا نستخدم تلك المقولة كثيراً دون العلم عن أصلها ، وهل بالفعل اللي بنى مصر كان حلواني ؟!

يقال: إن ” جوهر الصقلى ” بنى القاهرة الفاطمية ، وتعود أصوله إلى الأرمن فى كرواتيا ، وقد ولد وعاش فيها قبل أن ينتقل إلى صقلية التى ذاعت شهرته بها .

وكان يجيد صناعة الكنافة والحلوى قبل أن يباع كمملوك للخليفة المنصور بالله الذى ألحقه بالجيش وترقى فيه حتى صار أشهر قواده ولذلك سمى بالحلوانى .

وقد تم بناء القاهرة والجامع الأزهر على يد القائد العسكرى ” الحلوانى” وقد جاء قائداً لجيش الفاطميين وأسترد مصر من الإخشيديين وقام ببناء القاهرة قبل مجىء الخليفة المعز لدين الله الفاطمى .

ومن تلك القصة الصغيرة عن أحدى أغاني الفنان علي الحجار ، الذي يعتبر واحد من المكافحين للفن الأصيل والمحافظين على التراث والطرب العربي الأصيل في ظل التدني وإنهيار الذوق العام في الغناء في الوقت الحالي .

ومن الطريف في حفلات الفنان ” علي الحجار ” أنه يوجد أحد المهوسين والمعجبين بشدة بفن الفنان ” علي الحجار ” يجهر بأعلى ما عنده من صوت أمام كل الجمهور مخاطباً ومنادياً الفنان علي الحجار قائلاً : ” يا فنان يا أبن الفنان يا أخو الفنان يا أبو الفنان ” …

  وبالفعل أنه واحد من القليلين الذي بدوره ينحدر من عائلة كلها تحمل شعار الفن الأصيل فهو أبن الفنان الحجار وأخ الفنان أحمد الحجار وأبو الفنان أحمد علي الحجار ، والذي عمل مع كبار ورموز الفن في مصر مثل موسيقار الأجيال الدكتور محمد عبد الوهاب والملحن بليغ حمدي والموسيقار عمار الشريعي والموسيقار عمر خيرت و الملحن صلاح الشرنوبي والشاعر عبد الرحمن الأبنودي والشاعرسيد حجاب والشاعر جمال بخيت وغيرهم وغيرهم من عمالقة الفن المصري الهادف ، كما أنه عمل بالتمثيل في الإذاعة والتلفزيون والمسرح والسينما فهو بحق يعتبر فنان شامل ، فدعونا نغوص أكثر في تاريخ عميد الطرب العربي الأصيل الفنان ” علي الحجار ” …

الأسم بالكامل علي إبراهيم علي الحجار ولد في 4 أبريل 1954م ، وكان ” إبراهيم الحجار” ذو الأصول الصعيدية هو آخر من حمل لقب عائلة ” الحجار” ، وكان هو أول من نزح من آل الحجار المشهورين بأصواتهم الجميلة من محافظة بني سويف إلى القاهرة في بدايات القرن العشرين ليتقدم للإمتحان بالإذاعة المصرية لإعتماده كمطرب ، وبعد غنائه أمام لجنة الإمتحان التي أبدت إعجابها بجمال صوته أصر رئيس اللجنة ” مصطفى بك رضا ” والذي كان في هذا الوقت يشغل منصب عميد معهد فؤاد الأول للموسيقى العربية ” وهو معهد الموسيقى المقام في منطقة الإسعاف بشارع رمسيس بالقاهرة الآن ” . كان قد أصرعلى أن يلتحق إبراهيم الحجار بالمعهد لكى يدرس الموسيقى ، ورصد له منحة شهرية من المعهد قيمتها ثلاثة جنيهات ونصف بالإضافة إلى جنيه آخر كمنحة منه شخصيآ حتى يستطيع إبراهيم الحجار الإقامة في القاهرة والتفرغ للدراسة ، وبعد عشرسنوات من إعتماده كمطرب بالإذاعة المصرية وكانت قد قامت ثورة يوليو عام 1952 وعين أحد رجال الثورة مديرآ للإذاعة وكان أسمه ” محمد حسن الشجاعى ” وكان قد قرر إعادة ترتيب طريقة العمل بالإذاعة المصرية ، فقرر فصل بعض المطربين المعتمدين بها وكان منهم ” إبراهيم الحجار ” الذي طلب منه تغيير لقب ” الحجار” ولم يكن إبراهيم الحجار يعرف كيف يجامل أوينافق رؤسائه ورفض بحدة تغيير لقب عائلته ، ليجد نفسه بعدها بدون عمل أو مصدر رزق كاف .

وفي منزل العائلة المتواضع بحي إمبابة الشعبي بالقاهرة والمكون من غرفة واحدة ليس بها ماء أو كهرباء ولد ” علي إبراهيم الحجار ” في الرابع من إبريل عام 1954 و توجب على هذه الأسرة أن تواجه بصبر وضعاً إقتصادياً مزرياً بعد ما فقد الأب ” إبراهيم ” عمله في الإذاعة المصرية وهكذا توجب عليه أن يرضى بالعمل في الكورس تارة وتارة أخرى يضطر للعمل كمدرس موسيقى بملجأ للأيتام بمرتب ثلاثة جنيهات شهرية وقرر الإبن ” علي الحجار ” أن يعمل وهو صغير السن كصبي مكوجي  ليساهم في مصروف البيت قبل أن تكتشفه أمه وتوبخه ، ثم تحول إلى رسم الصور الشخصية بالقلم الفحم للحلاق والبقال وصاحب محل الخردوات بقروش قليلة حيث كان يمتلك موهبة الرسم التي ورثها أيضآ عن والده ، أستمر الوضع كذلك لفترة طويلة حتى التحق الأب بفرقة الموسيقى العربية ، ثم تم تعيينه كمدرس حر بمعهد الموسيقى لتدريب الطلبة على فن الغناء وتحفيظ الأدوار والموشحات القديمة لسيد درويش وزكريا أحمد وغيرهما من كبار الفنانين الذين وضعوا أسس الغناء في القرن الثامن والتاسع عشر .

وفور تخطي ” على الحجار ” الثانوية العامة قدم أوراقه لكلية التجارة إنصياعاً لطلب أبيه الراحل إبراهيم الحجار الذي كان يخشى على ولده من العمل بالوسط الفنى حتى لا يرى المعاناة التي رآها هو من قبل ، إلا أن ” على الحجار ” لم يستطع الإستمرار بها فألتحق بكلية الفنون الجميلة وتخرج منها عام 1979 ، وكان أثناء دراسته قد ألتحق هو وأخوه ” أحمد الحجار ” بفرقة التخت العربي لإحياء التراث وكانا يتقضيان مرتبآ شهريآ أعانهما على بعض متطلبات الحياة .

ثم وضعه قدره في طريق الموسيقار العبقري الراحل ” بليغ حمدي” الذي شاهده يغنى في حلقة من حلقات برنامج الموسيقى العربية الذي تقدمه الدكتورة ” رتيبة الحفنى ” ليبعث في طلبه ثم ظل يتدرب معه حوالى سنتين حتى أختار له ” بليغ حمدى ” كلمات الشاعر الغنائي الكبير “عبد الرحيم منصور” أغنية “على قد ماحبينا ” لتكون البداية التي قدمه بها للجمهور في حفل ليلة رأس السنة عام 1977 ثم كان الألبوم الأول الذي تضمن أربع أغنيات كتب ” عبد الرحيم منصور ” ثلاثة منها وكتب بليغ حمدي بنفسه أغنية رابعة بعنوان ” قالت” تحت أسمه المستعار كشاعر وهو ” أبن النـــيل ” ، غني علي الحجار من ألحان الملحن الكردي هلكوت زاهر أغنية بأسم رجعنا لليبعضنا من كلمات ” هاني الصغير ” وشاركت فيها المطربة الكردية ” ليلي فريقي ” كانت من أقوي ديوتو مشترك عربي و كردي ، يعتبر الفنان ” علي الحجار ” أول مطرب عربي و مصري شارك في ديوتو مشترك مع مطربة كردية و أول مطرب عربي غنى من ألحان الملحن الكردي ” هلكوت زاهر ” وحققت الأغنية نجاح في كل المدن العربية و كردستان .

كان حلم الفنان ” علي الحجار” منذ طفولته أن يغني رباعيات الشاعر والرسام والممثل والكاتب الراحل ” صلاح جاهين “، وبعد جهد كبير بذله هذا الأخير في إقناع الموسيقار الراحل ” سيد مكاوي” ملحن الرباعيات وأول من غناها أقنعه بإمكانيات ” على الحجار ” ، ووافق سيد مكاوي على غناء (الحجار) الذي نجح في أدائها بطريقة أكسبته المزيد من الإنتشار، وجعلته واحداً من أهم المطربين في جيل الوسط .

 

ولم يكتف الفنان ” علي الحجار” بهذا لأن الدروس الموسيقية لم تكن وحدها ما تعلمه هذا المطرب من أستاذه ” إبراهيم الحجار” فقط ، فقد تعلم منه أيضاً كيف أن على الفنان أن يمتلك الفكر والرؤية والموقف بالإضافة إلى الرغبة في التميز والتجديد إنطلاقـاً من الحفاظ على هوية الموسيقى والتراث ، وكان من أهمها ألبوم “محتاجلك” الذي أصدره الفنان علي الحجار في سنة 1979 ، ثم أعيد إصدارهذا الألبوم بعد ذلك ثلاث مرات أخرى بأسماء مختلفة ، الأولى كانت سنة 1985 وكان بعنوان ” ولد وبنت ” والمرة الثانية كانت سنة 1989 وكان الألبوم بعنوان ” نادني ” والمرة الثالثة كانت سنة 1995 والألبوم كان بعنوان ” بحب أعيش ” ، وأثبت التلميذ نجاحه في الثمانينيات عندما أطلق عددآ من الألبومات الغنائية كان معظمها من إنتاجه وكان أولها ألبوم ” أعذرينى ” عام 1981 ليكون طفرة في مبيعات الكاسيت وقتها ، حيث باع في أول عام فقط أربعة ملايين شريط كاسيت ، وفي سنة 1982 أصدر الفنان “علي الحجار” ألبوم ” الأحلام ” وكان ترتيب الألحان كالآتى : قام أحمد الحجار بتلحين الوجه الأول من الألبوم ، وقام الأب إبراهيم الحجار بتلحين الوجه الثاني للألبوم ، وفي سنة 1983 أصدر الفنان ” علي الحجار ” ألبوم ” متصدقيش ” ، وفي نفس السنة 1983 أصدر ألبوم بعنوان ” الأيام” الذي كان يتضمن أغنيات مسلسل ” الأيام ” عن قصة حياة الدكتور طه حسين ، الكلمات كانت من تأليف ” سيد حجاب ” والألحان للموسيقار ” عمار الشريعي ”  ، وفي سنة 1985 أصدر الفنان ” علي الحجار ” ألبوم ” مبسوطين ” أحتوى هذا الألبوم على أغاني مسلسل ” أبو العلا البشري” ، كتب كلمات الأغاني الشاعر عبد الرحمن الأبنودي والألحان لعمار الشريعي ، وفي آواخر سنة 1986 أصدر ألبوم آخر بعنوان ” متلعبوش بالنار” عن أغنيات مسلسل ” اللاعب والدمية ” كلمات سمير الطاير والألحان محمد قابيل ، وظلت تتوالى أغاني المبدع عميد الطرب العربي الأصيل الفنان ” علي الحجار ” حتى أنه أصبح له مدرسة خاصة به في الطرب الشرقي الأصيل ، وأشتهر بأنه أفضل من غنى تترات المسلسلات والأغاني الدينية والوطنية في حب مصر ، حتى صار له تراث هائل من أجمل ما غنى في الطرب الشرقي الأصيل .

ومن الأفلام التي شارك فيها الفنان ” علي الحجار ” فيلم ” المغنواتي” تم تصويره سنة1977 وعرض سنة 1983 والفيلم من إخراج سيد عيسى ، وفيلم ” أنياب ” تم تصويره سنة 1978 وعرض سنة 1981 الفيلم من إخراج محمد شبل ، وفيلم ” الفتى الشرير” تم تصويره سنة 1987 وعرض سنة 1988 الفيلم من إخراج محمد عبد العزيز .

ومن المسلسلات التي شارك فيها الفنان ” علي الحجار ” مسلسل ” يس وبهية ” تم عرضه سنة 1982 المسلسل من إخراج كمال الشامي ، ومسلسل ” أبو العلا البشري” تم عرضه سنة 1984 المسلسل من إخراج محمد فاضل ، ومسلسل ” اللاعب والدمية ” تم عرضه سنة 1986 المسلسل من إخراج عادل صادق ، ومسلسل ” الوقف ” 1986 ، ومسلسل ” الباقي من الزمن ساعة ” تم عرضه سنة 1987 المسلسل من إخراج هاني لاشين ، ومسلسل ” بوابة الحلواني ” هذا المسلسل عرض في أربعة أجزاء الجزء الأول تم عرضه سنة 1991 والجزء الثاني تم عرضه سنة 1993 والجزء الثالث تم عرضه سنة 1996 والجزء الرابع تم عرضه سنة 2001، المسلسل من إخراج إبراهيم الصحن ، ومسلسل”عصر الفرسان” تم عرضه سنة 1995 ، ومسلسل “العودة ” 1996 ، ومسلسل “رسالة خطرة ” تم عرضه سنة 1998 المسلسل من إخراج علوية زكي .

ومن المسرحيات التي شارك فيها الفنان ” علي الحجار ” مسرحية ” ليلة من ألف ليلة ” تم عرضها سنة 1977 والمسرحية من إخراج حسن عبد السلام ، ومسرحية ” زبائن جهنم ” ( عن رسالة الغفران لأبي العلاء المعري ) تم عرضها سنة 1978 والمسرحية من إخراج فؤاد الجزايرلي ، ومسرحية ” نوار الخير ” تم عرضها سنة 1980 والمسرحية من إخراج حسن عبد السلام ، ومسرحية ” منين أجيب ناس ” تم عرضها سنة 1984 والمسرحية من إخراج مراد منير ، ومسرحية ” أولاد الشوارع ” تم عرضها سنة 1987 والمسرحية من إخراج سمير العصفوري ، ومسرحية ” اثنين في قفة ” تم عرضها سنة 1993 والمسرحية من إخراج مراد منير ، ومسرحية ” عيال تجنن ” وكانت من إنتاجه … تم عرضها سنة 1994 والمسرحية من إخراج فيصل عزب ، مسرحية ” ليلة من ألف ليلة ” تم إعادة عرضها سنة 1995 برؤية جديدة والمسرحية من إخراج محسن حلمي ، ومسرحية ” اللهم إجعله خير” تم عرضها سنة 1997 والمسرحية من إخراج محسن حلمي ، ومسرحية ” رصاصة في القلب ” تم عرضها سنة 1999 المسرحية من إخراج حسن عبد السلام ، ومسرحية ” خايف أقول اللي في قلبي ” تم عرضها سنة 2001 والمسرحية من إخراج أشرف زكي ، مسرحية ” منين أجيب ناس ” تم إعادة عرضها سنة 2003 برؤية جديدة  والمسرحية من إخراج مراد منير ، ومسرحية ” سر الهوى ” تم عرضها سنة 2003 المسرحية من إخراج حسن الوزير ، مسرحية ” يمامة بيضا ” 2007 وكانت آخر الأعمال المسرحية للموسيقار عمار الشريعى وهي من تأليف وأشعار جمال بخيت ومن إخراج حسام الدين صلاح ، ومسرحية ” بحلم يا مصر ” وتم عرضها عام 2015 من تأليف نعمان عاشور ومن إخراج عصام السيد .

بالإضافة إلى الكثير من الأعمال التلفزيونية والإذاعية التي بلغ عددها أكثر من مائة وخمسون عملآ دراميآ .

الفنان ” علي الحجار ” هو مشوار طويل من الإبداع والتميز والرقي والبساطة …  لكننا لم ندرك بعد ماهية الصدق والإبداع …

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *