الأحد , 17 نوفمبر 2019 - 1:14 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

صافيناز قنديل : بيان الاتحاد الأوروبي عن حقوق الإنسان يكشف علاقته بالتنظيم الدولي للجماعة الإرهابية

القاهرة – القلم السياسي
أعلنت حملة “ايدي في ايدك نبني بلدنا” رفضها المطلق بما ورد ببيان ‏البرلمان الأوروبى الأخير، الذى تناول حالة حقوق الإنسان فى مصر، مؤكدة ضرورة مراجعة ‏البرلمان لموقفه تجاه مصر والتدقيق فيما يرد له من معلومات ‏وعدم الاعتماد على مصدر واحد للمعلومات حتى لا تصدر بياناته احاديه ‏الجانب بشكل يسىء للبرلمان وعلاقته بنظيره والمؤسسات بمصر. ‏

وأكدت ” صافيناز قنديل ” – مؤسسة الحملة – أنه بات ملحوظًا تبنى البرلمان الأوروبى فى قرارته الأحكام المسبقة ‏ضد مصر، بناء على ما تقدمه له بعض المنظمات المسيسة، التابعة للتنظيم الدولي للجماعة الإرهابية ومقرها لندن! دون النظر ‏إلى ظروف وملابسات الاحداث التى يصدرون عنها تعليقاتهم وهو ما ‏يفقد الآلية الأوروبية الكثير مصداقيتها ويؤثر على مهنية قرارتها الخاصة ‏بمصر.

وردًا على بيان البرلمان الأوروبى الذى طالب فيه بالإفراج عن بعض المتهمين والمحكوم عليهم فى قضايا التظاهر؛ قالت “قنديل” : “إن المقبوض عليهم متهمون بخرق قانون التظاهر وعدم إخطار وزارة الداخلية طبقا لقانون التظاهر السلمى فى مصر، وهو مايتفق مع القوانين المنظمة للتظاهر السلمى داخل دول الاتحاد الأوروبى”.

وأشارت إلى أن مطالبة بعض نواب البرلمان الأوروبى الإفراج عن أسماء بعينها هو تدخل غير مقبول من قبل أعضاء البرلمان الأوروبى فى أعمال القضاء المصرى ويخرجه عن مقتضيات دوره ويسىء للعلاقات المتميزة بين مصر ودول الاتحاد الأوروبى.

تحيا مصر
تحيا مصر
تحيا مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *