الإثنين , 23 أبريل 2018 - 2:00 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

شادي سويلم يخرج عن صمته ويعلن أسباب إستبعاد نشوي الزيات من “أميرة العرب”

كتب : محمد يحيى .

 

أكد شادي سويلم صاحب ورئيس مسابقة “أميرة العرب” أن نشوي الزيات ليست لها أي حق في هذه المسابقة سواء من حيث الفكرة أو التنفيذ ، لافتا إلي أنها لو كان لها الحق القانوني في ذلك لقامت بوقف العمل علي المهرجان ، ففي مثل هذه الحالات تقوم المحكمة بأخذ قرار بوقف العمل علي الحدث لحين البت فيه .

أضاف سويلم أن ما تدعيه نشوي الزيات من حق لها ليس له أي أساس من الصحة ، وأنها قامت بتسجيل الفكرة يوم 22 مارس بعد إنطلاق المسابقة فعليا ، كما أنها سجلتها في الشهر العقاري والذي لا يعتد به كمستند رسمي للتسجيل بناءا علي قرار وزير العدل بأنه ليس جهة تسجيل للملكية الفكرية حاليا ، مشيرا إلي أنه رفع دعوي قضائية ضدها مطالبا بالحق الأدبي لما بدر منها من تشهير بسمعته وسمعة شركته .

كشف سويلم أنه قام بإستبعاد نشوي الزيات من المسابقة بناءا علي رغبة الرعاة المتواجدين في الحدث ، والذين أقروا بأنها مصممة أزياء محلية ، وأن أعمالها لا ترتقي للتواجد في مثل هذه المسابقة الدولية ، حيث أن كل الرعاة المشاركين لهم بصمات دولية وعالمية ، وهي لا تمتلك الخبرة أو السيرة الذاتية التي تذكيها للتواجد وسط هذه الكوكبة منهم ، مضيفا أن هناك أسباب أخري لإستبعادها ولكنه لن يتطرق لها إلا عند طلبها أمام الجهات المختصة والمسئولة .

تسائل سويلم إن كان لها الحق في هذا الحدث فما هو السبب الذي دفعها لعدم إيقاف الحدث قبل الوصول لهذه المرحلة ، موضحا أنه لا زال يعمل في صمت وأن المسابقة قائمة في موعدها بفندق هيلتون رمسيس الساعة السابعة مساءا ، وأن لديه التسجيل الذي قام به في الملكية الفكرية بوزارة الثقافة .

وعن الضيوف ولجنة التحكي التي تدعي أنها إنسحبت من أجل التضامن معها فقد أكد سويلم أنه قام بتقديم الإعتذار لهم بعد أن قرر تغيير كافة العناصر التي كانت موجود في ظل تواجد نشوي الزيات ، حيث لا يترك لها أي سبب تتمسك به وتقول أنها صاحبة الفضل فيه .
وإختتم سويلم حديثه مؤكدا ثقته الكبيرة في القضاء المصري الذي لا يأخذ بالشعارات وإنما بالمستندات والأدلة والبراهين الحقيقية ، كما ناشد الصحف الرسمية والصحفيين الشرفاء عدم الأخذ إلا بالمستندات والأدلة والمصادر الحقيقية ، معبرا عن علاقته بالصحفيين الشرفاء ومدي قوتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *