السبت , 18 سبتمبر 2021 - 11:46 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

سفير اليونان بالقاهرة يشارك فى إفتتاح كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة بعد ترميمه

كتبت : مديحة عاشور

أكد ممثل البابا ثيودروس الثانى بطريرك الإسكندرية وسائر عموم أفريقيا للروم الأرثوذكس ، صاحب النيافة ميتروبوليت غينيا جورج ، أن مصر من أفضل الدول المعبرة عن التعايش بين الأديان ، مؤكداً أن اليونانيين الذين عاشوا فى مصر وتركوها بعد ذلك مازالوا يتذكرون مصر ويقدرونها كثيراً .

وأضاف ، نحن فى الواقع ليس ضيوف ، ولكننا جزء من هذا البلد ، ونشعر بغاية السعادة لتقارب العلاقات بين اليونان ومصر .

ووجه ، الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى ، والسلطات المصرية ، لدعمهم ليس فقط لعملية الحفاظ على أماكن العبادة وإنما صيانتها لتسليمها للأجيال القادمة وهى فى أفضل حال .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى نظمته سفارة اليونان بالقاهرة ، مساء الجمعة ، بحضور ممثلين عن الجالية اليونانية فى مصر ، والمستشار الصحفى للسفارة اليونانية بالقاهرة ، خريستو ابوستولو بولوس ورئيس الجمعية المصرية – اليونانية ، خريستو كافاليس ، وذلك بمناسبة إفتتاح البابا ثيودوروس الثانى كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة ، بعد ترميمها ، بحضور نائبة وزير التربية والتعليم فى اليونان .

ووجه ممثل البطريرك ، الشكر إلى ايكاتيرينى سوفيانو بيليفاندى ، التى ساهمت فى عملية ترميم هذه الكنيسة . وقال : إن إعادة ترميم الكنيسة كان بمثابة حلم ، حيث تعد كنيسة القديسين دليلاً على حب اليونانيين لمصر ووجود العنصر اليونانى فى هذا البلد الكريم المضياف ، حيث إن المتبرعة اليونانية ولدت وعاشت فى مصر .

وأوضح، أن هذا العصر تشهد فيه العلاقات بين مصر واليونان وقبرص أفضل مستوى لها . 

من أهم المعالم المسيحية فى أفريقيا كنيسة الجالية اليونانية للقديسين قسطنطين و هيلانة ، والذى قد تم إفتتاح أبوابها بعد الترميم الجذرى الذى تم من قبل الجمعية اليونانية بالقاهرة و الواهبة الكبيرة للجمعية ، ايكاتيرينى سوفيانو بيليفاندى .

أقيمت مراسم الإفتتاح ، مساء الجمعة ، وصباح السبت ، بحضور سفير اليونان الجديد بالقاهرة ، نيكولاس غريليدس ، وكبار المدعوين ، إلى جانب حدث ثقافى وهو حفل موسيقى للملحنة المعروفة اليونانية افانثيا ريبوتسيكا .

أقيم مساء الجمعة ، صلاة الغروب فى كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة ، كما تم تنظيم حفلة موسيقية لأفانثيا ريبوتسيكا .

وتم صباح السبت ، قداس إلهى ترأسه بطريرك الروم الأرثوذكس ، ثم مراسم إفتتاح كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة .

أعمال الترميم ، بالنظر إلى الأضرار الجسيمة التى لحقت بالكنيسة من المياه الجوفية ومنسوب هذه المياه، سواء على الأساس أو على مكونات( جدار ) المبنى ، تم الإنتهاء منها فى وقت قياسى ، ما يقرب من 18 شهراً ، ولم يكن بالإمكان إكمال الأعمال، ليس فقط من جانب الممولين، ولكن أيضاً لم يكن لدى جميع المنفذين رغبة فى تقديم نصب تذكارى كبير لتاريخ الأجيال القادمة من اليونانيين فى مصر .

المحسنة الكبيرة للجمعية ، ايكاتيرينى سوفيانو بيليفاندى ، كانت على تواصل يومى مع كل من رئيس الجمعية اليونانية بالقاهرة، خريستو كافاليس، ورئيسة لجنة الكنائس ، خريسانثى سكوفاريدو ، الذين كانوا متابعين سير الأعمال .

قام المهندس المدنى ، ميخاليس بيسكوس ، مدير المشروع بالإشراف على الترميم فى حين كانت أيضاً مساهمة كبيرة للمهندس ، عاطف حنا ، إستشارى الجمعية اليونانية بالقاهرة ، وأيضا من مهندس الجمعية ، مينا مدحت.

خلال المرحلة الأولى من الأعمال ، تم إنشاء شبكة صرف للمياه الجوفية تحت سطح الأرض والتى بدورها قامت بتحويل المياه الجوفية للمصارف العمومية وذلك لحل مشكلة الرطوبة الحادة بالكنيسة، ثم تم التجديد الكامل خارجيا و داخليا للكنيسة .

يتزامن تاريخ الكنيسة مع تأسيس الجمعية اليونانية بالقاهرة، بشكلها الحالى .

يرتبط تاريخ كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة ارتباطًا مباشرًا بتاريخ الجالية اليونانية بالقاهرة. كان نستور جناكليس (الرئيس الثانى للجمعية اليونانية بالقاهرة) هو مشيد الكنيسة، الذى تبرع من أجل بنائها بمبلغ 30000 جنيه فى حين كانت الأرض مملوكة للجمعية اليونانية بالقاهرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *