الإثنين , 17 ديسمبر 2018 - 8:46 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

ساطع فى آمان الله ؛ وداعاً الشهيد البطل العميد ساطع النعمانى – فيديو / بايوجرافي

القاهرة – عمرو عبدالرحمن

نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية المصرية، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أغنيتين بعنوان «أخويا البطل» و«ساطع فى آمان الله» إهداء لروح الشهيد الراحل ساطع النعماني.

أغنية «أخويا البطل» من كلمات الدكتور وائل العبيدى، وغناء وألحان معتز أمين، وتوزيع أسامة عبد الهادى.

 

كان السيد / عبد الفتاح السيسى – رئيس جمهورية مصر العربية – قد تقدم مشيعى جنازة الشهيد العميد/ساطع النعمانى ضحية إرهاب تنظيم الإخوان

شارك في مراسم الجنازة كبار القيادات الأمنية بوزارة الداخلية من بينهم اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، واللواء كمال الدالي محافظ الجيزة السابق، واللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، والعشرات من الضباط وزملاء الشهيد ساطع النعماني، نائب مأمور قسم شرطة بولاق الدكرور.

وقد شيعت جنازته من مسجد الشرطة بأكتوبر، بعد أن أقيمت له جنازة عسكرية بمسجد المشير بالتجمع الخامس.

وقد حضر أمام مسجد الشرطة بأكتوبر أسرة الشهيد والعديد من أسر شهداء الشرطة والجيش، بالإضافة إلى المئات من المواطنين الذين حرصوا على تشييع جثمان الشهيد إلى مثواه الأخير بمقابر الأسرة بطريق الواحات بأكتوبر، ومن بين المشيعين عدد من سكان منطقة بولاق الدكرور الذين تعاملوا مع الشهيد.

 

  • اشهد يا تاريخ

                            

حفر العميد البطل الراحل الشهيد ساطع النعماني اسمه في تاريخ بطولات الوطن بحروف من نور، وسيظل اسمه وبطولاته خالدة في تاريخ مصر.. خرج النعماني من مكتبه في أغسطس 2013 ليواجه مسيرات تنظيم الإخوان الإرهابي، التي شهدت إطلاق النار العشوائي على أهالي بولاق من فوق كوبري الجامعة، فتلقّى طلقة غادرة أصابته بالوجه ليهرول به الأهالي إلى أقرب مستشفى، لتبدأ رحلة آلامه الطويلة بين مستشفى الشرطة وأكثر من دولة أجنبية، ويعود إلى أرض الوطن بإصابات واضحة وأليمة على وجهه، وعانى النعماني فاقدا إحدى عينيه، ثم شهيدا في سبيل الله ثم الوطن.

النعماني يُعد بحق نموذجًا يُحتذى به كبطلٍ يضرب المثل لرجال الشرطة في التضحية والفداء، وهو ما دفعه لإلقاء كلمته الشهيرة عقب عودته من رحلة علاجه الأولى في 2014: “أنا كل خوفي إن الوزارة تحيلني للمعاش ومستعد أشتغل أي حاجة حتى لو هفتح باب الوزارة وأقفله، وابني ياسين إن شاء الله هيطلع ضابط وهيكمل رسالتي، وأهالي بولاق فوق راسي”.

 

  • أوسمة علي صدر النعماني

 

تخرج “النعماني” عام 1992 في كلية الشرطة، وعمل معاون نظام بقسم شرطة العجوزة، ثم ضابطًا بالإدارة العامة للمباحث، ثم معاون مباحث بقسم الدقي، وشغل معاون مباحث الصف ورئيسًا لمباحث المرور لمدة عامين، ثم تدرج في المناصب، وأصبح رئيس مباحث ترحيلات الجيزة، ورئيس حرس محكمة جنوب الجيزة، حتى وصل نائبًا لمأمور قسم بولاق الدكرور حتى أحداث بين السرايات.

 

وخضع الراحل لعمليات جراحية بعد إصابته بطلق ناري، ليتم علاجه ويعود إلى أرض الوطن بعد نحو 14 شهرًا من إصابته، وعند عودته حظي باستقبال حافل من جميع المواطنين ورجال الشرطة وكان محل تقدير واحترام من جميع المصريين.

 

  • تكريم النعماني من الرئيس السيسي

 

كما حظي الشهيد النعماني قبل وفاته بتكريم الرئيس عبدالفتاح السيسي في 2015، خلال حفل تخرّج دفعة جديدة بكلية الشرطة، وتمت ترقيته استثنائيًّا إلى رتبة عميد لأول مرة في تاريخ الوزارة، موجهًا التحية والتقدير للعميد ساطع النعماني نائب مأمور قسم شرطة بولاق، مشيدًا بتضحيته بنفسه في سبيل الوطن، وقبّل الرئيس رأس العميد النعماني، والذي أهدى السيسي ميدالية عليها دماؤه إثر إصابته في مواجهات مع جماعة الإخوان الإرهابية بمنطقة بين السرايات.

 

وقال البطل في حديث له أمام الرئيس السيسي: ” فقدت بصري.. والآن أرى بعيون المصريين.. وظللت 3 أشهر في غيبوبة تامة، وإرادة الله أعادتني للحياة مرة أخرى”.

 

وكان المجلس التنفيذي لمحافظة الجيزة قد أطلق اسم العقيد ساطع النعماني على مدرسة طابا الابتدائية ببولاق الدكرور.

 

وتحولت صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بعد رحيله إلى دفتر عزاء، وأكد أصدقاؤه أنه من أكثر رجال الشرطة إنسانية ومحبة بين الجميع.

 

وقال أحد أصدقائه: “كانت هناك سيدة عجوز محبوسة على ذمة قضية لتأخرها في سداد ديون تراكمت عليها بقيمة 3 آلاف جنيه، وظلت محتجزة لمدة 18 يوما بسبب تأخر أوراق اعتماد الإفراج عنها، وعندما علم بالواقعة، اصطحب السيدة بسيارته الخاصة وأنهى أوراقها حتى تم الإفراج عنها”.

 

  • رسالة النعماني الأخيرة

 

وكتب البطل الراحل الثلاثاء الماضي، منشورًا على صفحته بـ”فيس بوك” نصها: “نصت الأعراف والمواثيق الدولية على حماية حق المكفوفين ومتحدي الإعاقة والأقزام في الحياة والأمن، أثناء قيامهم بأعمالهم أو تواجدهم في حياتهم الخاصة، لاعتبارات حساسيتهم من كل مشكلة، وذلك لحساسيتهم تجاه إعاقتهم وما قد تسببه لهم من مشكلات.. وقد ارتادت مصر هذا المجال، وذلك لما تملكه من أسرار حضارة عاشت ملايين السنين، بل إن رئيسها وابنها البطل الرئيس عبدالفتاح السيسي قرر تخصيص 2018 عاما لمتحدي الإعاقة، ووجه بتوحيد كل قوى الحكومة في سبيل إنجاح فعاليات هذا المطلب الحضاري، والذي تقاس به نهضة الأمة وحضارتها”.

وأضاف النعماني: “قواتنا المسلحة المصرية الباسلة معجزة من معجزات المصريين، تخوض بكل بسالة حربا ضروسا بالنيابة عن العالم بأسره، وتحقق نجاحات يشهد العالم بها، وتقود ببراعة جهودا مخلصة في بناء وتشييد العديد من المشروعات العملاقة التي تشهد على حضارة هذا البلد”.

 

وتابع: “وإيمانا منها بضرورة تكريم أبطال مصر من القوات المسلحة والشرطة الذين أفنوا حياتهم، وأعيقت أطرافهم وأعينهم من أجل هذا الوطن، استقبلت هؤلاء الأبطال بمستشفياتها وأنديتها ودورها، مؤمنة بأن قيمة مصر الحضارية وعزتها تعتمد على قدر ما تقدمه من الرعاية والاهتمام لهؤلاء الأبطال الحقيقيين”.

 

نصر الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *