الخميس , 19 سبتمبر 2019 - 9:29 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

“زويل صغير”.. كل ما تريد معرفته عن جامعة الطفل بعد فتح باب التقديم

القاهرة – القلم العلمي
رغم اهتمام الدولة مؤخرًا بالبحث العلمي، وتخصيص ميزانية ضخمة لتلبية احتياجاته، إلا أنه لم يكن هناك اهتمام كافٍ بالبذرة التي ستطرح أشجارًا مورقة في المستقبل، أي العمل على تنشئة أطفال قادرين على تحمل المسئولية ومواجهة تحديات يفرضها عليهم المستقبل فيما بعد.

من هنا جاءت فكرة إنشاء جامعة الطفل، وهي مشروع تعليمي ينتشر بكل أنحاء العالم، يتيح إمكانية التفكير العلمي والنقدي، والإبداعي عبر إتاحة الفرصة لتدريب الأطفال في المجتمع الجامعي، فهو برنامج تتبناه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا التابعة لوزارة البحث العلمي.

يدرس المشاركون في البرنامج بقاعات المحاضرات والمعامل المناهج علي يد الأساتذة الجامعيين، والتي تم مراجعتها من قبل أساتذة وخبراء المناهج التعليمية؛ لضمان اتساقها مع المناهج الدراسية للحفاظ على الجودة العلمية.

تهدف جامعة الطفل، بحسب ما أعلن عنها، إلى التوصل مع الأطفال الأقل حظًا في التعليم، والذين يواجهون صعوبات تعليمية أو اجتماعية أو اقتصادية، ولا سيما الأطفال في المناطق الريفية وصعيد مصر.

زويل صغير.. كل ما
حتى الآن بلغ عدد الجامعات المشاركة في برنامج جامعة الطفل، 39 جامعة وما يقرب من 4 آلاف طالب سيتم اختيارهم من بضعة آلاف، ليصل إجمالي عدد المشاركين بالبرنامج ما يقرب من ١٦٥٠٠ طالب بإجمالي دعم ١٦ مليون ونصف.

ويقدم برنامج جامعة الطفل 9 تخصصات علمية مختلفة، منهم 7 تخصصات موحدة في كل الجامعات ومحددة من قبل أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، استنادًأ إلى البرنامج العالمي لجامعة الطفل، حيث أن الأكاديمية عضو الشبكة الأوروبية لجامعة الطفل، أما عن التخصصان الآخرين فتقوم باختيارهم كل جامعة على حسب ما تتميز به في المجال العلمي.

الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، صرح بأنه تقرر فتح باب التقدم للانضمام للدورة الخامسة من برنامج جامعة الطفل 2019، وهو البرنامج الذى أطلقته الأكاديمية عام 2015، على أن يكون التقدم من خلال الموقع الخاص ببرنامج جامعة الطفل.

تستقبل جامعة الطفل هذا العام 3690 طالبًا، تتراوح أعمارهم ما بين 9 وحتي 10 سنوات ونصف من مختلف محافظات الجمهورية في 39 جامعة مصرية حكومية وخاصة ومركز بحثي، بعد انضمام 6 جامعات ومراكز بحثية هم جامعة مطروح، وجامعة الاقصر، وجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، والمركز القومي للبحوث، ومركز البحوث الفلكية، وجامعة بدر.

زويل صغير.. كل ما
وأشار رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إلى أهمية دعم جامعة الطفل من جانب الجهات المعنية بالتعليم في مصر، حيث لن يكون بمقدور الأكاديمية بدون دعم مادي قوي ومشاركة كل مؤسسات الدولة، الاستمرار في هذا المشروع القومي خاصة بعدما لاقى قبول مجتمعي وتقدم له الالآف من الأطفال.

استقبل برنامج جامعة الطفل في الدورة الأولى له من عام (2014-2015)، حوالي 2500 طالبًا، داخل الإطارالجامعي تحت إشراف الأساتذة الجامعيين والعلماء في 20 جامعة علي مستوي جمهورية مصر العربية.

وفي الدورة الثانية للبرنامج عام (2015-2016)، استقبل عدد 4845 طالبًا من مختلف محافظات الجمهورية، في 27 جامعة مصرية، وتم إنضمام جامعتين في محافظة الإسكندرية؛ لتفتح أبوابها للمشاركة في برنامج جامعة الطفل لهذا العام.

جينا الفقي، منسق برنامج جامعة الطفل، قال أن البرنامج من أكبر برامج التعليم الإبداعي التي تتيحها أكاديمية البحث العلمي، لجميع الطلاب بالمجان وبشراكة ناجحة مع الجامعات المصرية الحكومية والأهلية والخاصة، مشيرة إلى أن الأكاديمية تدعم برنامج جامعة الطفل من الناحية التقنية، والتمويل المالي، بالإضافة إلى وضع المناهج العلمية لتتناسب مع كل فئة عمرية ومتابعة التنفيذ.

تدعم أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا التابعة لوزارة البحث العلمي مشروع جامعة الطفل في مصر بحوالي 15 مليون جنية مصري، إذ التحق بالبرنامج 16400 طفل منذ بداية هذا المشروع، حتى أنه يُصنف ضمن أكبر برامج التعليم الإبداعي.

كما أن الأكاديمية تدعم “جامعة الطفل” من الناحية التقنية، ووضع المناهج العلمية؛ كي تتناسب مع كل فئة عمرية للطلبة المشاركين، ولا تغفل الأكاديمية ضرورة متابعة التنفيذ؛ لاكتشاف المواهب العلمية والمبتكرين والمخترعين.

زويل صغير.. كل ما
يستهدف البرنامج مشاركة أكبر عدد ممكن من الجامعات المصرية، وذلك في إطار شراكة بين الأكاديمية وتلك الجامعات، ومنها جامعة القاهرة، وعين شمس وجامعة حلوان وغيرها.

تتمثل أهداف جامعة الطفل في القدرة على توضيح المفاهيم الخاصة، والتفوق في المعارف والمهارات الجوهرية، والمشاركة الفعالة في حل المشاكل؛ لخلق أداء يتسم بالجودة المرتفعة، بجانب اكتساب رؤية عميقة خاصة بالحياة الجامعية.

كما يعتبر إعداد الأطفال لمواجهة تحديات العمل والسوق والمستقبل بشكل عام، من أهم المهام التي تقوم بها جامعة الطفل، كالاهتمامات طويلة المدى للأطفال الخاصة بعملية التعلم، ومساعدتهم على تحديد الأهداف المستقبلية والتأكيد عليها وتحقيقها.

يضمن برنامج الجامعة إتاحة كل الأنشطة التعليمية ذات الجودة المرتفعة لكل طفل، بغض النظر عن خلفيته الاجتماعية، تعزيز احترام الذات والثقة الخاصة بالأطفال وبناء الشخصية، متماشيًا مع تعزيز العلاقة الارتباطية بين الأطفال والجامعات المحيطة بهم في المناطق المجاورة.

كما يشارك أطفال برنامج جامعة الطفل كل عام في معرض القاهرة الدولي للابتكار الذي تنظمة اكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في نوفمبر كل عام، وسبق فاز ١٠ أطفال بجائزة الطفل المبتكر بجوائز نقدية (2000 جنيه لكل طفل) وحصلوا علي المراكز الثلاثة الأولي عن ابتكار عصا ذكية للمكفوفين، والسجادة الإلكترونية، ونظام ذكي للري.

في معرض القاهرة الدولي للابتكار 2016، كان النصيب الأكبر من التشجيع المادي والدعم المعنوي لمشروعات ابتكارات الأطفال، من المراكز الاستكشافية وجامعة الطفل ومركز القبة السماوية العلمي بقيمة مالية 35.000 جنيه مصري، حيث تقدم الأطفال ب 27 مشروع بحثي من عدة جامعات.

كما يعمل البرنامج بنظام القبول المباشر أي كل من استطاع التسجيل، ووجد بيانات طفله داخل حساب ولي الأمر يعني أنه قام بالتسجيل وقُبل ببرنامج جامعة الطفل، عن طريق دخول ولي الأمر بالرقم القومي على الموقع الخاص بجامعة الطفل وتسجيل البيانات.

تتلخص شروط القبول، في الالتزام بالموقع الجغرافي للطالب، ألا تقل نسبة حضور الطفل عن ٨٠٪ من البرنامج، وفي حالة تغيبه بنسبه أكثر من ٢٠٪ يتم استبعاده من جامعة الطفل.

يتم رفض التسجيل في حال التلاعب في الرقم القومي الخاص بوليّ الأمر، أو عند محاولة التحايل علي النظام لقبول عملية التسجيل؛ لأن النظام يحلل جميع البيانات من تاريخ الميلاد والعمر من الرقم القومي، وفي هذة الحاله سوف يتم اكتشافها عند تقديم النسخ الرسمية من المستندات للجامعة، ومنها شهادة الميلاد، وسيٌعتبر هذا تزوير للتقديم في منحه تمنحها الدولة.

زويل صغير.. كل ما

 

المصدر: الدستور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *