الثلاثاء , 18 يونيو 2019 - 6:02 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

زعيم مصر أم الدنيا يهدي بذور المحبة ؛ من مصر للعالم

القاهرة – عمرو عبدالرحمن


افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، كاتدرائية ميلاد السيد المسيح، بالعاصمة الإدارية الجديدة وشاركه الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، والإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، الذى ألقى كلمة الافتتاح، بحضور البابا تواضروس الثانى .

ورحب الرئيس، فى بداية الكلمة، بالرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن ، والأشقاء الحضور من الدول العربية ، الذين شاركوا هذه اللحظة التاريخية ، مؤكدا :”هذه اللحظة مهمة فى تاريخ مصر،لأننا منذ عامين فى الكاتدرائية بالعباسية قلت للبابا إننا خلال العام القادم سنحتفل فى الكاتدرائية الجديدة..و احتفلنا بالمرحلة الأولى ..اليوم نحتفل بشكل كامل”.

وقال الرئيس السيسى، خلال مشاركته فى افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح: “إن هذه اللحظة مهمة وتاريخية، وإنه منذ عامين فى كاتدرائية العباسية وعدنا بافتتاح الكاتدرائية وها نحن نحتفل اليوم بافتتاحها”.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال كلمته بافتتاح كاتدرائية ميلاد السيد المسيح أكبر كاتدرائية فى الشرق الأوسط، بالعاصمة الإدارية الجديدة: “لن نسمح لأحد أن يؤثر علينا، ولا أحب تعبير الفتنة الطائفية ، لأننا مش كدا، فنحن جميعًا واحد، وهنفضل واحد، ونسجل اليوم معنى شجرة المحبة التى غرسناها لبعض، ومحبتنا لبعضنا البعض.. هذه الشجرة لازم نحافظ عليها ونخلى بالنا منها ونكبرها حتى تخرج ثمارها من مصر للعالم كله، من خلال المحبة والتسامح والتآخى بين الناس وبعضها”.

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن لحظة افتتاح المسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدراية الجديدة، هي لحظة مهمة وتاريخية، المعنى هنا “بنقول لأنفسنا لن نسمح لأحد أبدًا أن يؤثر علينا وإحنا واحد وهنفضل واحد”.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال كلمته اليوم الأحد في افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدراية الجديدة، المعنى أن شجرة المحبة التى تم غرسها ومحبتنا لبعضنا لبعض، لابد من الحفاظ عليها حتى تؤتي ثمارها وتخرج للعالم كله، ونصدر للعالم التآخي والمحبة.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي لن نسمح لأحد بأن يؤثر على المصريين ، مشيرًا إلى أن الفتن لن تنتهى لكن اليقظة والوعى سيقفان أمامها.

وتابع: “أنا لا أحب تعبير الفتنة الطائفية لأن جميعنا واحد، وشجرة المحبة ستخرج من مصر إلى كل العالم”، منوهًا بكلمة البابا تواضروس عندما قال فى 2013 إن وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن، وأنه يتم حاليًا بناء 14 مدينة جديدة بها كنائس ومساجد، ولكن يجب أولاً أن نحافظ على بلادنا مصر.

وهتف بعض الحضور بنحبك يا ريس وتحيا مصر.

ووجه الرئيس السيسي التحية للشهداء فى الداخل والخارج.

وتابع الرئيس السيسي قائلاً إن الله هو من حفظ مصر وأهلها.

وأشار الرئيس السيسي: نبنى ١٤ مدينة تضم المساجد والكنائس ويجب على المصريين الحفاظ على بلادهم .

واختتم الرئيس السيسي كلمته قائلاً: كل عام وأنت طيب قداسة البابا وكل عام وأنتم جميعًا ومصر بخير.

نصر الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *