الثلاثاء , 23 يوليو 2019 - 4:36 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

حلم الـ100 عام الذي حققه الرئيس

القاهرة – هانا فؤاد
عقود طويلة مرت ضاعت فيها حقوق أهل النوبة حتى ظن صاحب الحق أو ورثته أن الحصول ع ذاك الحق لهو درب من دروب الخيال ..”الخيال المؤلم ” ..وجاء من أعاد الحق لأصحابه ليحقق حلمهم المستحيل فى رسالة موجهة للشعب المصرى كله مفادها “مهما طال الزمان لن يضيع حق فى وطن يحكمه حاكم شريف “…
وبعد معاناة استمرت أكثر من 100 عام من التهميش والاغتراب لم تصل فيها الحكومات المتعاقبة إلى قرار ينصف أهالي بلاد الذهب جاءت الاستجابة الفورية لنداءات أهالي النوبة من قبل الرئيس السيسي أثناء مؤتمر الشباب في أسوان عام 2017 وتوجيهاته للحكومة بحل مشكلة أهالى النوبة الذين لم يسبق تعويضهم عند بناء وتعلية خزان أسوان وإنشاء السد العالى وذلك من منطلق الاهتمام بمشاكل المصريين والحرص الدائم على وضع الحلول لها.
وفور صدور التوجيه صدر قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 478 لسنة 2017 بتشكيل لجنة برئاسة وزارة العدل لحصر أسماء هؤلاء المتضررين الذين لم يسبق تعويضهم وباشرت اللجنة عملها فى فحص وتدقيق عشرات الآلاف من الطلبات المقدمة إليها وفتح باب التظلم عدة مرات أمام مَن لم يدرج اسمه حتى انتهت من الحصر النهائى للمستحقين. وفى فبراير 2019 صدر قرار رئيس الوزراء رقم 371 لسنة 2019 بتشكيل لجنة لوضع قواعد وآليات تنفيذية لصرف التعويضات للمستحقين برئاسة وزير شئون مجلس النواب واعتمدت أسماء المستحقين الذين انتهت وزارة العدل إلى تحديدها ووضعت القواعد اللازمة لتنفيذ التعويضات ليبدأ أهالى النوبة فى صرف مستحقاتهم منذ 25 يونيو ولمدة 3 أسابيع حيث بلغ عددهم 11 ألفا و716 مستحقاً ..يصل عدد المتضررين من إنشاء خزان أسوان 3851 مستحقا موزعين على 15 منطقة بمدينة أسوان . و 7865 مستحقاً للتعويض من المتضررين من إنشاء السد العالى منقسمين إلى 4758 متضرراً من فقدان أرض و3107 متضرراً من فقدان مسكن.
وعن متضرري خزان أسوان الذين انتقلوا إلى أماكن مملوكة للدولة وأنشأوا منازل عليها تم حل مشكلتهم بتسليمهم عقود تمليك لهذه المنازل أو تعويض مالى بواقع 225 ألف جنيه عن المسكن.
وعن متضرري بناء السد العالي مَن فقد مسكنه سيحصل على شقة تمليك بلا مقابل في أي محافظة يرغبها أو نفس التعويض النقدي وهو 225 ألف جنيه ومَن فقد أرضه سيحصل على أرض بدل منها بواقع فدان لمن كانت أرضه أقل من فدان أما من يملك أكثر من فدان سيحصل على نفس المساحة التي فقدها أو مقابل نقدي بمبلغ 25 ألف جنيه عن الفدان الواحد على أن يجبر كسر الفدان إلى فدان لمن يملك دون الفدان. وتقوم محافظة اسوان بتحرير عقود باسم كل مستحق أو ورثته يتم بموجبها منح الأراضى للمستحقين دون مقابل وذلك كله بعد تقديم إعلامات الوراثة الشرعية وسندات الوكالة والتوقيع على الإقرار اللازم بالاستلام
إن عودة الحقوق لأصحابها بمثابة عيداً للنوبيين الذين ظلوا يصرخون بهذه الحقوق ولا آذان تصغى وتستمع لصرخاتهم حتى جاء من أنصت فلبى النداء “شكراً سيادة الرئيس”.

حفظ الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *