الإثنين , 26 أكتوبر 2020 - 3:38 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

تهديدات إرهابية يطلقها دبلوماسي لنظام الملالي قابع في سجن بلجيكا لمنع العملية القضائية

يحاول نظام الملالي اللاإنساني، المرعوب من نتائج محاكمة دبلوماسيه الإرهابي في بلجيكا والكشف عن سجله في الإرهاب والجريمة، جاهداً منع العدالة من خلال التهديد والابتزاز. وذكرت وكالة رويترز، أن أسد الله أسدي، دبلوماسي النظام الإرهابي المسجون في بلجيكا في يونيو 2018 بتهمة التآمر لتفجير تجمع إيراني كبير في فيلبينت بباريس، “حذر الشرطة من خطر انتقام من قبل جماعات مجهولة إذا ثبتت إدانته”. ومن المقرر أن يحاكم أسدي في بلجيكا مع ثلاثة إرهابيين متواطئين معه يوم 27 نوفمبر القادم.
وقال الدبلوماسي الإرهابي التابع للملالي الذي ظن أن المحكمة البلجيكية، هي لجان الموت ومحاكم نظام ولاية الفقيه التي لا تستغرق المحاكمة فيها أكثر من دقائق، لرويترز في اجتماع استمر 31 دقيقة أن البلجيكيين “لا يفهمون ما يحدث إذا صدر حكم غير مؤات (ضد أسدي) “.
وكتبت رويترز: “محضر اجتماع 12 مارس / آذار بين أسدي والشرطة البلجيكية، والذي اطلعت عليه رويترز وأكده محاميه على صحته، يُظهر أنه (أسدي) ….. حذر السلطات البلجيكية من أن قضيته “يتم مراقبتها عن كثب من قبل جماعات مجهولة في إيران والدول المجاورة”، مضيفا أن “الجماعات المسلحة في العراق ولبنان واليمن وسوريا، وكذلك في إيران، مهتمة بنتيجة قضيته وستراقب من الخطوط الجانبية لمعرفة ما إذا كانت بلجيكا ستدعمها أم لا”.
تظهر هذه التهديدات الغبية أن تصدير الإرهاب وقتل المعارضين هو جزء من استراتيجية الفاشية الدينية الحاكمة للبقاء التي يشارك فيها بشكل مباشر جميع قادة النظام وقادة الحرس وفيلق القدس. على مدى العامين الماضيين، قام سفراء ومسؤولون من نظام الملالي بزيارة أسدي بانتظام في سجن بلجيكي. على مدى العقود الأربعة الماضية، كانت سفارات وبعثات النظام على الدوام مراكز تجسس وإرهاب ومؤامرات ضد المعارضة الإيرانية واللاجئين.
قام أسدي، الذي كان رئيسًا لمركز وزارة المخابرات لنظام الملالي في النمسا (القاعدة الرئيسية لوزارة المخابرات في أوروبا) شخصيًا، بتسليم قنبلة TATP في لوكسمبورغ في 28 يونيو 2018 إلى أمير سعدوني ونسيمه نعامي لتفجيرها في تجمع للمقاومة في فيلبينت.
نظام الملالي، الذي كان غاضبا من الرحلة الجماعية لمجاهدي خلق إلى ألبانيا، والمرعوب من انتفاضة ديسمبر 2017 ويناير2018، وقلق من المكانة الدولية المتزايدة للمجلس الوطني للمقاومة ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبلها، سعى إلى اغتيال السيدة رجوي وضيوف أمريكيين وأوروبيين بارزين في فيلبينت.
وأدلت السيدة مريم رجوي بشهادتها لمدة 7 ساعات من خلال تقديم وثائق تفيد بأن هذه العملية الإرهابية تمت بموافقة مجلس الأمن الأعلى للنظام برئاسة روحاني وأن خامنئي أمر بتنفيذها. وشددت على أنه بالإضافة إلى أسدي وغيره من الإرهابيين المقبوض عليهم كمرتكبي هذه الجريمة، ينبغي محاكمة القادة الحقيقيين، وهم خامنئي وروحاني وظريف والسفاح محمود علوي، وزير المخابرات. وهذا أمر ضروري لوقف الإرهاب الجامح للملالي.
يجب على الاتحاد الأوروبي أن يدين بشدة التهديدات الإرهابية لنظام الملالي لعرقلة العملية القضائية في بلجيكا.
الصمت والاسترضاء يجعلان هذا النظام أكثر شراسة في الإرهاب والجريمة والابتزاز. لقد أثبتت التجربة أن السياسة الفعالة الوحيدة لمواجهة الإرهاب الجامح للملالي الحاكمين في إيران هو اتباع سياسة حاسمة، وأن إغلاق السفارات ومحاكمة مرتزقة وعملاء المخابرات لهذا النظام وطردهم تحت أي غطاء كانوا هو أول إجراء ضروري لمكافحة إرهاب الملالي. استخدام الإرهاب لمنع العملية القضائية يضاعف ضرورة طرد ممثلي النظام وإغلاق بعثاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *