الجمعة , 24 مايو 2019 - 8:11 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

تدشين المنظمة الأفريقية للسياحة والتنمية بعد تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي

عربى والى 

تم تدشين المنظمة الأفريقية للسياحة والتنمية بحضور كوكبة كبيرة من خبراء السياحة بمصر والقارة الأفريقية وقد جرى خلال الاحتفال الإعلان عن أول معرض للسياحة والطيران الأفريقي تستضيفه مصر خلال الفترة من 12-14 نوفمبر 2019 في أرض المعارض بمركز المنارة.

كما تم الإعلان عن الهيكل التنظيمي للمؤسسة برئاسة النائب البرلماني الدكتور عمرو صدقي رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب المصري وأيضا رئيس المنظمة الأفريقية للسياحة والتنمية.

وحضر الاحتفال أكثر من 20 سفيرًا أفريقيًا في القاهرة مثل سفير( كنيا – جينيا – كوري كري – كنيا الاستوائية – جابون – مالي ) و نخبة من كبار خبراء  السياحة – مندوبين من الغرف المصرية الأفريقية –رئيس لجنة أفريقيا بمجلس النواب –رئيس لجنة السياحة و الطيران – الأستاذ طارق رضوان رئيس اللجنة الأفريقية بمجلس النواب المصري – وزارة الخارجية (نائب مساعد الوزير) للشؤن الأفريقية – مساعد وزير الشباب و الرياضة – نائبة وزير السياحة الأسبق و رئيس مركز الدراسات الاقتصادية بجامعة القاهرة  (النائبة عبلة رجب) والأستاذ مصطفى السيد مدير برنامج تور أند كيور للسياحة العلاجية و نخبة من الوزراء السابقين مثل الوزير الأسبق أحمد زكي بدر والدكتورة انتصار عبد الفتاح المسؤول عن عرض الطبول الأفريقية – عدد من المحافظين – رؤساء شركات السياحة ودغادة فهمى وعطية المالكى 

واختارت المنظمة معالي السفير وائل نصر مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية الأسبق، متحدثا رسميا باسمها، والذي اوضح أن أهداف الاحتفالية هو الإعلان عن (تدشين) إنشاء المنظمة والإعلان عن المعرض وسيكون لأول مرة الإعلان عن وجود بورصة سياحة أفريقية لذا أنشأنا بورصة سياحة في أفريقيا مهتمة بالإدارة وكيفية ترويج السياحة فى الخارج وكيفية جذب السياح لأفريقيا بالكامل وأنشاء ورش عمل بين شركات السياحة الأفريقية وهذا يزيد من عملية جذب السائحين.

وقال السفير وائل نصر إن أهداف المنظمة هو عرض تحديات السياحة في أفريقيا التي تعاني من سوء الإدارة بالرغم ان القدرات السياحية في أفريقيا والتي تفوق الإمكانية السياحية في العالم ولكن القارة مظلومة بتحكم منظمات سياحية غربية فيها وتحكمهم في عدد السائحين القادمون للتنزه في افريقيا.

وأضاف “أتت فكرة إنشاء المنظمة السياحية التي تجمع الدول الأفريقية ومع الوقت تكون المنظمة المسؤولة عن ادارة السياحة الأفريقية حيث لا يكون مصير السياحة الأفريقية فى يد شركات السياحة الغربية وتم استيعاب الدرس من ازمة السياحة فى مصر فى الفترة الأخيرة السياسية حيث ان هذه الشركات كانت مسيطرة علي السياحة الأفريقية وعدد الزائرين و القديم اليها”.

أوضح “نصر”: “نحن لدينا الخبرة والقدرة لإنشاء سياحة افريقية محترفة وأصلية لزيادة الاستثمار السياحية وبالتالي زيادة التنمية لأنها تجذب السائحين مما يعطي الفرصة لبناء فنادق ومنتجعات وتوصيل الكهرباء والمياه للفنادق وانشاء طرق للوصول للفنادق وتنمية المرافق بشكل عام، والهدف ان نجمع كل الدول الأفريقية في جسد واحد يستطيع تنظيم مقدرات القارة ومستقبل السياحة بها ويكون المتحكم الوحيد بها“.

وأشار عمرو صدقي، رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب إلى وجود تعاون مشترك مع مجلس النواب، وجمعية الصداقة البرلمانية المصرية ، والجهات التي لها تعاون وثيق مع أفريقيا، لتسهيل طرق الانتقال والتبادل التجاري والسياحي بين الدول الإفريقية، مشيرا إلى أن وزير الطيران أعلن وجود من ٣ إلى ٥ خطوط جديدة في أفريقيا ، والعمل على تغطية ٥٤ دولة بدلا من ٢٤ دولة والتي يتم الانتقال إليها حاليا.

وأوضح صدقي، أن إفريقيا دائما هي البعد الاستراتيجي والأمني لمصر والعالم، ومصر استعادت مكانتها وريادتها في أفريقيا منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليس فقط على المستوى السياسي والدبلوماسي فقط، وإنما أيضا على المستوى الرياضي، حيث سيتم تنظيم كأس الأمم الأفريقية، على ارض مصر، بما يدل على مستوى الأمن والأمان الذي تتمتع به الدولة، وفرصة ذهبية لتصحيح صورة مصر بالخارج.

وأشار صدقي أن السياحة، أصبحت جزءًا من الميزان التجاري للدول، وأصبحت كرة ضغط على الحكومات، والرئيس عبد الفتاح السيسي، أصبح مشاركا رسميا في كل المحافل والقمم الأمم الأفريقية . وقال عمرو صدقي، إن مصر لها بصمات بيضاء منذ الخمسينات، ولكن ما يتم حاليا إلقاء نظرة شاملة على افريقيا والتعاون فى المجالات جميعا، مشيرا إلى أن ما تعرضت له مصر خلال الفترة الأخيرة ، لإعادة تنظيم الوضع الاستراتيجي لها من بناء طرق وتنمية محور قناة السويس وخلافه، يتم جنى ثماره حاليا على المستويات الإقليمية والدولية بالإضافة إلى المستوى المحلى.

وأكد صدقي على ضرورة الاهتمام بالسياحة المستدامة التي تساند فى خطوط التصدير، وتسبب استقرار اقتصادي، مشيرا إلى أن القارة الافريقية عظيمة بمواردها البشرية أو الزراعية، ويجب استغلال كل انواع التقارب والتعاون بين الشعوب واتفاقية الكوميسا والوضع الحالي لمصر والاستراتيجية التي تتبعها الحكومة لتشجيع الاستثمار والمدن الصناعية بالفعل بدأت فى جذب الكثير.

وكشف  صدقي عن وجود مشروعات لربط القاهرة وكيب تاون من اجل التجارة البينية داخل القارة الافريقية، ويناقش المجلس حاليا قانون السياحة الصحية وقارة افريقيا مليئة بما يساهم فيها فيما يخص الينابيع والانهار والسياحة الاستشفائية.

 

 

عمرو صدقى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *