السبت , 19 أكتوبر 2019 - 1:23 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

تحد صيني

بقلم / حمدي عبدالعزيز
وفي ظني أيضاً (كشخص متوسط الثقافة والتعلم) أن تطور موقف بكين من سياسات المقاطعة الإقتصادية الأمريكية من مستوي مجرد الرفض السياسي إلي مستوي الإجراءت الإقتصادية التبادلية العملية الكفيلة باختراق وتفكيك هذه المقاطعة سيحسم إلي حد كبير موقف روسيا من التعاطي بشكل أكثر اندماجية مع مبادرة “الطريق والحزام” ، وسيطمئن الكثير من الأطراف المترددة في التعاطي الإيجابي مع المبادرة ..

بل ، وأن مواجهة الحصار الإقتصادي والعقوبات والحروب التجارية التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية ضد الدول التي تقاوم التبعية لمصالحها الإستراتيجية في الهيمنة علي العالم ينبغي أن يكون بمثابة مهمة استراتيجية للصين في الوقت الحالي ، لأسباب أهمها :

1 – أن الكثير من العوامل الحاسمة لنجاح مبادرة الطريق والحزام تتوقف علي النجاح في إفشال فعالية نظام المقاطعة الأمريكية

2 – لأن الصين هي الدولة الوحيدة من الناحية العملية المؤهلة لإنزال الهزيمة النهائية بنظام العقوبات الإقتصادية الأمريكية .. وهي عملية لاتحسمها الجيوش والأسلحة بقدر ماتحسمها مواجهة أسواق الشعوب والدول ..

فالصين لديها الحصن المنيع الذي يسقط أي عملية حظر أو مقاطعة إقتصادية لأنها ببساطة تملك أضخم إنتاجية في العالم (الصين مصنع العالم) ، وفي نفس الوقت أضخم سوق مستهلكة في العالم (مليار ونصف صيني = مليار ونصف مستهلك يضمن تصريف مايعادل ذلك من سلع منتجة في الصين ومن دول صديقة للصين) ..

وإذا كانت مشكلة التنين الصيني هو تأمين الطاقة فإن التعاون مع أسواق الطاقة في روسيا ، وإيران في كفيل بضمان تدفق الطاقة إلي الصين فضلاً عما يوجد في أراضي وبحار الصين من مصادر للطاقة ..

فضلاً عن أن نجاح مبادرة الحزام والطريق سبضمن تدفق الطاقة من من دول الخليج العربي إلي الصين لأنها ومهما كانت تبعيتها للولايات، المتحدة الأمريكية إلا أنها لاتستطيع إعطاء الظهر – طوال الوقت – لسوق استهلاك الطاقة الصيني الضخم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *