الثلاثاء , 14 يوليو 2020 - 9:45 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
#نحـــن_أصل_الأدارسة_المصريين ... وليس هرامسة الماسون الوثنيين ...

#بمخـــالب_الصـــقور ؛ شفرة حضارة الثلاثين ألف عام بين أركان الأوكتاجون ؛ هرم مصر الجديد “بالصور” …

#بمخـــالب_الصـــقور…
#نحـــن_أصل_الأدارسة_المصريين …
وليس هرامسة الماسون الوثنيين …

= قبل أكثر من 25 ألف عام قام المصريون ببناء الاهرامات في مصر بالأساس لاهداف متعددة منها أنها مصدر للطاقة وإنارة مصر وكافة البلاد التي حكمتها الامبراطورية المصرية من الخليج العربي الي المحيط الاطلسي.

= كما تم بناؤها كمرصد فلكي.

= الأهرامات لها ثمانية أوجه – وليس أربعة – وهو يرجح أن كون رمز لعرش الإله الذي يحمله ثمانية من ملائكة العرش العظيم.

– وهي نفس المقاييس التي أقيم بها مقر وزارة الدفاع المصرية الجديد بالعاصمة الإدارية ” أوكتاجون ” ذو الثمانية أركان … وبملامح معمارية مصرية قديمة … قادمة بقوة بإذن الله.

= تم بناء الاهرامات بتقنية الطاقة الحرة – كوسيلة لبنائها بتطبيق نظرية إلغاء الجاذبية – وفي نفس الوقت لتكون الاهرامات كمحطة استخلاص الطاقة الحرة الكونية المجانية من الارض والكون.

= أقام المصريون ثلاثة أهرامات كبري في هضبة الجيزةـ تربطهم وحدة معمارية وفلكية واحدة، ثم أقاموا ثلاثة أهرامات مماثلة بنفس الابعاد والمقاييس في الصين والمكسيك – علي نفس خط العرض – فقط مع اختلافات في اسلوب البناء طبقا لمعطيات كل منطقة من مواد بناء وأدوات – لكن البصمة المصرية واحدة وواضحة وهي نسخ مكررة من أهراماتنا المصرية الأصيلة.

= نلاحظ أن أهرامات مصر الثلاثة ونظيرتها في الصين والمكسيك، مضبوطة علي “مواقع النجوم” الثلاثة التي تكون حزام أوريون “نطاق الجبار” في السماء.

– هناك اليوم انحناء بسيط في خط العرض الذي أقيمت عليه منظومات الاهرامات المصرية في الصين ومصر والمكسيك – نتيجة تباعد القارات وفقا لنظرية الانجراف القاري التي أدت إلي انفصال القارات السبع بعد أن كانت قارة واحدة قارة البانجيا ” Pangaea” …

– تمزقت القارة الي سبعة قارات قبل 12 ألف سنة – نتيجة الطوفان العظيم الذي أغرق الأرض جميعا ولم ينجو إلا النبي نوح وأهله ومن آمن معه، ومن اختار من كل زوجين اثنين من الحيوانات لحماية بقاء الحياة علي الارض.

– لينتهي العهد القديم للحضارة المصرية ، ويبدأ العهد الجديد بعصر الأسرات وأولهم الملك / مينا – موحد القطرين – بتوحيد العقيدة – علي خطي تحوت / أول من وحد قطري مصر بتوحيد العقيدة …

= من أهم أهداف بناء الاهرامات أيضا : تهدئة النبضات السيزمية للأرض بالتالي تقليل خطر الزلازل والبراكين، وقد بني المصريون الاهرامات فوق النقاط الساخنة من شبكة الصهارة العالمية علي خريطة الارض (بالتحديد حول أربع عقد زلزالية كبري) لتأمين الكوكب من الزلازل خاصة في مراحل الاضطرابات المصاحبة لظاهرة “الترنح المداري” التي تتكرر كل 26 ألف سنة، أو الاضطرابات الكونية العنيفة.

= وتجد أهراماتنا منتشرة بالآلاف من قارة أنتاركتيكا القطبية الجنوبية إلي قلب أوروبا وروسيا وآسيا واندونيسيا وامريكا اللاتينية والنوبة والسودان …

• الخلاصة ؛
نحن الأدارسة أصل مصر العظمي وليس هرامسة الخوارج الوثنيين،
يعني مفيش أطلانتس ولا فضائيين ولا تخاريف الماسونيين

[ إنها مصر العظمي بانية الحضارات والأهرامات وسيدة الأرض بعزة الله جل جلاله ].

تحيا مصر
تحيا مصر
تحيا مصر

حفظ الله مصر
نصر الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *