الأحد , 24 أكتوبر 2021 - 5:20 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

بعد أنباء عن اختطاف نطاقه الإلكتروني : عرض فيسبوك للبيع !

مصر القاهرة – عمرو عبدالرحمن

على خلفية عطل فني هائل أسفر عن تعليق عمل منصات التواصل الاجتماعي لشركة “فيسبوك” بدا نطاق “facebook.com” معروضا للبيع وسط ترجيحات عن تعرض الخدمات لهجوم إلكتروني كبير.

ونشر في موقع “whois.domaintools” مساء اليوم الاثنين إعلان ترويجي يقول إن نطاق “facebook.com” بات معروضا للبيع، الأمر الذي لقي اهتماما بالغا من قبل وسائل الإعلام والمستخدمين.

وأشار مستخدمون لموقع التواصل الاجتماعي إلى أن نطاقه اختفى عمليا وبدا محذوفا من جداول التوجيه العالمية، الأمر الذي يدفع للاعتقاد أن الشركة تعرضت لهجوم إلكتروني خطير قد يكون منفذا من داخلها.

وأوضحت شركة “فيسبوك” في تغريدة على “تويتر”: “نحن على علم بأن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونأسف لأي إزعاج”..

 

في شأن متصل، أفاد موقع privacy affairs بأن المعلومات الشخصية لأكثر من 1.5 مليار حساب على “فيسبوك” تم تداولها وعرضها للبيع على منتدى شهير للقرصنة.

 

وأضاف الموقع أن هذه الواقعة “تشكل أكبر وأهم تفريغ لبيانات فيسبوك حتى الآن”.

ووفقا لمعلومات المنتدى، فإن البيانات المتداولة تحتوي على أسماء شخصية وعناوين بريد إلكتروني وأرقام هواتف ومعرفات مستخدمين.

وأوضح الموقع أن تحديد المجرمين الإلكترونيين أرقام هواتف المستخدمين يمكنّهم من إرسال رسائل نصية قصيرة مزيفة إلى المستخدمين المتضررين، ما من شأنه أن يسهل عليهم عمليات احتيال وإجرام.

إلي ذلك؛ قال مسؤول في شركة “كنتيك” لخدمات الإنترنت إن “شركة فيسبوك أجرت اليوم تغييرا في معلومات توجيه الشبكة، وهذه التغيرات جعلت نطاقات الموقع غير متاحة وأجبرتها على قطع الاتصال بالإنترنت”.

 

وقال دوغ مادوري، مدير تحليل الإنترنت في شركة “كنتيك” لصحيفة “وول ستريت جورنال”، إن “فيسبوك أجرت تغييرا على ما يبدو صباح اليوم الاثنين في معلومات توجيه الشبكة، مما أثر على خوادم نظام أسماء النطاقات الخاصة بالشركة، والتي تعمل كنوع من نظام البحث على الإنترنت”.

 

وأضاف: “التغيير جعل خوادم نظام أسماء النطاقات على شركة فيسبوك غير متاحة ، مما أجبر خدماتها فيسبوك وواتسآب وانستغرام، على عدم الاتصال بالإنترنت”.

 

وتراجعت أسهم “فيسبوك” بواقع 5.5% بعد تعطل خدمات الموقع ومنصتي “إنستغرام” و”واتساب”، حيث انخفض سهم “فيسبوك” إلى مستوى 323.56 دولارا، بعد خسارة 19.5 دولارا.

وتزامنا مع ذلك وردت بلاغات كثيرة عن مشاكل في الدخول إلى منصات “تويتر” و”تيك توك” و”تلغرام” وموقعي “غوغل” و”أمازون”.

من ناحية أخري؛ نشر موقع “نات بلوكس” مساء يوم الاثنين تحليلا تقنيا للأسباب الممكنة التي كانت وراء تعطل موقع “فيسبوك” والتطبيقات المصاحبة له “إنستغرام” و”واتس أب”.

وأفاد الموقع بأن تحليل قياسات الشبكة في الرابع من أكتوبر 2021 يشير إلى انقطاع عالمي لخدمات Facebook Inc، بما في ذلك خدمات Facebook وWhatsApp وInstagram وMessenger منذ الساعة 15:45 بتوقيت “غرينيتش”.

وقال إن مقاييس الشبكة تشير إلى حدوث انقطاع في الاتصال على الشبكة المستقلة “AS32934” المملوكة لـ Facebook، مضيفة أن التأثير الأكثر وضوحا هو فقدان DNS الموثوق.

وأشارت إلى أنه لم يتم تحديد السبب الجذري للحادث بشكل كامل بعد، على الرغم من وجود مؤشرات على أن طرق بروتوكول التوجيه بين البوابات (Border Gateway Protocol) ربما تم سحبها أو اختطافها، مما تسبب في تأثير غير مباشر على DNS والخوادم الأخرى اللازمة لحل الخدمات.

وبروتوكول البوابة الحدودية أو بروتوكول التوجيه بين البوابات هو بروتوكول توجيه خارجي مُصمم لتبادل المعلومات المتعلقة بالتوجيه بين الأنظمة المستقلة في شبكات الحاسب.

يمكن أن يُستخدم بروتوكول البوابة الحدودية كبروتوكول توجيه داخلي، وفي هذه الحالة يشار إلى هذا الاستعمال ببروتوكول البوابة الداخلية (iBGP)، وللاستعمال الأصلي ببروتوكول البوابة الحدودية الخارجيّة (eBGP).

وقد شهد Facebook انقطاعات دولية سابقا، بما في ذلك حوادث انقطاع جزئي كبيرة في 14 أبريل 2019 و14 مارس 2019 ومع ذلك فإن الحادث الحالي هو أكبر انقطاع لشبكة Facebook تم تسجيله منذ تأسيسها.

وتعطلت تطبيقات تابعة لشركة “فيسبوك” منها موقعها للتواصل الاجتماعي الذي يحمل الاسم نفسه ومنصة مشاركة الصور الشهيرة “إنستغرام” وتطبيق المراسلات “واتساب”، لدى مئات الألوف من المستخدمين.

هذا، وتراجعت أسهم “فيسبوك” بواقع 5.5% بعد تعطل خدمات الموقع ومنصتي “إنستغرام” و”واتساب”، حيث انخفض سهم “فيسبوك” إلى مستوى 323.56 دولار، بعد خسارة 19.5 دولار.

المصادر: موقع “نات بلوكس” – RT – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *