الإثنين , 23 أبريل 2018 - 1:59 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

بالفيديو : جيل جديد ” ترانزستور ” من أسلحة ” هارب HAARP ” و الشعاع الأزرق BLUE BEAM !

القاهرة – عمرو عبدالرحمن

انتقلت أسلحة ” هارب – H A A R P ” إلي مستوي جديد من التقنيات المتطورة لدرجة يمكن وصفها بالهارب ترانزيستور (!!) بمعني متناهي الصغر ، حيث وبدلا من استخدام معدات ضخمة في قواعد حلف الأطلسي ( ناتو ) وحلفائه المنتشرة في مواقع قرب حدود (فنلندا – صربيا – وفي الكيان الصهيوني) ، وتحت مستوي الغلاف الجوي مثل محطة ” نيبيرو الفضائية ” أصبح من الممكن استخدامها ضمن وحدات تكنولوجية عسكرية صغيرة سهلة التنقل !!

 

  • ما هو الهارب ؟

 

= برنامج الشفق النشط عالي التردد اختصار لـ High Frequency Active Auroral Research Program هو برنامج أبحاث الغلاف الأيوني تم بتمويل مشترك من قبل القوات الجوية الأمريكية وبحرية الولايات المتحدة الاميركية، وجامعة ولاية ألاسكا، وداربا.

 

أقيمت أول محطة بحوث هارب في موقع تابع للقوات الجوية الأمريكية بالقرب من منطقة جاكونا بولاية ألاسكا الأمريكية.

 

أساس محطة هارب هي أداة البحث الأيونوسفيري (IRI) ، عبارة عن جهاز ارسال الترددات اللاسلكية العالية القوة ويتم تشغيله بواسطة ترددات عاملة في النطاق العالي ورادار التردد الفائق

 

تستخدم لاثارة وتنشيط وتسخين منطقة محدودة من المجال الايوني بشكل مؤقت، وهي قادرة علي تنشيط طبقات الأرض الخاملة وإثارة المناطق الهشة من سطح التربة خاصة في مناطق البراكين الخامدة والفوالق الزلزالية لتنشيط البراكين وإثارة زلازل اصطناعية .

 

الفكرة ببساطة تقوم على ربط مضخمات Amplifier بتردد ما بين 2 Ghz إلى 2.5Ghz وإطلاق حزمة موجية من خلال هوائيات Omni Antenna وبقوة موجية تصل ل500MWatt -100MWatt وهي ذات طاقة رهيبة.

 

  • جديد الـ ” هارب HAARP “

 

اختبرت شركة “Raytheon” الأمريكية المصنعة للأسلحة في ميدان “أوكلاهوما” التدريبي مدفع موجات الميكروويف HPM والليزر HEL.

 

موجات الميكروويف هي موجات كهرومغناطيسية أساس أسلحة هارب HAARP  .

 

واستعرضت إمكانات النظامين اللذين دمرا 45 طائرة من دون طيار و6 ألغام برية.

 

وقالت صحيفة “Popular Mechanics” نقلا عن مصدر لها في شركة “Raytheon” إن مدفع الميكروويف يدمر طائرتين أو 3 من دون طيار في وقت واحد خلافا لمدفع الليزر المذكور.

 

ويعتزم المهندسون تطوير المدفعين في المستقبل لتمكينهما من تدمير قذائف العدو في الجو.

 

وفي الشهر الماضي، كشف العلماء أن الولايات المتحدة تقترب من إطلاق أشعة ليزر جديدة فائقة القدرة، ويمكنها توجيه أسلحتها النووية مباشرة (( من السماء )).

 

وسيتم تركيب الأسلحة التي تبلغ طاقتها 150 كيلووات على السفن الحربية، وهي قادرة على “إخراج” طائرات الدرون وصواريخ كروز، وحتى السفن الأخرى.

 

ويُعتقد أنه في غضون عام سيكون السلاح جاهزا للانتشار على متن حاملة طائرات أو مدمرة أمريكية.

 

  • جديد تقنية الـشعاع الأزرق BLUE BEAM

 

الجديد أيضا في هذا الصدد هو تطوير لتقنية الشعاع الأزرق ( تقنية الهولوجرام – الصور المجسمة في الفراغ ) التي تستخدم في إشعال خيال السذج ة القطعان المغيبة من البشر بأشكال بشرية ووجوه إنسانية تظهر أثناء الأعاصير .. ويتداولها النشطاء علي أنها معجزات سماوية .. صور مثل شيخ ساجد أو لفظ الجلالة مرسوما علي السحاب .. أو صورة للمسيح والصليب تتحول إلي موجات من الجنون الجماعي ، بينما في حقيقتها هي مجرد تكنولوجيا لإلهاء البشر عن خطورة التكنولوجيا في أيدي علماء وجيوش الحضارة الغربية الوثنية !!

كما تستخدم التقنية ذاتها في إقناع العوام بأكذوبة الأطباق الطائرة القادمة من كواكب أخري ، وهي مجرد أكاذيب علمية للخداع و إخفاء حقيقة أن تقنية الطائرات ذات الأشكال الطبقية حقيقة علمية وعسكرية تم التوصل إليها عن طريق علماء المانيا وتم نقلها إلي الغرب عن طريق السرقات والتجسس وخطف العلماء الألمان في مشروع استخباراتي امريكي بريطاني يطلق عليه بروجت داي مانهاتن 

PROJECT DAY MANHATTAN

 

وقد أصدر مختبر البنتاجون للأسلحة غير الفتاكة لقطات من الليزر الذي يحاكي الكلام ويطلق تأثيرا سمعيا، أنشأه علماء عسكريون يتلاعبون بالهواء باستخدام الليزر، بهدف خلق كلمات من الذرات في الغلاف الجوي.

 

يتكون السلاح من ليزر الفيمتو ثانية، الذي يطلق أشعة ضوئية لمدة 10-15 ثانية، ما يخلق كرة بلازما يقوم العلماء بضربها بآلة نانوية، للتلاعب بطريقة إنتاج الضوء والضوضاء.

 

يقول – ديفيد لو، مدير قسم أبحاث التكنولوجيا: “نحن قريبون من جعل الليزر يتحدث إلينا !!

 

وواصل: ” أحتاج إلى 3 أو 4 من الكيلو هيرتز .. وأريد تطوير الليزر لإنتاج الضوء والحرارة أيضا “.

 

ولا يقدم الليزر صوتا من مكبر الصوت، ولكن لديه القدرة على إرساله مباشرة نحو العدو، ما يعني أن الأصوات تظهر من الفراغ.

 

  • ما هو الميكروويف ؟

 

الميكروويڤ Microwaves هي موجات كهرومغناطيسية ذات طول موجة يتراوح بين 1 مم إلى 300 مم، أو تردد بين 300 ميگاهرتز و 300 گيگاهرتز.

 

وتنتقل الموجات المتناهية الصغر في خطوط مستقيمة. ويمكن عكس الموجات المتناهية الصغر وتركيزها تماما كموجات الضوء، إلا أنها تمر بسهولة من خلال المطر، والدخان، والضباب، الذي يحجب موجات الضوء، كما أنها تستطيع الانتقال عبر الغلاف الأيوني الذي يحيط بالأرض، والذي يحجب أو يعكس موجات الراديو الأطول. ومن ثم، فإن الموجات القصيرة مناسبة لاتصالات الأقمار الصناعية البعيدة المدى وللتحكم في الملاحة.

 

أصبحت الموجات المتناهية الصغر معروفة لدى الناس من خلال استخدام الرادار في الحرب العالمية الثانية (1939 – 1945م). واليوم يستخدم كثير من أنظمة اتصالات الأقمار الصناعية الموجات المتناهية الصغر. وتقوم أجهزة البث التي تعمل على الموجات المتناهية الصغر في التلفاز بإرسال برامج من آلات التصوير المحمولة في الميدان إلى جهاز البث في محطة التلفاز. ومن ثم يصبح من السهولة بمكان إرسال هذه البرامج بوساطة الأقمار الصناعية إلى مناطق مختلفة من العالم. وبإمكان الموجات المتناهية الصغر أن تقوم بطهي الطعام في الأُفران.

 

 

 

 

 

المصادر:

Defence One.

المصدر: ذي صن

المصدر: لينتا.رو

ويكيبيديا

المعرفة

 

 

حفظ الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *