الخميس , 13 أغسطس 2020 - 8:09 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

بالصور .. « أيمن سلامة » أفضل سيناريست في رمضان 2020

د. أحمد عبد الصبور

حصد المؤلف “ أيمن سلامة ” جائزة أفضل سيناريست في رمضان 2020 عن مسلسل « لما كنا صغيرين » وفقاً لمرصد « وكالة إعلاميين الفن المصري EAMA » برئاسة الإعلامي ” محمد بدر ” ، بمشاركة أكثر من 25 الف متابع على مواقع التواصل الإجتماعي .

وقد أعرب السيناريست ” أيمن سلامة ” عن سعادته بهذة الجائزة ووجه الشكر لكل العاملين في المسلسل ومساهمتهم في نجاحه ، والذي كان يراهن عليه منذ بداية التجهيز للمسلسل مع : المخرج محمد علي ، والمنتج أحمد عبد العاطي ، والفنانة ريهام حجاج ، والفنان خالد النبوي ، والفنان الكبير محمود حميدة .

وأوضح أيمن سلامة : أن علاقته بالفنانة ” ريهام حجاج ” كانت علاقة زمالة فقط قبل المسلسل لكن بعد العمل أصبحنا أصدقاء للغاية ، وهى من الناس التي شعرت بالراحة في التعامل معهم خاصة بعد إكتشافي أنها طموحة وتذاكر جيداً وأكتسبت الخبرة رغم قصر مشوارها الفني من الأعمال ، فكانت مفاجأة بالنسبة لي أنها مطلعة وقارئة جيدة في فن كتابة الدراما وتعرف كيف تتناقش فيما يخص السياق الدرامي للمشاهد بشكل صحيح وهو ما بات عملة نادرة هذة الأيام في ظل وجود فنانين كثيرين يفتقدوا كيفية المناقشة الصحيحة العلمية متبعين سياسة ” أنا عايز كدة وخلاص ” بشكل صدامي .

ونفى السيناريست ” أيمن سلامة ” حدوث أي خلافات بين فريق عمل مسلسل « لما كنا صغيرين » فيما يتعلق بتتر وبوسترات المسلسل وترتيب نجومه ، وقال : كل الحكاية أنه أتسرب صورة بالخطأ من الفوتو سيشن ، لكن من البداية أنا أعلم جيداً أني أكتب مسلسل لـ ” ريهام حجاج ” وأنها البطلة وباقي النجوم يعرفون ذلك مع حفظ الألقاب لهم وبما يليق بهم كأسماء كبيرة وبتاريخهم الكبير ، وهذة الضجة صنعت نوعاً من الدعاية الإيجابية للمسلسل مما جعل الناس تشاهده وتتابعه بشكل أو بأخر ، وفي النهاية الناس أكتشفت أن المسلسل مش عمل فردي ولكن عمل جماعي يجمع نجوم كبار .

وفي سياق متصل أعلن السيناريست ” أيمن سلامة ” عن إنتهاءه من كتابة ثاني أعماله السينمائية بعنوان « رابعة جامعة » بعد نجاح فيلمه الأول « بنات ثانوي » وإستمراره في المنافسة رغم إنتشار مرض كوفيد-19 وجائحة فيروس كورونا المستجد .

وقد صرح ” أيمن سلامة ” قائلاً : بعد نجاحي في تجربتي الأولى مع المخرج ” محمود كامل ” والمنتج “ أحمد السبكي ” قررنا خوض التجربة من جديد في فيلم « رابعة جامعة » مع نجوم آخرين من الشباب الصاعد ، رغم تقديمي مؤخراً العديد من الأعمال الدرامية للمرأة وحبي في التعبير عن مشاكلها لكننا في هذا الفيلم سنركز أكثر على القضايا الذكورية .

وأكد أيمن سلامة : أن فيلم « رابعة جامعة » هو على غرار تجربة فيلم « بنات ثانوي » ولكن ليس جزء ثانياً منه ، حيث نناقش من خلال الفيلم الجديد قضايا مجموعة من الأولاد في السنة الأخيرة بالجامعة وهى سنة رابعة ، السنة الفيصلية لحياة الطلبة الشباب لأن معظم الكليات بتكون أربع سنوات دراسة .

وأضاف أيمن سلامة : يصطدم هؤلاء الشباب بالواقع قبل التخرج ببضعة أشهر فتنهار قصص حبهم بسبب التفكير في : الدخول للجيش أو الحلم بالمستقبل والزواج وهو لم يبدأ بعد في تكوين نفسه للوصول لمرحلة الخطوبة من الأساس ، وآخر يفكر في السفر للخارج بمجرد تسلمه شهادة التخرج ليبدأ حياة جديدة بعيداً عن وطنه ، وبالتالي كل واحد من أبطال القصة بعد سنة رابعة تفكيره سيختلف تماماً ونحن نناقش هذة الأفكار من خلال فيلم « رابعة جامعة » .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *