الإثنين , 21 سبتمبر 2020 - 1:32 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

بالتفاصيل المخجلة / الكاتب الكبير أحمد رفعت يكتب عن ؛ ذاكرة ” علاء مبارك “!

أحمد رفعت – يكتب

كان جمال مبارك يمارس السياسة .. بينما علاء مبارك يمارس ” البيزنس ” ويلعب كرة القدم ..

الان فيما يبدو نقف علي مشارف قلب الاوضاع فيمارس علاء السياسه وقد يهتم جمال باشياء اخري!

 

ولأن الذاكرة ـ اي ذاكرة بشريه ـ تضعف مع الزمن لذا يحتاج البعض الي جرعات لتنشيطها ..قد تكون الجرعات ادويه كيميائيه وقد تكون قطفات من غذاء ملكات النحل وقد تكون لقطات ومواقف واحداث خصوصا عند نسيان اللقطات والمواقف والاحداث عند الحديث في السياسه..مثلما فعل علاء مبارك علي حسابه علي تويتر حين قال ” كنا ننتظر الحديث عن سد النهضه وليس الازالات والمصالحات “مع استكمال غير برئ القصد في ذات التغريدة وفي تغريدات اخري كلها تحمل فكرة واحدة وهي ان ” لو ان الرئيس مبارك كان موجودا ما جري ما يجري من اثيوبيا في موضوع السد “!

 

وبالطبع علاء مبارك ـ لانه لا ولم يمارس السياسه ـ لا يعرف ان الاثر السياسي لأي اجراء وخصوصا في العلاقات الدوليه مثله مثل الاقتصاد وتحول القيم يتأخر بعض الشئ..

 

وان كان سد اثيوبيا بدأ العمل به في 2011 بالتقويم الغربي لكنه بدأ قبل ذلك بسنوات طويله بالتقويمين السياسي والواقعي !

 

فمصر مثلا اممت قناة السويس لبناء السد العالي لكن فكرة التأميم وفكرة السد نفسه كانت قبل ذلك بفترة طويلة ومع ذلك بدأ بناء السد عام 1960 اي بعد 4 سنوات من الحرب لأجله !

 

ومع ذلك .. لو لم يكن نظام الرئيس مبارك كان قد انتهي اكلينيكيا قبل 2011 بسنوات بفعل عوامل كثيره من فساد بلغ حدا غير مسبوقا وتدهور في الخدمات الاساسيه لم يسبق له مثيل وتصفية ممتلكات الشعب المصري في الخصخصة ونهب منظم لم يعرفه شعب من الشعوب للبنوك الوطنيه مع ارتعاش القرار السياسي امام قضايا مهمة منها تعمير سيناء والزراعه في السودان مع تدهور حاد في التعليم والصحة مع ترك المجال لجماعة الاخوان لتقديم الخدمات في المجالين المذكورين للمصريين بما سمح لهم بالسيطره علي الشارع وتحريكه وتفرغ الحزب الحاكم المتحكم وقتها لتصفية التجربة الحزبيه من مضمونها …

وكل ذلك اوصل مصر الي 2011 بما فتح المجال لسرعة تنفيذ مشروع اتخذ قراره قبل ذلك بسنوات..

وهو ما لم يكن يحدث لو بقي الدور المصري في افريقيا كما كان في الستينيات..

اذن ما الذي جري لتضيع افريقيا من مصر وتضيع مصر من المصريين حتي سرقتها جماعه مجرمة؟ دعونا نذكر السيد علاء مبارك في مقالات قادمة ببعض التفاصيل.. وكلها مخجل ..

 

اما التفاصيل الكاملة فتحتاج لعدة مجلدات وكلها كذلك مخجلة وصادمة و..و.. و مقرفة ايضا !

 

 

المصدر:فيتو

 

نصر الله مصر

حفظ الله رئيس مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *