الجمعة , 22 يونيو 2018 - 11:25 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

الهرم الرابع يتصدع : هل مات أهلي العظماء عندما مات صالح سليم ؟

بقلم / عمرو عبدالرحمن

هل مات الأهلى عندما مات الزعيم صالح سليم ؟

 

  • مجرد سؤال يفجر سؤال أهم ؛

 

هل لو كان صالح سليم حيا ، كان سيقبل ( تمويلا ) لحملته الانتخابية ـ وهل لو لم يحصل علي هذا التمويل كان يخسر الانتخابات ؟ ضد أي منافس ؟

 

  • أما السؤال الأهم ؛

 

هل ” الخطيب ” نجم الكرة المصرية الأول والأكبر جماهيرية في تاريخها علي الإطلاق .. بحاجة لتمويل خارجي لكي يفوز في منافسة مع منافس مجهول تاريخيا هو ” محمود طاهر “؟؟

 

  • الإجابة مستحيل .. ولكن الظاهر أن الخطيب فقد ثقته في نفسه وجمهوره وعشاقه ؟؟

 

إذن ؛ منذ متي دارت في النادي الأهلي – قلعة المبادئ الرياضية الكبري – معركة انتخابية تمولها ” ريالات ” الخليج  .. و” دولارات ” ساويرس .. و ” دراهم ” أبو هشيمة ؟؟ .. (بحسب ما كشفه الشيخ تركي آل الشيخ).

 

هل انتهي عصر المنافسة القائمة علي الروح الرياضية وأصوات المشجعين والمحبين ، وانساق الأهلي إلي تراك صراعات البزنس .. و تجارة كسب الأصوات الانتخابية .. علي طريقة الحزب الوطني و” إخوانه ” .. في العهد البائد ؟؟

 

  • حقائق فاصلة ؛ بين أهلي العظماء .. وأهلي بلاغات نيابة الأموال العامة والنائب العام وتقارير الإدانة الموثقة من الجهة الإدارية

 

** أولا : الشيخ تركي لم يكذب في كلمة كتبها عن الأهلي والخطيب ـ ببساطة لأنه رجل دولة وليس رجل مخرف ولا بينه وبين الأهلي ( تار ) .. وهو يعلم أنه لو كذب لخسر جماهير الأهلي في العالم كله وهي – إحصائيا – أكبر جمهور لنادي علي وجه الأرض.

 

** ثانيا : أخطأ الشيخ تركي في الحديث عن مشاكله مع الأهلي – عكس مبادئ الأهلي التي انفرد بها دوما عن كل أندية مصر – والخطأ تقع مسئوليته علي من اختاره ممولا لحملته ثم راعيا لمشروعات ناديه ..

( منذ متي يحتاج الأهلي المصري العظيم لرعاة أصلا ..!!).

ومن يدفع ثمن (مرمطة) سمعة النادي الأهلي في بلاد الخليج ؟؟

ومن المسئول عن ضياع حلم استاد النادي الأهلي ؟؟

أقصد ( مشروع القرن ) الذي ذهب مع الريح ..

مثل صفقة القرن السعيدية الزملكاوية .. و حتي صفقة القرن الصهيونية الأمريكية إياها التي تحطمت علي صخرة القيادة المصرية.

 

** ثالثا : أهلي العظماء ” صالح سليم ” و ” مختار التتش ” و ” صالح الوحش ” و ” الفريق عبدالمحسن مرتجي ” .. لم يعرف أبدا هذا الكم من التخبط وعدم الحسم في أسلوب الإدارة ..

 

ولم يتعامل مع مدرب بهذا الأسلوب الماكر حيث يقص مخالب فريقه ويعير نجومه ويضغط عليه وبعلن أن التجديد له مرهون بالفوز في ماتش واحد مثل الرهان علي مائدة الروليت ، وفي نفس الوقت يظهر دعمه للمدرب أمام الجماهير .. لكي يشيل ” البدري ” الليلة بالأخير !!!

 

أهلي العظماء لم يقبل أبدا تمرد أي لاعب حتي لو كان نجم الفريق .. وافتكروا “التوأم حسن” و” السد العالي الحضري “.. و الباب يفوت جمل .. رحم الله البطل / ثابت البطل.

 

.. ولم يقع في أخطاء مثل التي كشفتها ” الجهة الإدارية ” التابعة لوزارة الشباب والرياضة ، التي أصدرت تقريرا يدين الأهلي..

 

** رابعا : أهلي التتش وسليم ومرتجي والوحش مختلف تمامااااااااا عن أهلي ” الإعلانات ” يا ” بيبو “……….. !

 

= والآن انتهي الأمر بأن أصبحت هناك ثلاثة بلاغات رسمية ضد رئيس الأهلي أمام النائب العام ونيابات الأموال العامة !

 

  • البلاغ الأول من د. سمير صبري المحامي – وبحسب البلاغ:

 

((.. التصرفات التي بدرت من الخطيب – أساءت إساءة بالغة لقلعة الرياضة في مصر النادي الأهلي بل وامتدت الإساءة إلى الشعب وتخطت كل هذه الحدود إلي مخالفة المادة 24 من قانون الانتخابات التي تحظر الدعم النقدي أو العيني للحملات الانتخابية العامة ـ النقابات ـ الأندية ـ الجمعيات من أي شخص اعتباري أو دولة أو منظمة دولية أو أي جهة يسهم في رأس مالها شخص أجنبي وأن هذا التمويل يترتب عليه وبالضرورة اعتبار انتخابات النادي الأهلي التي فاز بها الخطيب باطلة بخلاف تعرضه للمسائلة القانونية إعمالاً لأحكام المادة 106 من قانون العقوبات .. والثابت أن هناك قنوات شرعية بنكية في مصر لتحويل الأموال من الخارج إلي الداخل والدعم في الانتخابات لا يعطي الفرصة لجميع المرشحين في عرض أرائهم وقد يكون هذا إجحافاً في حق الناخب وليس المرشح )).

 

  • البلاغ الثاني :

 

= بلاغ للنائب العام يطالب بضبط وإحضار «الخطيب» بشأن تصريحات تركي آل شيخ .. تقدم به محمد حامد سالم، المحامي، للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد محمود الخطيب، بشخصه وصفته رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي وأعضاء مجلس الإدارة، يطالب فية باتخاذ الإجراءات القانونية بتشكيل لجنة مالية لإدارة النادي، وضبط وإحضاره للتحقيق معه، وسماع أقوال من يثبت اشتراكهم معه في ارتكاب الجرائم وإحالتهم للمحاكمة العاجلة.

البلاغ برقم 6264 لسنه 2018 نائب عام، أن تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة بالسعودية على صفحته بـ«فيس بوك» و«تويتر» وفي حوارات تلفزيونية بشأن تمويله لحملة المبلغ ضده وهو الخطيب إبان انتخابات النادي بمبلغ 6 مليون جنيه، وأيضًا تبرعه للنادي بمبلغ يتجاوز 250 مليون جنيه بعد توليه رئاسة النادي، وحيث يعتبر ذلك جريمة تلقي تمويل خارجي خلال حملات لانتخابات وكانت سببًا في فوزه  وأيضَا تلقى تبرعات  خارجية تجاوزت مبلغ الـ 250 مليون جنيه دون موافقة الجهة الإدارية.

 

  • البلاغ الثالث :

 

= تقدم به تركي آل شيخ؛ الرئيس الشرفي السابق للأهلي المصري، ورئيس الاتحاد العربي لكرة القدم ورئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تقديم بلاغ إلى النائب العام ضد مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب وذلك على خلفية الأزمة التي أشتعلت بين الطرفين خلال الفترة الأخيرة.

 

= ملحوظة: إحدي المواقع الإلكترونية الشهيرة التي تأتينا دوما بالخبر الساخن في ” اليوم الساقع ” .. فرضت تعتيما إعلاميا غامضا وتاما حتي الآن ، علي أخبار البلاغات المقدمة ضد الخطيب .. ياتري لماذا ؟؟

 

لا يبقي مني كمشجع للنادي الأهلي العظيم منذ ثلاثين عام ويزيد إلا أن أقول :

 

  • البقاء لله في الأهلي الذي أعرفه.
  • البقاء لله في الخطيب الذي كنت أظن أني أعرفه

 

حسبنا الله ونعم الوكيل.

 

 

كاتب المقال:

كاتب صحفي

محلل سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *