السبت , 6 يونيو 2020 - 4:20 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

المنسي قائد الشهداء …

من مصر القاهرة – بقلم / نجلاء نبيل

سأستهل كلماتي بفكرة نظرية التية وكأن هذا التيه كتب على من دخل مصر معتديا وذكرتني أيضا بظاهرة طبيعية ربانية من أعظم الظواهر وهي ظاهرة الجوار الكنس التي ذكرت في القرآن الكريم .

هذه الظاهرة التي جعلها الله لتطهير السماوات من بقايا الانفجارات المتلاحقة للنجوم والأجرام السماوية المتفتته نتيجة هذا الانفجار هي في الواقع صورة واقعية لما يحدث الأن في أرض سيناء وكأن سيناء هي الجواري الكنس على الأرض هي التيه الذي تكون عنده نهايات كل الطغاة والمرتزقة .

التحركات الأن خارج جميع حساباتهم فهم صنعوا الإرهاب فأصيبوا بالعدوى ولكنهم نسوا أن المارد المصري هو الوحيد الذي يحمل المصل بعد ايهامهم أنهم من يمتلكون هذا المصل ليصابوا بنفس المرض فيذوقوا جزاء مافعلوا .

الأن مصر هي الوحيدة التي من شأنها ان تحارب الشيطان الأعظم على أرض التيه لأن هذه الأرض لا ولم ولن تعطي سرها الا لأولادها فقط فهم الموكلون بحمايتها من الله عز وجل لكونهم خير أجناد الأرض قاطبة .

المصريين دائما وابدا والى يوم القيامة سيدافعون عن ارضهم من أي مكان في العالم .

ولن ننسي أبدا من ضحوا بأنفسهم من أجل الحفاظ على هذا الوطن أبسط حقوق هؤلاء الشهداء هي أن نكمل مابدأوه ونقف جميعنا في وجه الشيطان الذي أراد أن يدمر أوطاننا.

في سوريا استهان الشعب السوري بجيشه فلم يجد من يحميه من أي الطغاة واليمن الممزق الحزين هذا اليمن الذي كان يعرف باسم اليمن السعيد والعراق وليبيا وغيرها من البلدان العربية اين جيوشهم .

هؤلاء استهانوا بجيوش بلادهم فاستضعفهم الشيطان أول مافعل بهم دمرهم واخرجهم من بلادهم واستولى هو عليها .

قائد الشهداء الاسطورة أو المنسي هذا الشهيد الذي حارب ولم يستسلم لأخر نفس ليكون وطنه شامخ عاليا مكرما غير مهانا .

فليتنا نحتذي به وبكتيبة الشهداء ونحارب ثابتين شامخين من أجل الحق .

إنها مصر أرض الكنانة أرض خير أجناد الأرض
فلتحا مصر ويحيا جيشها العظيم وشعبها الأبي.

 

حفظ الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *