الأحد , 24 مارس 2019 - 4:08 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

المؤرخ عاصم الدسوقي كشف أكاذيب اسرائيل وأتباعها عن ” أملاك مزعومة ” في مصر

القاهرة – اليوم السابع – القلم السياسي

السطور التالية فيها رد قاطع من مؤرخ مصري وطني عظيم هو الدكتور / عاصم الدسوقي ، أثبت بالأدلة الحاسمة أن كل ما يتردد عن أملاك “يهودية” في مصر عبارة عن جانب من حروب الجيل الرابع .. ناهيك عن كونها محاولات الرد عليها دون تردد هو؛ أن كل من يفكر فقط في المساس بشبر أو حجر في أرض مصر هنشيله من علي وش الأرض – بقوة الله ثم بقوة خير أجناد الأرض.

عاصم الدسوقى يهدم مزاعم فاطمة ناعوت عن تهجير اليهود من مصر قسريا.. المؤرخ الكبير: لم يتم طردهم وخروجهم منها بسبب مواقف شخصية وليست سياسية.. ويستعرض وقائع تاريخية تؤكد على معاملة اليهود كباقى المواطنين فى الحقوق

 

مراد منير شقيق الفنانة ليلى مراد اليهودى رفض الجنسية المصرية رغم عمله فى مصر ولم يتعرض لأى مضايقات من أحد

سورى يهودى عاش بمصر بكى حبا عندما غادرها لظروفه المالية

فجر المؤرخ الكبير الدكتور عاصم الدسوقى، عدد من المفاجآت التى تكذب وتهدم مزاعم الكاتبة فاطمة ناعوت بعد مقالها عن تهجير اليهود من مصر قسريا، مؤكدا أنه لم يحدث ذلك ولم يتم طردهم من مصر وأن خروجهم جاء بناءا على مواقف شخصية وليست سياسية، مستشهدا بعدد من الوقائع التى تؤكد كذب مزاعم الكاتبة.

المؤرخ الكبير الدكتور عاصم الدسوقى، قال إن هناك عدد من الوقائع التاريخية التى تثبت أن يهود مصر لم يتم طردهم وأنهم عاشوا فى مصر كباقى المواطنين المسلمين والأقباط دون تمييز ودون طردهم، ومؤكدا أن “خروج اليهود من مصر فى عام 1948 كان بناءا على مواقف شخصية وليست مواقف سياسية”، مضيفا أن الواقعة الأولى وهى كانت فى وقت الحرب العالمية الثانية بينما هتلر كان يهزم بريطانيا وحلفائها قام هتلر بعمل محرقة لليهود، فقام بعض اليهود فى مصر بالذهاب إلى جنوب إفريقيا بدلا من السفر إلى أوروبا خوفا من ملاحقات هتلر، قائلين: “هتلر هيعمل فينا زى ما عمل فى اليهود فى ألمانيا ويحرقنا فقرر أصحاب الدكاكين اليهود ببيع للعاملين عندهم وترك مصر والذهاب إلى أفريقيا حتى لا يصل إلينا هتلر ويحرقنا”.

جاء ذلك بعدما زعمت الكاتبة فاطمة ناعوت بتهجير اليهود من مصر قسريا، كما روى المؤرخ رواية أخرى تتمثل فى أن هناك قصة من يهودية سمعها عبر تليفزيون إسرائيلى ناطق بالعربية، حيث تحكى اليهودية قصتها قائلة كان لها تخت شرقى فى مصر وتزوجت من أحد العازفين بالفرقة يدعى محمد العقاد وخلفت منه ولد وبعد فترة ذهب العقاد إلى إحدى الدول الأجنبية وتزوج هناك ولم يرجع، فطالب أهالى زوجها أن يأخذوا الطفل لتربيته فقررت الهرب إلى احدى الدول حتى لا يأخذو منها ابنها فرحلت إلى قبرص.

وأضاف الدسوقى خلال حواره مع الإعلامى شريف عامر ببرنامجه “يحدث فى مصر” ، أن ” الرواية الثالثة كان هناك رجل سورى يهودى كان يعيش فى أحدى الشوارع بمنطقة رمسيس وكان يذهب إلى مكان عبادته زى أى رجل يهودى يعيش فى مصر، ولكن عندما حصل تأمين فى عام 1961 كان سمسار وقتها ولم يجد ما يقوم ببيعه فقرر السفر إلى أمريكا بسبب ظرف اقتصادى ولكن الرجل وهو على المركب أثناء السفر كان يبكى ولم يريد الخروج من مصر ولكن ظروف العيشة فقط هى التى ارغمته فى السفر إلى أمريكا ولا يوجد أى شخص قام بطردة من مصر“.

عاصم الدسوقى
عاصم الدسوقى

وأوضح الدسوقى أن اليهودى المصرى يعرف بيهود القرائيين وهما مؤمنين بحكم الله على اليهود بالشتات والذين خرجوا من مصر لم يذهبوا إلى إسرائيل وهما تراثيين بحكم ربنا بالشهادة.

وتابع الدسوقى: ” أنه بعد عام 48 فى بداية بناء إسرائيل.. كانت إسرائيل تبحث عن عملاء لهم فى مصر .. كان هناك فى عام 54 قضية وزير الداخلية الإسرائيلى أثناء التفاوض مع الإنجليز.. إسرائيل اتصلت بأمريكا.. علشان تضغط على إنجلترا.. تأجل جلاء الإنجليز عن مصر إلى أن يعترف الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بإسرائيل.. وطبعا عبد الناصر رفض الاعتراف بها.. وعلشان يحققوا هذا قامت بسلسلة من التفجيرات فى المحلات.. واتقبض على اللى عملوا التفجيرات دى.. وكانت من يهود اللى كان معهم جنسيات أخرى من جاليات أجنبية وليس اليهود المصريين .. هناك يهود معرفوش يأخدو الجنسية المصرية.. بسبب القانون سنة 1929 قال أنه على أساس أن اليهود قبل الحرب العالمية الأولى يبقى مصرى الجنسية .. وهو الفنان منير مراد  شقيق الفنانة ليلى مراد مرضيش ياخد الجنسية المصرية . .فضل يسافر قبرص ويرجع يجدد الإقامة .. وعمال يمثل ويلحن ويعمل كل حاجة فى مصر ولا حد عمله حاجة.. وليلى مراد كانت معها الجنسية المصرية.. وكان فى مقولة تقال على اليهودى الغير مصرى “خواجة” على الغير اليهودى المصرى الجنسية”.

وأكد الدسوقى أن ” مصر طول عمرها بلد الاديان كلها.. مصر بها صفة التسامح والوسطية وهذه الثقافات جمعت فيها المصريين.. لدرجة أنه عند دخول الإنجليز مصر حاولوا يلعبوا لعبة طرفية للإثارة بين المسلمين والمسيحيين مثلما كان يعملوا فى الهند بين الهندوس والمسلمين.. لدرجة أن الشيخ على يوسف خريج الأزهر ورئيس جورنال الجريدة قال فى عام 1897.. وما المسلمين المصريون إلا أقباط غيروا عقيدتهم.. وهذا صحيح المسلم المصرى ملهوش دعوى بالمسلم القادم من الجزيرة العربية.. والمسلم المصرى أصلة كان مسيحى أو يهودى وغير عقيدته.. وبعدها أتى مصطفى كامل فى عام 1907 أثناء تشدين الحزب الوطنى أخد جملة الشيخ على يوسف فى خطابة فى الأزبكية وأضاف للجملة سطرين هما .. وهل تغير العقدية يغير الدم.. عاوز يقول احنا كلنا واحد مفهاش مسلم مسيحى أو يهودى والتاريخ فى مصر لم يشهد أى عوامل فتنة أطلاقا.. لدرجة أن داود حسنى الملحن المشهور أصلة يهودى”.

وتابع “أن هناك مؤتمر موسيقى فى عامل 1932 كان يتحدث عن الخوف من دخول الآلات الغربية على الموسيقى العربية.. وقال فى المؤتمر.. لاخوف على الموسيقى العربية طلما أن هناك قرآن يتلى”.

فاطمة ناعوت تكذب نفسها: اليهود لم يتم اضطهادهم لأن مصر حاضنة لجميع الأديان

كذّبت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، نفسها، بقولها إنها لا تقتنع بأن اليهود اضطُهدوا فى مصر لأن مصر دائما حاضنة لجميع الأديان ، وذلك بعدما زعمت فى مقال لها أن اليهود تم تهجيرهم قسريا من مصر.

وأوضحت “ناعوت”، خلال لقائها مع الإعلامى شريف عامر، ببرنامج “يحدث فى مصر”، أن مصر حاضنة للعالم كله، لافتة إلى أن مصر لم تضطهد أحداً ولا تظن أنها تضطهد أحداً.

وذكرت الكاتبة الصحفية، أن خروج اليهود من مصر تم بشكل طبيعى، مردفة:”هل يظن أحد أننى قلت أن مصر طردتهم، دى مصر فتحت أيديها للسوريين والعراقيين والعالم أجمع، ولكن حدث تشويش فى المصطلحات”.

ولفتت إلى أنه يجب أن نعيد الأسماء لأصولها، وعام 1948 حدث تشويش بين الناس، بأن أى يهودى فهو صهيونى.

وكانت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، خلال اجتماعها الثلاثاء ، ناقشت الشكوى المقدمة من جريدة اليوم السابع ضد فاطمة سيد محمد حسن ناعوت وشهرتها “فاطمة ناعوت” وذلك بسبب ارتكابها أفعال السب والقذف والتشهير ضد الجريدة ومحرريها وقياداتها، واستخدامها ألفاظا وعبارات يعاقب عليها القانون، وذلك على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعى ” تويتر وفيس بوك”  والتى ينطبق عليها المادة (19) من قانون الإعلام، حيث يتجاوز عدد متابعيها الخمسة آلاف .

وأكدت  اللجنة أنها ناقشت أول شكوى ضد صفحة شخصية على مواقع التواصل الاجتماعى، والخاصة بالكاتبة فاطمة ناعوت، والتى قدمتها جريدة اليوم السابع تتهمها فيها بالإساءة للجريدة والسب والقذف، وأنها أوصت باستعجال رأى المستشار القانونى.

و كانت “اليوم السابع” قد تقدمت بشكوى للمجلس الأعلى لتنظيم الاعلام ضد فاطمة ناعوت و جاء فى المذكرة أن الواقعة تبدأ  عندما اختلف محررو وكتاب فى اليوم السابع مع الكاتبة فى الرأى وحاولوا ان ينبهوها إلى أنها تستخدم معلومات مغلوطة وتزعم ان اليهود المصريين تم تهجيرهم من مصر قسرا وحرق ممتلكاتهم، وهى مزاعم يمكن أن تفتح الباب لتوقيع عقوبات دولية على مصر.

وسعى “اليوم السابع” فيما نشر إلى تصحيح معلومات خاطئة ترددت كثيرا فى مقالات الكاتبة، لكن الكاتبة تجاهلت هذا وزعمت ان انتقادها بسبب كونها تدافع عن يهود مصر بينما هى ترتكب فعل التشهير والدعاية والكراهية، ثم انخرطت الكاتبة فى حملات متوالية من السب والقذف والتشهير ضد اليوم السابع.

نصر الله مصر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *