الأربعاء , 23 سبتمبر 2020 - 12:08 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

القبض على احد المتهمين وتحقيقات النيابةتعيد قضية فندق فيرمونت الى واجهة الأحداث

عادت قضية فندق فيرمونت وهي القضية اللتى اثارت الراي العام منذ 6 سنوات الى واجهة الاحداث بعد قيام مجموعة من الرجال من بينهم ابناء عدد من المشاهير وعلى راسهم شادي بن السياسي المصري الهارب ايمن نور فضلا عن نازلي كريم ابنة الفنانة نهى العمروسي باغتصاب فتاه بصورة جماعية داخل احدى الغرف بفندق الفيرمونت الى واجهة الاحداث بعد نجاح قوات الامن المصري فى القبض على ثاني المتهمين السته فى قضية الاغتصاب بد اختفاءه عن الانظار باحدى قرى الساحل الشمالي فيما اكد مصدر امني من احد المتهمين الهاربين يسعى جاهدا للحصول على حق اللجوء السياسي فى احدى الدول الاوروبية خاصة انه متزوج من سيدة بريطانية فى الوقت نفسه كشف مصدر قضائي ان تحقيقات النيابة فى القضية كشفت عن عدة مفاجات يمكن ان تفجر مجرى القضية وهي ان الفتاة ضحية الاغتصاب اعتادت على حضور الحفلات والسهر فى الفنادق بصحبة بعض الاصدقاء وفى ليلة وقوع الحادث كانت الضحية بصحبة صديقتها الفنانة نازلي كريم فى الفندق وصعدت الى الحجرة مع المتهمين برغبتها حييث تعرضت للاغتصاب من جانب المتهمين بعد تخديرها ثم كتبوا اسمائهم على جسدها وصوروا تلك الممارسات كنوع من المرح فيما اعترفتالفنانة نهى العمروسي بزواج ابنتها من المدعو عمرو غريب احد المتهمين ف القضية

وهارب خارج البلاد بدون علمها عندما كانت صغيره تبلغ من العمر 20 عام فى السياق ذاته اكد محامي المجني عليها انه ليس له علاقة بالمتهمين فى القضية وانه تم تكليفه من جانب المجلس القومي للمراه للدفاع عنها واضاف ان الضحية ماتت ثلاث مرات ولا يمكن ان تموت الرابعة مره عندما حملت وهب فى عمر 17 عاما وفى المره الثالثه لانها لم تستطع فعل اي شئ بسبب خوفها من والدها وبعد حادثة الفندق اصدرت بعض الفنادق فى تشديد اجراءات منع اي سيدة اقل من 40 عام من السكن وحدها بدون وجود ضامن وهو الامر الذي اثار غضب بعض السيدت دون الاربعين التى تقتضدي ظروف عملهم الى السكن فى فنادق

مصطفى عمارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *