السبت , 25 يناير 2020 - 9:20 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

الشيطان يتقاعد …

بقلم / اميرة شرف
انه يوم غريب كل الاحداث والبرامج ومواقع التواصل الاجتماعى لا تتحدث الا عن رسالة نشرت فى كل مكان والكل يسال ويحلل مامدى صحة هذه الرسالة وهل هى حقيقية ام مزيفة رسالة عجيبة انها – رسالة من الشيطان -؛ رسالة يعلن فيها الشيطان عن تقاعده وتنحيه عن مهامه الموكلة اليه منذ بدء الخليقة؛ وكان نص الرسالة كالآتى :
” ايها الانسان انى اعلن اليوم عن هزيمتى امامك بعد هذا الصراع الطويل منذ نزولنا انا وانت مطرودين من الجنة الى الارض ومن وقتها ونحن وذريتنا اعداء بعضنا لبعض؛ وكنت انا السبب فى كثير من الحروب والفتن.
ولكنى لاحظت مؤخرا ان الوضع تغير؛ وانك طورت من نفسك واصبحت تمتلك ادوات واسلحة اشد فتكا من اسلحتى على بنى الإنسان وانى هنا اعترف انك تفوقت على انا لقد امرت ذريتى ان تطور من نفسها وتتعلم منك ولكنك تسير بخطوات اسرع منا بكثير؛ وانى اعترف – والاعتراف بالحق فضيلة – أترى كيف حولتنى الى ان أعترف بالحق والفضيلة !!!-؛ لقد اصبحت نفسك امارة بالسوء على نفسك اكتر منى بكثير؛ ولقد اصبحت اكثر شراسة وقسوة على بنى جنسك اكثر منى بكثير؛ لدرجة انى اصبحت اشفق عليك من نفسك واشفق على من حولك اكثر منك؛ ومازلت انا اتبع نفس الاساليب القديمة – الوسوسة؛ الفتن؛ الشهوات – ؛ حتى إنك رسمتنى بصورة مضحكة امام اطفالك؛ الشيطان صاحب القرون والذيل الطويل والشوكة؛ وما أبهرنى منك فى الحقيقة انك تفعل مايحلو لك وتجد المبررات لنفسك وتحلل ماحرم عليك وتتحايل على قوانين الكون؛ اصبحت تغش وتكذب وتخدع واحيانا تقتل وتعطى كل هذا غطاء من الشرعية.
من اين اتيت بكل هذا الجبروت واصبح انا فى هذه الدنيا الشيطان الملعون وتصبح انت الإنسان المغلوب على امره.
سوف اتقاعد واترك لك الساحة لقد تفوقت على أستاذك ويجب على ان اعترف بهذا وانه ليس بالشئ السهل على نقسى .
وشكراٌ
منذ ظهور هذه الرسالة والدنيا مقلوبة رأساٌ على عقب؛ والغريب ان الكل من بنى الإنسان اتفق وذلك -لاول مرة فى تاريخ البشرية -على انه يجب على اقناع الشيطان للعودة الى مكانه ؛ كيف للانسان ان يعيش سعيدا وهو لايجد من يحمله أخطاؤه او عثراته او ذلاته ونزواته؛ ويصبح مردود افعاله الى نقسه التى أمرتة بالسوء؛ الن يجد الانسان بعد اليوم شماعه يعلق عيها شروره.
ومن وقتها والانسان يضغط على الشيطان بكل ما أوتى من قوة حتى يعدل عن قراره هذا؛ او على الأقل يعود بشكل مؤقت فى حياة الإنسان؛ وان يكون بشكل – مستشار الشر – ؛ وتفوق الأنسان مرة آخرى وأقنع الشيطان أن يعود إلى عمله؛ وعاد الشيطان الى عمله ولكن هذه المرة بشكل صورى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *