الثلاثاء , 14 أغسطس 2018 - 1:58 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى
أخبار عاجلة

الشعب يتصدي للعدوان الثلاثي بصدوره العارية في شوارع سوريا

من القاهرة . هنا دمشق – وكالات – عمرو عبدالرحمن

تظاهر عشرات الآلاف من السوريين في شوارع العاصمة العربية دمشق وباقي المحافظات السورية منددين بالعدوان الثلاثي على بلادهم، وتحدي المواطنون العزل طيران العدوان الصليبي الغاشم بصدورهم عارية، معلنين توحدهم مع جيشهم وقيادة بلادهم حتي النصر أو الشهادة بإذن الله.

 

كان ” بشار الجعفري ” – مندوب سوريا لدى مجلس الأمن – قد أعلن إن بلاده ستستخدم حقها في الدفاع عن نفسها بوجه المعتدين على سيادتها.

 

وأكد خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أنه “إذا فكرت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أنها قادرة على مهاجمتنا فسنتصدى لها ولن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا”، مضيفا: “أنا لا أهددكم بل أعدكم”.

 

واتهم الجعفري الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بأنها “تجر العالم نحو هاوية الحرب والعدوان”.

 

وقال: “هناك ثلاث دول دائمة العضوية تجر العالم بأسره نحو هاوية الحرب والعدوان وتسعى إلى تعطيل عمل مجلس الأمن في صون السلم والأمن الدوليين”.

 

وأضاف الجعفري أن “الحشود العسكرية الغربية الضخمة في شرق المتوسط لا تستهدف الارهابيين، بل الدولة السورية التي تحارب الارهاب”.

 

وأشار إلى أن “البعض من المتهورين يدفعون العلاقات الدولية إلى شفير الهاوية، وذلك استنادا إلى شريط فيديو أعدته مجموعة “الخوذ البيضاء” الإرهابية بتعليمات من أجهزة الاستخبارات الغربية”.

 

وقال الجعفري: “بعد فشل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وادواتهم في المنطقة بتحقيق اهدافها في سورية نراها تطلق تغريدات وتتباهى بلطف وذكاء وحداثة صواريخها في تحد للشرعية الدولية من على منبر مجلس الامن”.

 

ولفت إلى أن “صمت الاغلبية على السياسات العدوانية لهذه الدول ليس تواطؤا مع حكوماتها لكنه خشية من غطرستها وابتزازها السياسي وضغطها الاقتصادي وسجلها العدواني”.

 

وأشار إلى أن “الحكومة السورية بادرت لدعوة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإرسال بعثة تقصي الحقائق لزيارة سوريا من منطلق قوة وثقة وليس من منطلق ضعف”، مضيفا أنه من المفترض أن تباشر البعثة عملها خلال ساعات.

 

وشدد الجعفري على أن “استخدام السلاح الكيميائي جريمة حرب لكن الجريمة الأكبر هي الحرب ذاتها والتي يجب وقفها فورا”.

 

كان مصدر فى الخارجية السورية، قد أكد فشل العدوان الثلاثى الذى شنته كلا من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا على بلاده، فجر اليوم السبت، مشيرا إلى أن العدوان أسفر عن إصابة 3 مدنيين فقط.

 

مشيرا إلي إن كافة الصواريخ التى تم إطلاقها على العاصمة دمشق وغيرها من المدن السورية سقطت جميعها بفضل مضادات الصواريخ السورية والروسية، وأن الدول المعتدية فشلت فى إلحاق أى خسائر تذكر من هجومها.

 

وأضاف المصدر، أن التحرك الأمريكى المدعوم من باريس ولندن هدفه الوحيد إثناء الدولة السورية عن حربها ضد الإرهاب، بعدما بدأت تلك الحرب تؤتى ثمارها بدحر تنظيم داعش وغيره من الكيانات والتنظيمات الإرهابية، وهو ما يكشف فى الوقت نفسه أن تلك الدول ترعى وتأوى الإرهاب، وتقف فى صدارة ممولوكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية،أكدت إن عدوانا ثلاثيا غادرا نفذته الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا فى الساعة الثالثة وخمس وخمسين دقيقة من فجر اليوم عبر إطلاق حوالى 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية فى دمشق وخارجها.

 

المصدر: RT، سانا

 

نصر الله سورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *