الخميس , 19 سبتمبر 2019 - 9:22 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

السودان ؛ و ” التثور ” اللا إرادي في مصر !

أحمد رفعت – يكتب

يحق لمن ضاعت احلامهم في اختطاف السودان ان يحزنوا بعد تحمل القوات المسلحه السودانيه لمسئولياتها لكن لماذا يحزن من لا احلام لهم في حكم السودان ولا في اختطافه ؟ فما بالنا بغير السودانيين ؟ فما بالكم بمصريين لا جمل لهم ولا ناقه هناك ؟ فماذا بمصريين يعرفون ان اختطاف الاخوان للسودان خطر علي بلدهم؟!
شئ عجيب جدا !! كل سياسي العالم يحدوون موقفهم من الاحداث السياسيه الاقليميه او العالميه وفقا لمصلحة بلادهم اولا ثم اي شئ اخر بعدها الا بعض المتورين علي انفسهم لا شئ يفعلونه عند كل حادث كبير الا الاستغلال غير الامثل لحناجرهم والهتاف ليبل نهار دون ان يتذكروا مره ان لهم عقول يمكن استخدامها وان العقل يقول ان النيران المشتعله حول مصر لا ينقصها نيران علي حدودنا الجنوبيه لم تسلم حتي في ظل حكم البشير من عمليات تهريب السلاح الي بلادنا فما بالنا لو حكم الاخوان السودان ؟ وماذا لو صار لاردوغان دور في حكم البلد الحبيب ؟
للأسف اسئله بديهيه وربما اسئله بدائيه ان جاز التعبير للممارسين للسياسه ومع ذلك رأينا تيارات واحزاب سياسيه امس يدينون ما جري من الجيش السوداني ووصفوه بالانقلاب وحذروا ـ ولا نعرف بأي صفه ـ وصرخوا وهتفوا ـ ولا نعرف بأي مناسبه ـ ورددوا عين كلام الاخوان وخدموا علي مصالحهم رغم ان بعضهم حصل من الاخوان في تجربة حكمهم وفي الانتخابات البر لمانيه التي فاز الاخوان باغلبيتها البرلمانيه نقول حصلوا منهم علي شحنات كبيره من الصابون وليس علي “صابونه” واحده!
ولكن البعض ادمن الاستغفال !!!

 

نصر الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *