الثلاثاء , 13 أبريل 2021 - 6:37 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

الرب المعبود في مصر القديمة واحد لا شريك له

عرض وتقديم الكاتب الكبير / شيرين حسين

كان المصريون القدماء يعبدون إلها واحد؛ حيث كانوا يدعونه: “أنت …”، دعاء إلى ذات مفردة لا إلى جمع كما صور لنا البعض.

في كتابه: “آلهة المصريين”، المترجم عن نصوص الأهرامات، يقول عالم المصريات الشهير والِس بدج: يا فردا ليس كمثله شيء، يا من خلقت الأرض كما تشاء، أنت وحدك لا شريك لك، يا خالق الجنين في بطن أمه، وأنت خالق النطفة في الرجال، أنت الواحد الذي لا شريك له؛ سبحانك وتعاليت، يا منيرا بجمالك، يا رب الأرباب.

 

They believed in One Unique God because they addressed their words in prayers to a single identity saying (You). We read from Wallis Budge ‘gods of the Egyptians’ the following translations taken from Pyramid Texts:

 

We read from Wallis Budge ‘gods of the Egyptians’ the following translations taken from Pyramid Texts:

 

(من كتاب والس بدج “آلهة المصريين” المترجم عن متون الأهرام)

 

“O’ you unique God,

(يا رب يا أحد)

who has no alike,

, (يا من لا كفؤ لك)

you created the Earth as you like,

(خلقت الأرض بمشيئتك ..)

you alone there is no partner to you” ,

 

(وحدك لا شريك لك)

“You created the fetus inside his mother, ,

(وأنت خلقت الجنين في بطن أمه،)

you created the sperm of man, ,

(وبرأت نطفة الرجل)

you are the One God who has no partner in divine sovereign, ,

(فأنت رب واحد لا شريك لك في ملكوتك )

you shines beauty of yourself”, ,

(تشع بالجمال)

“you are Lord of the lords”, ,

(وأنت رب الأرباب)

 

ترجمها للعربية : سعيد سليمان

………………………………………………………………..

الصورة قدماء موحدون..

بتوزيريس” حكيم فرعوني نقش تعاليم التوحيد على مقبرته ((وإذا كنت قد بلغت هنا مدينة الخلد، فقد كان السبيل إلى ذلك أنّى عملت صالحًا فى الدنيا، وأن قلبى هوى إلى سبيل «الله» منذ طفولتى حتى اليوم، وكان توفيق الله يُلازم نفسى طوال الليل، كما كنت أعمل طِبق أمره من الفجر، ولقد مارست العدل وكرهت الظلم، ولم أعاشر من ضلّوا سبيل «الله»))

 

حفظ الله مصر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *