الإثنين , 19 أغسطس 2019 - 11:02 صباحًا
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

الخبير الدولى الدكتور حاتم صادق يحذر من التصعيد وعودةالاحتقان إلى المشهد السوداني

كتب – هاني إبراهيم .

 

 

حذر الخبير الدولى الدكتور حاتم صادق من وصول حالة الاحتقان السياسي بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان من جانب والمعارضة من جانب آخر إلى مرحلة اللاعودة، وقال ان تجدد لائحة الاتهامات بين الطرفين، وتمسك كل منهما بموقفه يمكن ان يؤدى الى أزمات خطيرة يصعب التنبوء بها او السيطرة عليها في ظل الأوضاع الأمنية والاقتصادية التي تمر بها السودان الشقيق.

وأضاف، انه في حال عدم تلبية المجلس لمطالب الشارع، فأن الأمور ستتجه الى التصعيد، خاصة ان القيادات التي تدير الحركة على الأرض في الشارع السودانى ليست مسيسة بالقدر الكافى التي يمكنها من استيعاب كافة الحقائق والأوضاع سواء داخليا او خارجيا.
وأشار الدكتور حاتم صادق الى ضرورة التزام كافة الأطراف بضبط النفس ، وفتح الطريق امام عقد سلسلة من الاجتماعات التي تضم كافة الفرقاء للوصول الى نقاط التقاء وتفاهم خاصة فيما يتعلق بالنقاط الأساسية التي تعيد السلطة إلى المدنيين. وأوضح الخبير الدولى، ان الأوضاع في السودان لا تمنح اللاعبين الاساسين ترف ضياع الوقت او البحث عن مكاسب خاصة، لافتا الى ان مشاكل السودان الداخلية لا يمكن حلها او تجاوزها الا من خلال الحوار واعلاء مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.بالاضافة الى ان اى من الطرفين لن يتمكن من مواجهة الأعباء والمخاطر التي يواججها هذا البلد منفردا.
ودعا الدكتور حاتم صادق جميع الأطراف في السودان إلى العمل بهدف ضمان انتقال سلمي للسلطة وتحقيق تطلعات الشعب في الديمقراطية والحكم الرشيد والتنمية.

وقال، أن التحدي الذي يواجه الطرفين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير الآن يتمثل في تحقيق متطلبات الثورة بأسرع فرصة، والعبور من هذه النقطة التي يقف عندها الجميع والعبور بالبلاد إلى بر الأمان. وتجاوز الازمة الخاصة بالعلاقة بين المجلسين المقترحين، وصلاحية كل مجلس على انفراد، فضلاً عن الفترة الانتقالية نفسها .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *