الأحد , 15 سبتمبر 2019 - 6:55 مساءً
رئيس مجلس الإدارة د/ أحمد عبد الصبور
رئيس التحرير التنفيذي محمد يحيى

إلي روح رجل الشرطة الأمين ؛ برتبة ” شهيد ” …

بقلم / نجلاء نبيل
رجال الشرطة المصرية رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه وضحوا بكل غالي من أجل استقرار أمن مصر ورفعتها .

هم رجال لا يهابون الموت بل هم من يرغبون فى الحصول على الرتبة الأسمى ألا وهي “رتبة شهيد”
الرتبة التي لم يصيبها إلا من كان مؤمن حق الإيمان في طلبها .

وهذا اليقين الذى يعمل به رجال مصر الشرفاء جعلهم لا يهابون الموت أبداً بل ويتسابقون لشرف المشاركة فى المأموريات الخطرة فلم تخيفهم قنابل الإرهابيين ولا مفخخاتهم .

فالموت بالنسبة لهم أمنية يتمنون تحقيقها بكل شرف طالما فى سبيل الله وحماية للوطن والأرض والعرض .

قد يتألم معظمنا لوقوع الشهداء بعض الوقت وسرعان ما ننسى لاحقاً ما حدث ولكن هناك من يتألمون ويتوجعون عمراً بأكمله انهم أسرهم ياسادة الذين أقصى أمانيهم تخليد ذكرى أولادهم دونما اساءة لهم .

فالحزن والأسى على أب فقدوه أو أخ كان حاميا لهم لن يعودهم للحياة مرة أخرى لكنهم سيبقون أحياء عند ربهم يرزقون وستخلد ذكراهم ما دامت الحياة .

فلقد شاهدنا هذه التضحيات في كثير من الأماكن وكل يوم تقريبا واخر هذه التضحيات هي حادثة الشهيد آمين شرطة “علي أحمد المليجي ” ابن السنطة غربية المكلف بتأمين المنطقة في محيط نادي الجزيرة الرياضي بحي الزمالك بعدة طعنات متفرقة بالجسد بإستخدام سلاح أبيض “سكين” والذي استشهد على يد خنزير عفن شكله يوضح انه من الخونة الذين باعوا انفسهم للشيطان واتباعه .

إن ما يقوم به رجال الشرطة من تضحيات تجعلنا نتحمل مسؤولية دعمهم كما هم تحملوا مسؤولية الحفاظ علي الأمن الداخلي للبلاد ضاربين بقوى الإرهاب عرض الحائط .

فلتحيا مصر بكل مخلص متفاني محارب مقاتل ولتحيا رجالها المخلصيين في كل مكان .

نصر الله مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *